آخر الأخبار الرياضة

هاتريك لصلاح وانتصارات لأرسنال ومانشستر يونايتد

مدن – قدم النجم المصري محمد صلاح أمس السبت أداء هو من الأجمل له هذا الموسم، وسجل ثلاثة أهداف “هاتريك” ليقود فريقه ليفربول للفوز على مضيفه بورنموث 4-0، مانحا إياه صدارة مؤقتة للدوري الإنجليزي لكرة القدم في افتتاح المرحلة السادسة عشرة، فيما انتزع ارسنال فوزا متأخرا على هادرسفيلد وتخطى مانشستر يونايتد بسهولة فولهام.
وأتت أهداف ليفربول عبر صلاح (25، 48، 77)، إضافة لهدف من ستيف كوك خطأ في مرمى فريقه (68)، ليتصدر الفريق الأحمر الترتيب مع 42 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن حامل اللقب مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أمس ضد مضيفه تشلسي.
ويجدر بهذه النتيجة العريضة، أن تمنح ليفربول دفعة معنوية قبل اللقاء الحاسم ضد ضيفه نابولي الإيطالي الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في دوري أبطال أوروبا. وحافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، وهو إنجاز لا يجاريه فيه سوى مانشستر سيتي.
وأظهر صلاح خلال المباراة العديد من اللمحات التي جعلت منه في الموسم الماضي هداف (32 هدفا) وأفضل لاعب في الدوري الممتاز في موسمه الإنجليزي الأول بعد الانتقال من روما الإيطالي.
ورفع صلاح رصيده من الأهداف في الدوري هذا الموسم إلى عشرة، تساويا مع الغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ مهاجم ارسنال. كما بات رصيد صلاح في مختلف المسابقات 12 هدفا هذا الموسم.
وبات صلاح أول لاعب يسجل “هاتريك” لليفربول خارج أرضه في الدوري الإنجليزي منذ الأوروغوياني لويس سواريز (مهاجم برشلونة الإسباني) ضد كارديف في آذار (مارس) 2014 (6-3)، بحسب شركة “أوبتا” للاحصاءات الرياضية.
وقال النجم الدولي المصري بعد المباراة “فوز مذهل اليوم”، مضيفا لدى سؤاله عن أهدافه “الأهم بالنسبة إلي أن نبقى في الصدارة في كل مباراة”.
أما مدربه الألماني يورغن كلوب فقال عنه “كان مذهلا طوال المباراة اليوم، وليس فقط من خلال أهدافه. أراد أن يساعد في عمليات الانطلاق من الخلف، وتسجيله ثلاثة أهداف هائل بالنسبة إليه ومهم جدا بالنسبة إلينا”.
وكانت المباراة لصالح ليفربول من دون منافسة جدية تذكر من بورنموث. وافتتح صلاح التسجيل بعدما مرر الكرة إلى زميله المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو، ليطلق الأخير تسديدة قوية بعيدة المدى من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها الحارس البوسني بيغوفيتش بصعوبة، لكنها عادت الى صلاح المتقدم، فتابعها بسهولة في المرمى.
وفي مطلع الشوط الثاني، أثمر تعاون فيرمينو وصلاح هدفا ثانيا لليفربول، اذ مرر الأول الكرة الى الثاني في منتصف ملعب بورنموث، فتقدم بسرعة وواصل طريقه على رغم محاولة عرقلة قاسية من كوك، وراوغ المدافعين مع اختراقه منطقة الجزاء، قبل أن يسدد الكرة أرضية زاحفة بعيدة في الزاوية اليسرى بعيدا من متناول بيغوفيتش (48).
وأتى الهدف الثالث في الدقيقة 68 عندما حول روبرتسون كرة عرضية في اتجاه المهاجم السنغالي ساديو مانيه الذي دخل بديلا من السويسري شيردان شاكيري، إلى أن الكرة تحولت من قدم كوك الى مرماه.
أما صلاح، فحقق ثلاثيته بأفضل طريقة ممكنة، وبهدف أظهر فيه مهاراته العالية في الاختراق والمراوغة، لاسيما بعدما تخطى الحارس بيغوفيتش مرتين تواليا بكل هدوء، قبل أن يضع الكرة بثقة في الشباك على رغم محاولة اثنين من مدافعي بورنموث بقطع الطريق عن خط المرمى.
وشدد صلاح على أنه “استمتع” بالهدف الأخير، مضيفا “كنت هادئا”.
وقاد لاعب الوسط الاوروغوياني لوكاس توريرا فريقه ارسنال الى فوز صعب على ضيفه المتواضع هادرسفيلد تاون 1-0، ليرتقي فريق شمال لندن الى المركز الثالث موقتا بفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي.
وهذه المباراة الـ21 تواليا دون خسارة لفريق المدرب الاسباني اوناي ايمري، ومرة جديدة بقي صائما في الشوط الاول قبل هز الشباك في الثاني عن طريق توريرا المتألق.
وسنحت فرصة خطيرة للـ”مدفعجية” في الشوط الاول من تسديدة هدافه أوباميانغ بعد تمريرة من القائد السويسري غرانيت تشاكا مرت بجانب القائم الأيسر (28)، ثم أطلق الفرنسي ألكسندر لاكازيت تسديدة من موقع جيد علت العارضة (29).
وانتهى الشوط الأول على وقع تسديدة خطيرة من داخل المنطقة لمهاجم هادرسفيلد أليكس بريتشارد مرت فوق عارضة الحارس الألماني برند لينو (44)، ثم تسديدة رائعة لتوريرا (22 عاما و1,66 م) تصدى لها باعجاز الحارس الدنماركي يوناس لوسل (45+1).
ودفع ايمري بلاعب الوسط الارميني هنريك مخيتاريان بين الشوطين، لكن المباراة كانت متجهة إلى التعادل برغم سيطرة ارسنال، قبل أن يطلق توريرا أكروباتية جميلة من نحو أربعة أمتار أمام الحارس بعد عرضية لاوباميانغ (83)، ليكرر هزه الشباك على غرار مباراة توتنهام الاخيرة.
وحقق مانشستر يونايتد فوزه الأول في خمس مباريات، وجاء بسهولة على حساب ضيفه فولهام الاخير 4-1، ليرتقي موقتا إلى المركز السادس، وتخف حدة الضغوط عن مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي احتفل بالفوز ولم يدفع أبدا بقائده السابق الفرنسي بول بوغبا.
وافتتح “الشياطين الحمر” التسجيل بعد مجهود فردي جميل وتسديدة أجمل من قائده أشلي يونغ (13).
وضاعف الاسباني خوان ماتا التسجيل من كرة ارضية بعد عرضية مقشرة لماركوس راشفورد (28)، قبل أن يحسم المواجهة المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو المتربص أمام المرمى بعد عرضية رائعة من ماتا (42)، مسجلا أول هدف رسمي في ملعب “أولد ترافورد” منذ اذار (مارس) الماضي. وأصبح ماتا ثالث لاعب اسباني يسجل أكثر من 50 هدفا و50 تمريرة حاسمة في البريمير ليغ بعد سيسك فابريغاس ودافيد سيلفا.
وتحسن فولهام وقلص الفارق من ركلة جزاء للفرنسي ابوبكر كمارا (67)، لكن الضيوف طرد لهم لاعب الوسط الكاميروني أندريه-فرانك زامبو أنغيسا (68)، ليضيف راشفورد الرابع بتسديدة جميلة من زاوية ضيقة (82).
وحقق وست هام العاشر فوزه الثالث تواليا على ضيفه كريستال بالاس السادس عشر 3-2. سجل للفائز الأسكتلندي روبرت سنودغراس (48)، المكسيكي تشيتشاريتو (62) والبرازيلي فيليبي أندرسون (65)، وللخاسر الأسكتلندي جيمس ماكأرثر (6) والغاني جفري شلوب (65).
وحقق بيرنلي المتواضع فوزه الأول في تسع مباريات على ضيفه برايتون الحادي عشر بهدف جايمس تاركوفسكي (40). وعمق كارديف الرابع عشر جراح ساوثمبتون وصيف القاع وهزمه بهدف الاسكتلندي كالوم باترسون بعد خطأ دفاعي (74).  – (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock