الرياضةكرة السلة

هاردن يحسم إحدى أكثر المباريات إثارة أمام ستيت

NBA

لوس انجليس – لا يبدو أن أحدا قادر على وقف جيمس هاردن في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، حتى نجوم غولدن ستيت ووريورز بطل الموسمين الماضيين الذين سقطوا الخميس على أرضهم أمام هيوستن روكتس 134-135 بعد التمديد بسلة قاتلة من أفضل لاعب في الموسم الماضي.
ورغم الاستماتة في الدفاع عليه من قبل لاعبَين، نجح هاردن في تسجيل ثلاثية الفوز لهيوستن في آخر 2,7 ثانية من الشوط الإضافي، منهيا اللقاء بتحقيقه “تريبل دابل” للمرة الثانية هذا الأسبوع والخامسة هذا الموسم.
وبعد المباراة التي عاد فيها هيوستن من بعيد اثر تخلفه بفارق 20 نقطة في الشوط الثاني، تطرق هاردن إلى سلة الفوز بالقول “كنت واثقا بأنها (الكرة) ستدخل. حتى تلك (المحاولات) التي أخطأتها، راودني شعور جيد حيالها (بأنها ستدخل)”.
وبالنسبة لمدرب ووريورز ستيف كير، قام هاردن “بالتسديدة المستحيلة في النهاية. يا له من أداء لا يصدق. إنه سيد لعبة العزل (مواجهة الرجل لرجل) والخطوة الى الوراء قبل تسديد الثلاثية وانتزاع الأخطاء”.
ووصل هاردن إلى الأربعين نقطة على الأقل للمباراة الخامسة تواليا، وذلك بتسجيله 44 مع 15 تمريرة حاسمة و10 متابعات، ليقود فريقه الى فوزه السادس تواليا والـ22 في 37 مباراة.
وقدم الفريقان إحدى أكثر المباريات إثارة لهذا الموسم في إعادة لنهائي المنطقة الغربية الموسم الماضي الذي حسمه ووريورز 4-3 في طريقه للفوز بلقب الدوري للموسم الثاني تواليا.
وكان في إمكان أي من الفريقين الخروج منتصرا من مواجهة أول من أمس، حتى بعدما سجل هاردن سلة الحسم، اذ أتيحت لكيفن دورانت فرصة خطف الفوز للمضيف، لكن ثلاثيته في الثانية الأخيرة أخطأت السلة.
وكانت اللحظات الأخيرة من المباراة شديدة الحماس. فبعدما رد هاردن على سلة كلاي طومسون بإدراكه التعادل 132-132 من رميتين حرتين قبل 33 ثانية من النهاية، وضع ستيفن كوري غولدن ستايت في المقدمة قبل 23,1 ثانية. لكن نجم هيوستن قال كلمته الأخيرة وسجل سلته القاتلة من خارج القوس رغم الاستماتة في الدفاع ضده، مؤكدا مرة أخرى أنه من أبرز المرشحين لجائزة أفضل لاعب للموسم الثاني تواليا، بعدما سجل 30 نقطة أو أكثر للمباراة الـ11 تواليا، بينها الـ50 نقطة التي دك بها سلة لوس أنجليس ليكرز في 13 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
والأهم بالنسبة لهاردن الذي حطم في المباراة السابقة ضد ممفيس غريزليز رقما قياسيا جديدا بتسجيله 35 نقطة وتحقيق خمس متابعات على الأقل للمباراة الثامنة تواليا، متفوقا على النجم الأسطوري السابق للدوري أوسكار روبرتسون، أنه قاد فريقه إلى فوزه الحادي عشر في آخر 12 مباراة، ليرتقي به الى المركز الرابع في المنطقة الغربية.
وبعد المباراة، قال هاردن “أعلم بأن فريقي بحاجة الي لكي أقوم بالتسديد أو أقود لعبة ما. أنا سعيد بنجاحي في تسديدة مهمة للغاية”. ورأى كوري أن هاردن “لعب على أعلى المستويات في المباريات الـ11 الأخيرة، وبالتالي لست متفاجئا (بسلته) نظرا الى السلسلة التي يمر بها”.
ولقي هاردن أول من أمس مساندة كبيرة من كلينت كابيلا الذي سجل 29 نقطة مع 21 متابعة، فيما كان كوري (35 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة) ودورانت (26 مع 7 متابعات) وطومسون (26 مع 5 متابعات و4 تمريرات حاسمة) الأفضل في ووريرز دون تجنيب حامل اللقب الهزيمة السادسة في ملعبه هذا الموسم والـ14 بالمجمل من أصل 39 مباراة.
ولم تكن عودة كاوهي لينارد إلى ملعب فريقه السابق سان أنتونيو سبيرز موفقة، إذ سقط فريقه تورونتو رابتورز أمام مضيفه 107-125.
وأمضى لينارد أمسية صعبة وسط صيحات الاستهجان التي أطلقها بحقه جمهور فريقه السابق، حيث نُعت بـ”الخائن” و”المستسلم” بعدما كان معبود الجماهير طيلة المواسم السبعة في صفوف فريق المدرب غريغ بوبوفيتش. ورغم ما عاشه أول من أمس في ملعب “اي تي اند تي سنتر”، كان لينارد أفضل لاعبي ثاني المنطقة الشرقية بتسجيله 21 نقطة، لكن جهوده لم تكن كافية لتجنيب فريقه الهزيمة الـ12 في 40 مباراة.
وعندما سئل عما اذا فوجئ بتصرف جمهور سبيرز، أجاب لينارد “كلا. وسائل الاعلام تلعب دورا كبيرا في التأثير على تفكير الناس.. كنت أعلم بالتالي بأن الأمور ستحصل بالطريقة التي تريدها وسائل الاعلام”.
ويشعر جمهور سبيرز بالمرارة لاعتباره بأن لينارد هو من سعى جاهدا ليرحل مع داني غرين إلى تورونتو ضمن صفقة تبادل شملت تخلي الأخير عن ديمار ديروزن والنمساوي ياكوب بويلتل لصالح فريق المدرب بوبوفيتش.
وأبدى الأخير شعوره بـ”الأسى حيال ما حصل. كاوهي شخص يتمتع بشخصية رفيعة”، مضيفا “نحن جميعا نأخذ قرارات في حياتنا بشأن ما نريد فعله بمستقبلنا، وهو لديه هذا الحق كشأن أي منا”.
وأعطى سبيرز السبب اللازم لجمهوره لكي يشجع ويوجه صافرات الاستهجان طيلة الوقت، لأنه كان مسيطرا معظم الوقت ووصل الفارق في بعض الأحيان حتى 28 نقطة ضد فريق كان يبحث عن فوز رابع تواليا.
وتجاوز جميع اللاعبين الأساسيين الخمسة في سان انتونيو حاجز العشر نقاط، وتخطى ثلاثة منهم العشرين نقطة وهم لاماركوس ألدريدج (23 مع 5 تمريرات حاسمة) ولاعب تورونتو السابق ديروزن الذي حقق الـ”تريبل دابل” الأول في مسيرته (21 مع 14 متابعة و11 تمريرة حاسمة)، وبرين فوربس (20).
وعزز دنفر ناغتس صدارته للمنطقة الغربية بفوزه على مضيفه ساكرامنتو كينغز 117-113 بفضل جمال موراي الذي سجل 17 من نقاطه الـ36 في الربع الأخير.
كما ساهم المتألق الصربي نيكولا يوكيتش بالفوز الثامن في آخر 10 مباريات لدنفر، بتسجيله 26 نقطة مع 13 متابعة. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock