آخر الأخبار حياتناحياتنا

هذه الأشياء نقوم بها وتعيق

علاء علي عبد

عمان- بالرغم من أن البعض للوهلة الأولى قد يعتقد بأن الساعات الـ24 باليوم كثيرة وتغطي حاجات المرء من الوقت لينجز كل ما يريد إنجازه، إلا أن الواقع أن هذا الوقت يتبخر في كثير من الأحيان بدون حتى أن نشعر. فكم مرة قررت أنك ستنجز 3-4 مهام فور عودتك للمنزل لتجد أنك لم تكد تنهي تناول طعام الغداء وتستريح قليلا إلا والوقت بالكاد يسمح لك بإنجاز مهمة واحدة فقط!
وعلى الرغم من أن المرء يحرص يوميا على كتابة قائمة بالمهام التي عليه إنجازها أملا أن تساعده على أن يقسم الأعمال حسب الأولوية، إلا أنه يقوم أيضا بعدد من الأشياء التي يظن أنها وسيلة تساعده على الإنجاز إلا أنها واقعيا تمنحه نتائج عكسية، ومن هذه الأشياء ما يلي:

  • اللجوء لاستخدام عدد من التطبيقات المخصصة لتنظيم الوقت: في الوقت الذي يتوفر فيه الآلاف من التطبيقات المخصصة بتنظيم الوقت وتسهيل العمل على المرء، إلا أن ما قد يثير دهشة البعض أن استخدام دفتر ملاحظات وقلم يعد طريقة أسهل وأفضل من الكثير من الطرق الأخرى. السبب بهذا أن البعض لا يكتفي بتطبيق واحد، بل يلجأ لتجربة واستخدام العديد من التطبيقات، الأمر الذي يؤدي لمزيد من الفوضى بدلا من الوصول للتنظيم الذي نسعى له.
  • محاولة إنجاز أكثر من مهمة في الوقت نفسه: ما من شك أن إنجاز أكثر من مهمة في الوقت نفسه يعد أمرا مغريا جدا، لكن هذا الإغراء يبقى من منظور سطحي مع الأسف، فالواقع أن الكثير من المهام التي يكون علينا إنجازها تتطلب تركيزنا الكامل وإلا كانت قليلة الجودة وبالتالي نكون بالرغم من إنجازنا المهام إلا أننا فشلنا بتحقيق الهدف المطلوب من إنجازها.
  • العمل لوقت إضافي: قد يحتاج المرء لأن يتأخر في عمله لبعض الوقت من أجل إنجاز مهمة ما، لكن التعود على هذا الأسلوب ليس مفيدا على الإطلاق لا على المدى القريب ولا على المدى البعيد حتى. فكلما ضغط المرء نفسه من أجل العمل سيصل لنقطة يكون قد استنفد طاقاته ويكون ما ينجزه لا يساوي نصف الكفاءة التي اعتاد على إتقانها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock