آخر الأخبار حياتناحياتنا

هذه العوامل تزيد من شدة اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة

ليما علي عبد

عمان- قدم موقع “WebMD” مجموعة من العوامل التي تزيد من شدة اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة لدى البالغين، وقد تضمنت ما يلي:

  • قلة ممارسة التمارين الرياضية: إن كان لديك كسل في الذاكرة، فإن ذلك قد يكون ناجما عن اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة الذي تعاني منه. وإن كنت لا تمارس النشاطات الجسدية، لا سيما التمارين الرياضية، فإنك بذلك تزيد من شدة تأثير هذا الاضطراب على ذاكرتك. فعلاوة على كون الرياضة تحسن ذاكرتك، فهي أيضا تساعدك على التركيز والانتباه.
  • الإكثار من تناول الوجبات السريعة: قد يكون تحضير وجبات الطعام مزعجا لك ويتطلب منك كثيرا من الوقت والجهد نتيجة لهذا الاضطراب، ما يجعلك تلجأ إلى شراء الوجبات السريعة لتجنب ذلك. لكن الوجبات السريعة ليست صحية، فهي مليئة بالسكريات والدهون والأملاح المؤذية للجسد. وقد وجد أن تناول الغذاء الصحي يساعد على السيطرة على أعراض هذا الاضطراب.
  • عدم تناول وجبة الإفطار: إن لم تتناول وجبة الإفطار، فإن أعراض الاضطراب لديك قد تزداد سوءا. فوجبة الإفطار تساعدك على التعامل مع المواقف الاجتماعية، كما أنها تزيد مدة قدرتك على التركيز والتفكير.
  • عدم تنظيم وترتيب المكان: تشير الأبحاث إلى أن المكان غير المنظم يشير إلى أن لدى صاحبه شيئا من الإبداع، لكن عدم ترتيب المكان المحيط بك قد يؤدي إلى زيادة شدة أعراض هذا الاضطراب لديك. فوجود كثير من الكتب والأوراق والحاجيات يذكرك بأن عليك كثيرا من الواجبات، ما يسبب لك الضيق. أما إن كان المكان مرتبا، فإن ذلك يساعد على إزالة ما لديك من قلق ويزيد من إنتاجيتك.
  • أخذ الأدوية الخاطئة: هل كنت دقيقا مع طبيبك بوصف ما لديك من أعراض عندما شخص إصابتك باضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة؟ إن لم تكن كذلك، فقد تكون الأدوية التي وصفها لك غير مناسبة لحالتك، ما يزيدها سوءا. فعلى سبيل المثال، أدوية هذا الاضطراب قد لا تؤدي عملها بأداء جيد إن كنت تعاني من الإدمان على مادة ما. كما أن أدوية الاكتئاب قد تزيد من شدة أعراضه، فإن لم تكن قد أخبرت طبيبك بأنك تستخدمها، فإن ذلك سيسبب لك المشاكل.
  • قلة النوم: ترتبط مشاكل النوم في أحيان كثيرة باضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة، وأحيانا يكون ذلك ناجما عن الأدوية المستخدمة في علاجه، وفي أحيان أخرى قد يكون السبب هو القلق أو الاكتئاب أو المشاكل النفسية الأخرى التي تترافق أحيانا معه. فقلة النوم لا تسبب الإرهاق فحسب، بل أيضا زيادة شدة أعراض هذا الاضطراب، منها ضعف التركيز والصعوبات المتعلقة بالمهارات الحركية.
    وللتغلب على هذه العوامل، عليك أن تحرص على إخبار طبيبك عما لديك منها، فهو سوف يساعدك على التخلص منها.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock