فنون

هشام علوان المجنون والرائي والواقعي والرمزي

بيروت – يقدم الكاتب المصري هشام علوان في روايته “دفاتر قديمة” عملا هو مزيج من الواقعي والرمزي المرسوم بدقة فيسرد بدفء في قسم من الكتاب ويجعل القصة تخدم الفكرة في القسم الاخير منه.

عند هشام علوان يتحول المجنون الى رمز. انه الرائي الذي يستبق الاخرين الى المعرفة وهو يشبه الى حد ما صورة البهلول او المجذوب الذي يحمل في داخله نعمة خفية.

تتناول الرواية في ما تتناوله موضوعا ليس جديدا لا في احداثه ولا في تصويره الفني الا وهو موضوع التعذيب في السجون وإذلال السجين وكسره وصولا الى حد الاغتصاب الجنسي او التلويح به.

وردت الرواية في 158 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن مكتبة الدار العربية للكتاب في القاهرة.

تبدأ الرواية مع مسؤول كبير يتصل هاتفيا بالضابط الشاب الرائد اكثم سعفان ويقول له محذرا “المجانين في ساحة التحرير” في اشارة الى تحركات انتفاضة 25 يناير كانون الثاني.

ويرد الرائد قائلا “اطمئن يا باشا الوضع تحت السيطرة.” ويطلب المسؤول الكبير ملف زعيم المجانين ثم يقول “تنظيم سري من المجاذيب والمجانين والتمويل غالبا من الخارج.” فيطمئنه الضابط قائلا “كل حركة وكل نفس مسجلة لدينا”.

وأخرج الملف ونظر الى صورة زعيم تنظيم المجانين “شيء ما جعله يستشعر ألفة معه كأنه يعرفه “حين تأمل الصورة تقافزت في ذهنه وجوه شتى: هل يتشابه المجانين؟” كانت ملامح الزعيم وقسماته تشبه نجيب سرور “بعيونه الواسعة وملامحه الوسيمة.. نفس نظرة التحدي وابتسامة السخر المرسومة على الشفتين”.

ونجيب سرور كما يشرح المؤلف شاعر ومسرحي مصري معاصر كتب قصائد هجائية في قالب الرباعيات “سجل فيها ما رآه قلبا للاحوال وسيادة النفاق وتحكم التافهين بشروط معيشة وإبداع الموهوبين بلغة تعد فاحشة وإباحية.” اصيب بإحباط نفسي وعقلي.

كانوا قد اوكلوا إليه مهمة مراقبة نجيب سرور لانه يحب القراءة ويكتب الشعر ولذا “فستكون اكثر شخص يتفهم طبيعة ذلك المجنون الخطير.” دهش وتساءل كيف عرفوا انه شاعر وهو لا يكتب الا سرا.-(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock