آخر الأخبار حياتناحياتنا

هكذا يمضي الناجحون ساعات الليل بظل “كورونا”

علاء علي عبد

عمان- لو تساءلنا عن العوامل التي تفرق بين الشخص الناجح والآخرين، سنجد بأنها عوامل عديدة مثل طبيعة سنوات الطفولة التي عاشها والبيئة التي تربى فيها، وربما درجة تحصيله العلمي. لكن ما قد يكون العامل الأهم بين باقي العوامل هو العادات الخاصة بذلك الشخص.
تعد عادات المرء العنصر الأساسي في نجاحاته التي يحققها في حياته، لأن هذه العادات هي أكثر الأشياء التي يقوم بها المرء بشكل متكرر يوميا. فعادات المرء هي المؤشرات التي توضح الكيفية التي يعيش بها حياته. لذا فخلطة النجاح ببساطة “تبنّ العادات الصحيحة وعلى الأغلب ستحصل على النجاح في حياتك”.
هذه الحقيقة أصبحت حاليا أكثر وضوحا من أي وقت مضى، ففي وسط أزمة جائحة كورونا والحجر المنزلي الذي نعيشه تبين أن هناك فئة من الناس تكيفت مع الوضع بشكل أسرع من غيرها وكان هذا اعتمادا على عاداتهم التي سهلت عليهم الحياة في فترة الأزمة.
وبما أن الحجر المنزلي يفرض في ساعات الليل، فهذا يجعلنا نتساءل عن العادات التي يتبناها الناجحون في ليالي الحجر المنزلي:

  • مراجعة مدى الرضا عن النفس منذ الصباح: لعل من أبرز التغييرات التي أحدثتها جائحة كورونا على حياة الكثيرين أنها جعلت العمل والدراسة من المنزل. هذا الأمر يمنح المرء سببا منطقيا لمراجعة مدى رضاه عن نفسه وذلك من خلال طرح بعض التساؤلات مثل هل استطاع أن يحافظ على إنتاجيته في العمل كما لو أنه يعمل من مكتبه؟ وهل تسبب عمله من المنزل بإهمال حياته الخاصة كقلة اهتمامه بشريك/ة حياته وبأطفاله؟ وهل هناك شيء يمكن أن يقوم به غدا ليكون أكثر نجاحا من اليوم؟ عادة مراجعة النفس من أهم العادات التي يتبناها الناجحون.
  • الحرص على ألفة السهر العائلي: عند الحديث عن أبرز العادات التي يتبناها الناجحون في حياتهم فإن أول ما يخطر ببالنا تلك العادات المتعلقة بالحياة المهنية، لكن الواقع أن من أبرز ما يميز الناجحين أنهم يوازنون بين كل من حياتهم الشخصية والمهنية. وفي ظل أزمة جائحة كورونا فإن الزوجة والأطفال تصبح حاجتهم أشد للألفة ودفء التواصل العائلي.
    وبما أننا نعيش ليالي شهر رمضان المبارك، يمكن أن يقوم الأب بقراءة تفسير بعض آيات القرآن لزوجته وأطفاله وتشجيعهم على حفظ بعض الآيات مثلا. وبعد نوم الأطفال يمكن أن يتبادل الزوجان الأحاديث فيما بينهما أو مشاهدة التلفزيون معا بحيث يخرجان من جو متاعب العمل. هذه الفترة مهمة للغاية لأنها تقوي الترابط بين أفراد العائلة وتساعدهم على تخطي أزمة كورونا بشكل أسهل من غيرهم.
  • الحرص على الاسترخاء: حتى تكون شخصا ناجحا عليك أن توازن بين العمل الجاد وبين الراحة والاسترخاء لأن فترة الراحة هذه هي التي تعينك على متابعة عملك الجاد في اليوم التالي. للاسترخاء عدة أشكال كالنوم أو أخذ حمام دافئ أو الجلوس والاستمتاع بالقراءة والقائمة تطول. المهم أن يختار المرء ما يناسبه ليحافظ على هذه العادة يوميا.
انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock