العرب والعالمدولي

هل استعجل بوتين ضم المناطق الأوكرانية؟

واشنطن – ستكافح السلطات الروسية من أجل إقامة هيكل لحكم وإدارة أربع مقاطعات أوكرانية ضمتها روسيا قسرا بسبب “عدم الكفاءة البيروقراطية”، وفقا لمعهد دراسة الحرب (ISW) في واشنطن العاصمة.
ووقع فلاديمير بوتين على “معاهدات انضمام” ل دونيتسك ولوهانسك وزابوريزجيا وخيرسون في روسيا الاتحادية يوم الجمعة الماضي. جاء ذلك في أعقاب الاستفتاءات في المناطق الأربع ، والتي وصفتها القوى الغربية بأنها “مزورة” و”صورية”.
وأثارت هذه الخطوة رد فعل غاضب من الدول الغربية حيث أصدرت مجموعة الدول السبع الكبرى المكونة من كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بيانًا مشتركًا قالت فيه إنها “لن تعترف أبدًا” بالضم الذي وصفوه بأنه “نقطة منخفضة جديدة في استهزاء روسيا الصارخ بالقانون الدولي”. وبعد الإعلان، فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا عقوبات جديدة على روسيا والمملكة المتحدة.
وفي أحدث تقييم لها حول الغزو الروسي لأوكرانيا، نُشر في 30 ايلول (سبتمبر)، قال معهد دراسة الحرب الأمريكي ISW إن روسيا ستكافح على الأرجح للسيطرة على الأراضي التي تم ضمها.
وقال مركز الأبحاث: “من المحتمل أن يكون بوتين قد سارع بضم هذه الأراضي قبل اتخاذ قرارات إدارية أساسية بشأن الحدود والحكم. لذلك لم يضع المسؤولون الروس سياسات أو شروطًا واضحة للإدارة السليمة”.
وتابع التقرير “تنظيم الحكم لهذه الأقاليم الأربعة التي تم ضمها قسراً سيكون تحدياً بيروقراطياً لأي دولة بعد أن قامت القوات الروسية بشكل منهجي بقتل أو اعتقال أو طرد المسؤولين الأوكرانيين الذين كانوا يديرون الإدارات الإقليمية سابقاً”
“ونظرا لعدم الكفاءة البيروقراطية التي أظهرتها محاولة الكرملين للتعبئة الجزئية للرجال الروس فإن نفس المشاكل ستظهر مجددا حيث سيكافح البيروقراطيين الروس بالمثل من أجل إقامة هياكل حكم على السكان المقاومين وغير الراغبين في الانضمام إلى روسيا”.
واستعادت القوات الأوكرانية يوم السبت السيطرة على مدينة ليمان في دونيتسك، واعترفت روسيا بانسحاب قواتها “بسبب التهديد بالتطويق”.
وردا على ذلك، اقترح رمضان قديروف، الرجل القوي الموالي لبوتين والذي يدير منطقة الشيشان الروسية، إنه ينبغي استخدام “أسلحة نووية منخفضة القوة”.
وكتب على منصة التواصل الاجتماعي Telegram قال: “في رأيي الشخصي، ينبغي اتخاذ إجراءات أكثر صرامة عبر إعلان الأحكام العرفية في المناطق الحدودية وحتى استخدام أسلحة نووية منخفضة القوة”.
وبعد مراسم الضم يوم الجمعة، في قصر الكرملين الكبير في موسكو، أصر بوتين على أن روسيا “ستحمي” أراضيها المزعومة حديثا “بكل القوات والوسائل المتاحة لنا”.
وفي حديثه لمجلة نيوزويك، قال الدكتور آلان ميندوزا، المدير التنفيذي لمركز أبحاث هنري جاكسون الذي يتخذ من لندن مقراً له: “يحاول بوتين إنهاء الحرب بمكاسب إقليمية ملموسة، لأنه في نهاية المطاف سيكافح من أجل البقاء سياسياً بعد المزيد من الإحراج في ساحة المعركة”.
وبالإضافة إلى القوات النظامية الأوكرانية، تواجه روسيا هجمات داخلية في المناطق الخاضعة لسيطرتها في أوكرانيا حيث يتم استهداف القوات الروسية والمتعاونين المحليين بالقصف وإطلاق النار. وبعد أمر التعبئة، انتشرت على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لمجندين روس مخمورين على ما يبدو.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock