آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا

الصحة ترد على فودة: كتات فحص كورونا سليمة

حمزة دعنا

عمان- أكدت مديرة المختبرات في وزارة الصحة الدكتورة آسيا العدوان أن الكتات والمسحات المستخدمة في فحوصات كورونا سليمة ولم تتعرض لأي تلوث يمس دقتها.

وبينت مديرة المختبرات في بيان نشرته وزارة الصحة تعقيبا على تصريحات لرئيس جمعية المهندسين الوراثيين الأردنيين، أدعى فيها أن فحوصات الوزارة ملوثة بڤيروس كورونا وهو سبب الزيادة في تسجيل الإصابات، أن هذا الادعاء غير صحيح للأسباب التالية:

* لو كانت كتات الفحص ملوثة بالڤيروس لكانت جميع نتائج الفحوصات إيجابية، في حين أن غالبية الفحوصات التي تجرى بشكل يومي وتجاوزت مؤخرا ٢٠ الف فحصا نتائجها سلبية.

* ان الجهات الموردة لكتات الفحص للأردن هي ذاتها التي تتعامل معها وزارة الصحة منذ بداية الجائحة، ولو كان مثل هذا التلوث موجود لدى المصدر لكانت الاصابات مرتفعة منذ بداية الجائحة، علما بان الأرقام كانت متدنية في مراحل سابقة من مواجهة الوباء.

وبخصوص كيفية أخذ العينة ممن يتم فحصهم، أكدت العدوان أن الأسلوب المتبع يتوافق مع البروتوكولات الصحية العالمية لأخذ العينات والتي تعمل بها فرق التقصي الوبائي في مختلف دول العالم.

وحذرت العدوان من خطورة التشكيك بصدقية ودقة فحوصات الكشف عن إصابة كورونا والأثر السلبي لهذه الادعاءات غير المستندة لأدلة على جهود مواجهة الوباء وحماية صحة المجتمع، لافتة إلى أن التصريحات المتداولة تخالف أمر الدفاع ٨.

وقالت إن هناك إجراءات سلامة طبية معمول بها لضمان سلامة كتات الفحوصات ونقلها وتخزينها واستخدامها، وأن الوزارة تحرص على استرياد كتات فحص الكورونا PCR من أفضل المزودين عالميا.

وكان رئيس جمعية المهندسين الوراثيين الأردنيين، رمزي فودة، قال إن هنالك مسحات (كتات) تم استيرادها من قبل القطاع الصحي الحكومي ملوثة بفيروس كورونا.

ودلل فودة لـ”الغد”، أن هنالك بعض الدول المجاورة أجرت فحوصات للتأكد من الكتات المستخدمة، وثبت تلوثها بفيروس كورونا وهي نفس الكتات التي استوردتها وزارة الصحة للكشف عن إصابات كورونا.

ويذكر أن الاختبارات تجري في غالبية الأحيان عن طريق أخذ عينات (مسحات) من حلق المريض أو من أنفه، وتوصي معاهد طبية عالمية عند الحالة المشكوك فيها بأخذ عينات ليس فقط من مسالك التنفس العليا، بل أيضا من المجاري التنفسية العميقة مثل إفرازات الشعب الهوائية أو الرئة.

وأكد فودة، أنه تم سحب تلك الكتات صينية المنشأ من بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية بعد ثبوت تلوثها بالفيروس.

وألمح إلى أن السبب وراء ارتفاع أعداد إصابات كورونا يعود لاستخدام فرق التقصي للكتات الملوثة، خصوصاً وأن 90% من تلك الاصابات لم تظهر عليها أي أعراض.

وطالب فودة، بتشكيل لجنة من القطاع الخاص للكشف عن الكتات المستوردة، بعد وجود فرق بين فحوصات مختبرات القطاع الحكومي ومختبرات القطاع الخاص.

وبين أن الكتات المستخدمة من قبل المختبرات الحكومية تختلف عن تلك المستخدمة في المختبرات الخاصة.

وكان الناطق باسم لجنة الاوبئة نذير عبيدات، قال في وقت سابق لـ”الغد”، بشأن “سبب اختلاف نتائج الفحوصات المخبرية التي تجرى للتأكد من الاصابة بفيروس كورونا من عدمه”.

وقال عبيدات، إن هذه ظاهرة معروفة في كل مختبرات العالم هناك ما يسمى بالنتيجة السلبية الكاذبة والنتيجة الايجابية الكاذبة، في الحالات الحالية يمكن ان يكون السبب “ايجابي كاذب” او يمكن ان يكون السبب “سلبي كاذب” في المختبر الثاني.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock