أفكار ومواقف

هل الأمنيات وحدها تكفي؟

نتمنى في هذه الحياة أشياء كثيرة ونحلم بها، ويحذونا الأمل أن نصحو يوما ونراها قد تحققت، فهل بالأمنيات وحدها نستطيع تحقيق احلامنا؟ فهل سيأتي اليوم الذي يأخذ فيه العامل حقه كاملا من غير انتقاص؟ وهل ستأتي اللحظة المناسبة كي نضع حدا للحوادث المرورية والتي تحدث بشكل مستمر على الطريق الصحراوي؟ وهل سيأتي اليوم الذي يحترم فيه المتخاصمون بعضهم البعض مهما كانت أسباب الخصام ويفترقون بسلام؟ أم سيأتي اليوم الذي تصبح فيه الخدمات الصحية أفضل مما نتوقع؟ وهل سيدرك المعنيون في منظومة التربية والتعليم أهمية ترسيخ وتعزيز التعليم التشاركي التفاعلي ليلامس الواقع الذي يعيشه الطالب؟ وهل سيدركون ضرورة إعداد جيل مسلح بالأخلاق والقيم السامية جنبا إلى جنب مع تعليم متطور حديث؟
وماذا عن هموم المواطن! فهل سيرتاح المواطن من كابوس الفواتير والتي تضاهي في بعض الأحيان الراتب الشهري للموظف؟ وهل باعتقادنا أن الوقت قد حان لوضع حد للتجاوزات المتكررة على مياهنا الجوفية والتي هي ثروة المواطن الوطنية؟ ام سيبقى الوضع على ما هو عليه ويأتي عام وينتهي آخر، والمجتمع ما يزال يسأل ويناقش ويستفسر عن أمور قد عفا عليها الزمن؟
على مدى فترات طويلة تمنينا أشياء كثيرة، وبتنا نراقب الساعة التي تتحقق فيها أمنياتنا. إن إعداد جيل واع ومدرك للعالم الذي يعيش فيه، هو المدماك الأول نحو تغيير مجتمعي حقيقي، لأن الأجيال إذا تسلحت بسلاح العلم المقرون بالأخلاق والقيم النبيلة لن نخشى على مستقبله ابدأ.
حبنا لهذا الوطن الغالي يدفعنا دفعا إلى حمل تلك الأمنيات في قلوبنا وعقولنا، ندرك جيدا أن الأمنيات وحدها لن توصلنا إلى مبتغانا، إنما بالإرادة الحرة والعزيمة الصادقة والإصرار على تحقيق الهدف، وتكاتف الجهود الوطنية المخلصة وزرع الثقة في نفوس أبنائنا ليشبوا رجالا يحملون الراية من بعدنا، هو السبيل الوحيد نحو تحقيق أمنياتنا…..فهل ما زلنا نتمنى ونحلم؟ نتمنى أن يأتي اليوم الذي نكف فيه عن التمني!

انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock