شارك برأيك

هل تثق بشفافية ونزاهة الانتخابات؟

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. للأسف لا
    هناك حاجة إلى تغيير القناعة لدى صانع القرار تجاه أهمية دور الشعب وممثليه في إحداث اختراق للحالة البائسة التي يعيشها الأردن على مختلف الصعد، وأن المدخل لذلك يكون من خلال قانون انتخاب سياسي حقيقي، وتمثيل صادق لإرادة الشعب..وبغير ذلك ستبقى الانتخابات أقرب إلى تعيين ممثلين مناطق يتم من خلالهم توزيع كعكة الخدمات الحكومية والأعطيات على المناطق والتجمعات المختلفة.

  2. محاسبة
    إعملوا على محاسبة من تسبب في تزوير الماضي ، وبعدها ستكون ثقتي كاملة بإنتخابات هذا العام وسأكون أول من يدلي بصوته.

  3. لا
    لكن ليس عدم الثقه بالعمليه الأنتخابيه فقط, بل أيضا بنوعية المرشحين وأهدافهم من الترشح

  4. لا اثق
    لا اثق بنزاهة الانتخابات القادمة, القانون الحالي فرض حالة غير ملائمة لافراز نواب بسوية جيدة, من حيث صعوبة حدوث فرصة للمنافسة على البرامج والتوجهات من قبل المرشحين بالتالي فأن التنافس سيكون بقدرة المرشحين على شراء الاصوات و تجييرها بأساليب غير ديموقراطية و لا نزيهة.

  5. لا …لا أثق !!!!
    انا لا اثق بهذه الانتخابات و لا بمن سبقها . لا اعتقد بأن دولة عربية واحدة تستطيع اجراء انتخابات نيابية نزيهة و شفافة . وجود مجلس نواب قوي سيعني انه لن يمر قرار واحد للحكومة و بالتالي هذا شيء لا يستقيم مع حكومات غير منتخبة و غير ديموقراطية لا بل حكومات تعتمد على جيب المواطن لتغطية جميع مناطق الخلل في الاسراف الحكومي و الواسطة و المحسوبية . خلاصة القول : لا لا أثق . و شكرا لكم

  6. لا يمكن ان نثق
    مجلس نواب …
    يقرر قانون انتخاب على عجل وبتواطؤ ما بين رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة….
    والنتيجة قانون انتخابي على مقاس الحكومة….
    سيضمن عودة 90% من النواب العابرين للمجالس ونواب التدخل الحكومي السريع,,,,
    لا اثق ولا يمكن ان اشارك في هذا التزوير لارادة الشعب…

  7. اعطوني خبزا وعيشا كريما انتخت
    لا اثق بنزاهتنا …ولا شفافيتها …اعطوني خبزا وعيشا كريما ولا اريد نفاقا ودجالين …لن انتخب احد فكلهم في نفس الكفة

  8. هل تثق بنزاهة الانتخابات
    طبعا لا اثق بنزاهة هذه الانتخابات كما تعودنا التزوير وخروج مجالس نيابية مزورة مسلوبة الأرادة هزيلة مؤيدة ومؤاازرة للحكومات بكل قرار يضر بالمواطن

  9. ما فائدة مجلس النواب
    إذا لم يوضع بند في الدستور يمنع الحكومة من التصرف دون رقابة من النواب فاقرأ على الدنيا السلام.
    الحكومة الجديدة (ولم يدفى تحتها لسة) قامت باتخاذ العديد من الإجراءات دون وجود مجلس النواب، ويجب محاسبتها نيابياً:
    إنجازات الحكومة الجديدة:
    رفع اسعار الدخان من 5 الى 10 قروش.
    والكحول بمقدار 3 دنانير على اللتر.
    ورفع رسوم نقل ملكية المركبات لتصبح بين 50 الى 400 حسب سعة المحرك.
    الغاء اعفاء الجمرك على المﻻبس بعد عيد الفطر.
    ربط اسعار الكهرباء باسعار النفط مطلع 2017.
    توقيع برنامج اصﻻح اقتصادي جديد مع البنك الدولي للفترة 2016-2019.
    القرار الذي تم في 22/6 والذي أضر بقطاع تجارة السيارات والذي يتعلق برفع التعرفة الجمركية…
    لك الله يا مواطن

  10. آمل أن تقدم الانتخابات نوابا اصحاب برامج، ومعارضة غير مشتتة
    أثق بشفافية ونزاهة الانتخابات، ولكني اظن أنها لن تنتج مجلس نيابي له برامج قوية أو معارضة فعالة.
    على كل حال ارجو أن لايكون المجلس الجديد زي القديم منزوع الدسم.
    وبمناسبة حلول عيد رمضان الفضيل .. كل عام وانتم بخير يا اسرة وعائلة صحيفة الغد الحبيبة ..سلام

  11. نعم وعلينا تعزيز نزاهتها بتشكيل قوائم وطن وليس قوائم شركة تجارة مصالح
    لقد استقرت الكرة أخيرا في شباك المواطن، والعملية الانتخابية المنتظرة هي اختبار لنزاهة الناس وامانتهم في اختيار المرشح المخلص المتفاني لخدمة الوطن.
    على من يسعى الآن من اجل تشكيل القوائم الانتخابية وضع مصلحة بلدهم فوق كل اعتبار، وتكوين قوائم من رجال ونساء شرفاء هدفهم المصلحة العامة وليس احتكار النفوذ والتنفيع والمصالح الشخصية.
    علينا انكار الذات والسير مع القيادة الهاشمية الوفية في دفع عجلة الاصلاح نحو مستقبل مزدهر

  12. هل يصح هذا القول "ما في القدر تخرجه المغرفة"؟
    في منطقتي نائب سابق مخضرم قوي الحجة وقد جاء مع شخصيات معروفة لزيارة عائلي والحديث حول قائمة يريد تشكيلها.
    من الاسماء التي اصطحبها النائب المفوه شخصيات معروفة "لكنه الاقوى" بينهم لانه مقتدر ماديا وترى هذا ينعكس على معنوياته واحاديثه مقارنة مع تواضع غيره.
    هنا ياتي دور النزاهة، فاذا كنت امينا صادقا فانني اعطي صوتي للانسان الذي اعرف يقينا انه سيخدم المصلحة العامة.
    يقول سبحانه وتعالى { وان تبدو ما في انفسكم او تخفوه يحاسبكم به الله ..}.

  13. الانتخابات
    ان تكون الانتخابات شفافه ونزيهه حلم بعيد المنال ونحتاج لمده زمنيه طوييييييييله لتحقيق هذا الحلم

  14. نذم غيرنا وننكر عيوبنا
    نذم غيرنا والعيب فينا.. قال جاري انه سيطلب مبلغا كبيرا لصوته وصوت وزجته وابناءه من المرشح الذي يدفع اكثر، ولكني حذرته بان العقاب شديد وسيكون السجن ملفاه، كما خشيت ان يورطه احد الاشرار، فالقانون لا يحمي المغفلين، ونبهته خوفا ان يفقد نعمة الله وسط عائلته الجميلة باحثا عن الخراب بيده.
    اعط صوتك لمن يستحق يفتح الله عليك ابواب رحمته ورزقه من حيث لا تحتسب.
    نعم اثق بان الحكومة جادة هذه المرة وانها لن تسمح لاي كان ثقله المادي أوالمعنوي، بتخرب العملية الانتخابية، وهي جادة في استعادة ثقة الناس وتعزيز قوة الجبهة الداخلية الامنة بحمد الله وسط الحروب الاهلية المشتعلة في بعض الدول العربية ضمن مشروع التفتيت وتقسيم المقسم .

  15. النزاهة
    للأسف الشديد جدا .. لا يوجد نزاهة في العملية الانتخابية ولا حتى الشفافية
    ولكن نأمل بذلك

  16. الى متى؟؟؟؟
    يجب ان يتم وضع شروط للعمليه الانتخابيه مثل 1/ التعليم الجامعى اقل شئ بكالوريوس 2/ العمر 3/ الخبره العمليه فى مجال العمل 4/ انجازاتك على ارض الواقع 5/ عدم تكرار نفس الوجوه 6/عدم استلام راتب لان المهمه تكليف وليس تشريف 7/ عدم خوض الانتخابات مره اخرى حتى يفسح المجال لغيره من الشباب وضخ وجوه جديده لان القديم اصبح يعيد نفسه

  17. هل تشكيل قائمة انتخابية يعد اتهاما؟
    ملاحظات تطرح قبل نحو شهرين من موعد الاقتراع امام الهيئة المستقلة للانتخابات:
    1. هل حقا أنّ كبار السياسيين لم يفكروا حتى اللحظة بخوض الانتخابات خوفاً من التزوير لذلك لم يلتقوا بمرشحين ولم يشكلوا موقفهم رغم اقترابنا من الاستحقاق الانتخابي النيابي.
    2. هل انتهى الراغبون في المقعد النيابي من الاجتماعات الجانبية مع المعارف وذلك لبناء صورة الشخص الغيور على مصالح الناس.
    3. هل احتكم ابناء عشائر لصناديق الانتخابات الداخلية للاجماع على مرشح يحفظها ككيان سياسي فقط في المنطقة.
    4. هل يواجه المرشحون أزمة تتمثل في تشكيل القوائم واحتمال تأثير خيارات الأشخاص للشركاء على فرصهم في الفوز.
    5. هل غابت البرامج الحقيقية في حديث المرشحين لعدم وجود اعتبارات للناخبين، أو عدم إمتلاك رؤية لإحداث التغيير في مجرى الأحداث.
    6. هل هناك ازمة يواجهها المرشح في تشكيل القوائم "بعيدة عن واقع المجتمع" مما يدفعه للبحث عن شركاء من أشخاص أقل شهرة لضمانن فرص نجاحه مما يجعل من القائمة ضرورة إجرائية ينضوي تحتها مرشحون لا رابط سياسي بينهم.
    7. هل ما يزال الناس ينظرون للانتخابات من منظور الصوت الواحد مع غياب الأحزاب والبرامج والتنظيمات في ظل دفع الناس للتصويت للمرشح القوي الوحيد الذي جرى استمالتهم للتصويت له من خلال قائمة الله اعلم من بعض اشخاصها.

  18. مسألة تشكيل القوائم تعكس التباين الواضح بين افتراضات القانون وواقع المجتمع
    .. قضية تشكيل القوائم، تعكس الاختلاف الظاهر بين (افتراضات القانون وواقع المجتمع).
    كذلك تعكس تدني تأثير (البرامج التوعوية والإصلاحية) في إحداث التغيير المرغوب المتمثل في إجراء انتخابات برلمانية على أسس برامجية وحزبية، تمهد الطريق لحكومات برلمانية، تتحمل مسؤوليات الإدارة والتغيير.

  19. س: قائمة الصوت الواحد أو المزيد من الشروخ داخل العشيرة؟
    تتسارع العجلة بالدوران .. وهناك "من يخاف ان تتحول الانتخابات النيابية المقبلة الى ساحة للتصنيفات السياسية والاجتماعية.
    كما ان هناك من يخشى ان تعكس الفترة المتبقية للاقتراع صورة مجتمع مهشم حتى نتمنى لو ان الانتخابات البرلمانية لم تكن.
    لا بل ووصل التشاؤم عند بعضهم بالتمني لو أن الامور بقيت على حالها السابق.."
    تفاؤلوا بالخير تجدوه يا عالم ..

  20. الشعب مسؤول وحده عن فرز اعضاء مجلس نواب نزيه
    اذا رفعنا راية النزاهة بين الجموع، فقد صدق من قال اننا وحدنا من يتحمل مسؤولية فرز اعضاء البرلمان، ونتحمل مسؤولية تشكيل وجه المجلس المقبل، وامتلاك القدرة على توصيل من يحمل صوت الوطن، ويعبر عن ضمير الشعب، ورفع شأن المصلحة العامة، ويحرس الحق العام ويدافع عن أموال الخزينة، وحقوق الأجيال وحفظ حرياتها وصيانة كرامتها وحماية مقدراتها.

  21. لماذا تقاطع النخب السياسية الانتخابات النيابية مع انها لا تشبه سابقاتها؟
    اكدت الهيئة المستقلة للانتخاب على اهمية استعادة ثقة الناخب بالعملية الانتخابية بإجراء انتخابات حرة ونزيهة .
    وقالت إن المقاطعة للانتخابات من بعض النخب السياسية تمثل تحديا واضحا امام الهيئة.

  22. على ابواب الدخول للانتخابات النيابية
    اعتقد ان السيد الكلالدة يبذل جهدا جبارا لشرح فوائد قانون الانتخاب الجديد، وهو يسير بطريق النجاح باذن الله.
    كما ان الهيئة المستقلة للانتخاب لا تترك شاردة ولا واردة الا وتقوم بتفسيرها.
    ومما قرأت حديثا تصريحات لشخصيات عرفت بصراحتها ومنها:
    1. إن عزوف كبار الشخصيات – بعد انتخابات 1993- عن خوض الانتخابات البرلمانية كان بسبب الخشية من التزوير.
    2. إن قانون الانتخاب الجديد، قد ينتج مجلسا متنوعا من المقاولين والشخصيات الشعبية والأخرى العادية.
    أقوال برسم الايضاح امام الهيئة ..

  23. نعم نحن مع المتفائلين بالقول: "إنها لا تشبه سابقاتها..
    تستشعر من حراك الحكومة اعتقادها ان امامها فرصة خيار الاستثمار في الانتخابات النيابية لبناء خريطة المستقبل.
    نعم أنا مع من يعتقد أن هذا الخيار الجدي والافضل يفتح امامنا ابواب الامل بالتغيير، ويجنبنا مصائب قادمة ربما لا نعرفها ولا نتوقعها، ويقنعنا بان منطق الدولة "لامنطق الفزعة" هو الاصوب.
    كذلك فانه يطمئننا على سلامة مجتمعنا وبلدنا وسط هذا المحيط الملتهب لعقود مقبلة، لذلك من واجبنا جميعا ان ندفع بهذا الاتجاه الايجابي السلمي البناء.
    وانا ايضا مع القول إنه (عند اقتراب موعد الاقتراع) سنكتشف ان قانون الانتخاب الجديد يمنح الناخب للمرة الأولى حق الانتخاب على أساس البرامج المطروحة من طرف القوائم.
    ايضا يقدم النظام الانتخابي الجديد للمواطنين(مع تكبير الدوائر) قائمة واسعة من الخيارات، بما يتفق مع توجهاتهم وقناعاتهم.
    قوائم لاتجاهات يسارية وإسلامية ووسطية، وتشكيلة من الشخصيات العامة المجربة في العمل العام.

  24. التغيير ليس سهلا .. والمشكلة في الانانية الفردية عند تشكيل القائمة
    يقال إن من ينوون الترشح لم يحسموا أمورهم فيما يتعلق بتشكيل القوائم الانتخابية، حيث تكمن المشكلة في امتناع شخصيات انانية من التحالف على أساس برامجي.
    ونعم من يقول إن الواجب الوطني يحتم علينا، دعم قانون الانتخاب الجديد، لترسيخ فكرة العمل السياسي الجماعي القائم على مبدأ التحالفات البرامجية والسياسية.
    نعم سيدي قد لا يحصل التغيير المنشود في هذه المرحلة الانتخابية، ولكننا سنشاهد قوائم برامجية في الدورات التالية.
    كذلك انا مع من يقول بضرورة ان يترافق ذلك مع إصلاح النظام الداخلي لمجلس النواب المقبل، وبقية التشريعات ذات العلاقة بالعمل السياسي، بما يسمح بتشكيل كتل مؤثرة تحت قبة برلمان 1916.

  25. نعم.. للانتماء الأصيل للوطن حتى لا يجرفنا تيار القتل والخراب ومخططات التفتيت
    على وقع الحراك الانتخابي الذي تتسارع خطاه مع اقتراب ساعة الجد، فان اجمل ما قرأت هو أن "الوطنية في كل دول العالم تشكل ركناً أساسياً في المواطنة وتعبر عن جوهر الانتماء الأصيل المقترن بالفطرة الآدمية التي لا تحتاج إلى وعظ، ومزيد من الشرح والاقناع، ( لأن الأحزاب السياسية والقوى المجتمعية) تتنافس في خدمة أوطانها ورفعة شأنها والتضحية بالغالي والنفيس من أجلها، وهذا أمر مفروغ منه فكرياً وأيدولوجياً ودينياً، لأن الدين يعتبر حب الأوطان من الإيمان وأن الدفاع عنها واجب شرعي، ومن يقضي في سبيل حمايتها فهو في أعلى مراتب الشهادة التي تستحق التكريم في الدنيا والآخرة.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock