آخر الأخبار حياتناحياتنا

هل تحتاج لعلاج نفسي أم لمدرب مهارات حياتية؟ إليك الفرق

عمان- جميعنا نمر بتحديات ونواجه صعوبات كبيرة في الحياة تجعلنا نشعر أننا بحاجة للمساعدة سواء من معالجين نفسيين (أطباء نفسيين أو اختصاصيي علم نفس أو مرشدين نفسيين) أو مدربي حياة. لكن ما الفرق بين العلاج النفسي والتدريب على المهارات الحياتية؟
متى يجب اللجوء إلى العلاج النفسي؟
يُنصح، وبشدة، اللجوء إلى المعالجين النفسيين (أو الأطباء النفسيين، وهم معالجون نفسيون مؤهلون كالأطباء حيث لديهم القدرة على وصف الأدوية في حال الحاجة إليها)، في حال الشعور بالكآبة الشديدة أو التوتر أو وجود أفكار انتحارية أو في حال وجود خلل في الحياة لدرجة يعطل القدرة على القيام بالمهام اليومية.
من التحديات الأخرى التي تحتاج إلى مساعدة المعالجين النفسيين هي تعاطي المخدرات والتعرض للعنف النفسي أو الجسدي. العلاج النفسي هو في العادة عملية طويلة الأمد وتستهدف المرضى الذين يعانون من الأمراض العقلية، ويركز هذا العلاج على الماضي من أجل تغيير المعتقدات والأفكار المشوهة (لا تعكس الواقع بدقة) المؤذية للذات واستبدالها بأفكار عقلانية، ما يؤدي إلى تعديل السلوكيات المضرة للذات وجعلها أكثر صحة.
الأمور التي يعمل عليها المعالجون النفسيون مع مرضاهم:

  • التعافي من الصدمات التي تعرضوا لها في الماضي.
  • البحث عن السبب الذي دمر العلاقات الماضية.
  • السيطرة على الاكتئاب والتوتر اللذين يؤثران على المرضى في المنزل والعمل.
  • تخطي الألم المصاحب لفقدان أحد الأحبة أو الطلاق.
    متى يتم اللجوء لمدربي الحياة؟
    التدريب الحياتي هو عملية قصيرة المدى نسبيًا وتركز على الأفعال والحاضر (وليس الماضي). الهدف منها هو توضيح وتعريف أهداف المنتفعين بدقة وتقسيمها إلى خطوات أصغر محددة ومقدور عليها ليتم تحقيقها وفقًا لإطار زمني محدد.
    يلعب مدربو الحياة دور الداعمين والمشجعين للمنتفعين مع استخدام أسلوب المساءلة معهم. تكون العلاقة بين المدربين والمنتفعين قائمة على المساواة والتعاون. كما يُنظر للمنتفعين على أنهم الخبراء في حياتهم والذين عادةً ما يبادرون بالحديث ضمن حدود الأهداف التي يضعونها.
    ما الذي قد يعمل عليه مدربو الحياة مع المنتفعين؟
  • توضيح الأهداف الشخصية والمهنية وتحقيقها.
  • إعداد خطط عمل.
  • العمل معهم لتحسين مهارات التواصل.
  • تحقيق الاستقلالية المادية والشعور بالأمان.
  • تحقيق موازنة بين العمل والحياة.
  • تعزيز الثقة بالنفس.
  • تعليمهم طرق الاسترخاء.
  • تحسين مهاراتهم في إدارة الوقت.
    يتشابه العلاج النفسي والتدريب الحياتي في أن كلا منهما يهدف إلى مساعدة المنتفعين والمرضى على التعامل مع تحديات الحياة.
    ويسهم التدريب الحياتي في مساعدة الأشخاص من خلال توضيح أهدافهم وتوفير التحفيز لهم وبالتالي رفع مستوى سعادتهم، بينما يساعد العلاج النفسي أو الطب النفسي على تخفيف أو إزالة معاناة المريض، وكلاهما له دور مهم وهما يكملان بعضهما بعضا.
    إبراهيم منكو
    مدرب مهارات حياتية واختصاصي علم النفس الإيجابي
    مجلة نكهات عائلية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock