حياتناصحة وأسرة

أعراض لا علاقة لها بمتحور “أوميكرون”.. تعرف عليها

ترجمة: سارة زايد 

تبدو أعراض متحور “أوميكرون”  أكثر اعتدالاً من تلك الخاصة بمتحور دلتا، ولكن بالنسبة لبعض العلماء، من السابق لأوانه استخلاص النتائج.

نادرًا ما يحدث فقدان حاسة التذوق والشم

وفقاً لصحيفة “LCI” الفرنسية، فقد أوضح تقرير صدر يوم الجمعة من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأعراض التي يعاني منها المرضى، بناءً على 43 حالة من متحور “أوميكرون” في الولايات المتحدة، حسبما أفاد موقع Business Insider، لاحظوا في البداية أن واحدة فقط من هؤلاء المصابين تم نقلها إلى المستشفى وخرجت من المستشفى بعد يومين.

أما بالنسبة للأعراض، فإن “السعال والتعب والاحتقان وسيلان الأنف” هي أكثر الأعراض التي يتم الإبلاغ عنها، وهي أعراض مشابهة لنزلات البرد.

كما تم الإبلاغ عن حمى وغثيان وقيء وضيق في التنفس وإسهال، ولكن بدرجة أقل.

وفي ذات السياق، فإن ثلاثة أشخاص فقط فقدوا حاسة التذوق أو الشم، بينما أبلغ الكثير من المرضى المصابين بسلالات أخرى من فيروس كورونا عن ذلك.

كما أكدت هيئة الصحة الأمريكية أيضاً أن غالبية الأشخاص الذين تعاملوا مع متحور “أوميكرون” تم تطعيمهم. هذه أيضًا إحدى النقاط التي طرحها بعض العلماء لشرح أقل شدة للحالات الأولى من المتحور.

بالنسبة لفون كوبر، مدير مركز علم الأحياء التطوري والطب في جامعة بيتسبرغ الذي استشهد به موقع Business Insider، فإن المناعة التي يمنحها التطعيم أو عدوى فيروس كورونا السابقة هي التي تحمي الأشخاص المصابين بأشكال حادة من المرض.

لكن علماء آخرين أوضحوا أن عدد الحالات حتى الآن منخفض جدًا لاستخلاص استنتاجات حول ضراوة “أوميكرون”.

“أنا متردد للغاية في استخلاص أي استنتاجات حول شدة العدوى. تظهر الأشكال الحادة لدى المرضى عادة بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من بداية الموجة. في الوقت الحالي ، نرى في الغالب إصابات خفيفة، لكن كان ذلك متوقعًا.”

هكذا أوضح عالم الأوبئة الجنوب أفريقي سالم عبد الكريم في مقابلة نشرتها صحيفة لوموند “أن أوميكرون بدأت تظهر منذ أسبوعين فقط”.

وخلص إلى أنه “لا يوجد علم أحمر في هذه المرحلة، لكن هذا لا يعني أن أوميكرون يسبب فقط التهابات خفيفة”.

اقرأ المزيد:

هل يحمل لنا متحور “أوميكرون” خبراً ساراً؟

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock