آخر الأخبار حياتناحياتنا

هل تعرض القطط حياة النساء للخطر؟

عمان- الغد– إذا كنت من محبات القطط وتستمتعين بتربيتها في بيتك، فهل تردد على مسامعكِ هذا التحذير المخيف: “القطط تعرض صحة المرأة للخطر: فهي تسبب العقم وحتى الإجهاض”.

هل تمثل القطط تهديدا بالفعل؟
عندما نذكر التوكسوبلازما، وهو إحدى الكائنات الطفيلية، أثناء الحديث، فغالباً ما ينطوي الأمر على تحذير يتعلق بالحمل والإجهاض. يرجع ذلك إلى أنه يمكن انتقال داء المقوسات (إذا أصيبت به المرأة الحامل للمرة الأولى) إلى الجنين والتسبب بمضاعفات قد تتطور لاحقا خلال مرحلة الطفولة أو حتى مرحلة البلوغ. وفي بعض الحالات حدوث إجهاض أو حدوث ولادات ميتة.
وبما أن داء المقوسات (بسبب التوكسوبلازما) يمكن أن ينتقل عن طريق ملامسة براز القط، يُطلب من العديد من النساء تجنب القطط. لكن احتمال الإصابة بهذا المرض بمجرد لمسها ورعايتها ضعيف للغاية. في جميع الحالات تقريبا، يمكن وجود داء المقوسات لدى البشر بسبب تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدا، وعدم غسل اليدين بشكل صحيح بعد العمل بالبستان أو تناول الفواكه والخضراوات غير المغسولة.
يمكن أن تصاب القطط بالمرض عند تناول اللحوم النيئة إما عن طريق صيد القوارض أو إطعامها من قبلنا. إذا كان اللحم المبتلع مصابا ويحتوي على الطفيلي، فإن القط يصاب بالعدوى ويبدأ في التخلص منه في البراز خلال فترة زمنية قصيرة (حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع). ولكي يتعرض الإنسان لهذا الكائن الطفيلي عن طريق القطط، يشترط أن يكون لدى هذا الشخص قطة تنشط في الصيد أو تتغذى على اللحوم النيئة المصابة، وبعد تطور المرض عندها تأخذ في التخلص من هذا الطفيلي بواسطة البراز، وبعد ذلك، يتعين على صاحب الحيوان الأليف تنظيف صندوق القمامة، وإذا لم يغسل يديه جيدا، فربما تبقى آثار البراز عليها وتنتقل العدوى إليه، ولذلك فإن انتقال المرض من الحيوان الأليف إلى الإنسان يكون صعبا في حالة المحافظة على النظافة بشكل جيد.
يمكن أن يكون اكتساب العدوى أثناء الحمل مشكلة مع تعرض النساء الحوامل لخطر انتقال هذا الطفيلي إلى جنينهن، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث تشوهات مختلفة عند الجنين أو النساء اللواتي سبق أن أصبن بهذا المرض، فمن غير المحتمل أن يتعرضن لهذا الخطر ثانية. ومن المستحسن أن تقوم النساء اللواتي ينوين الحمل، أو النساء الحوامل، بزيارة طبيب النسائية الخاص بهن لفحصهن والتحقق مما إذا كن قد أصبن سابقا، أو مؤخرا، أو سبق لهن الإصابة بهذا المرض على الإطلاق.
كيف أعرف أن قطتي مصابة بداء المقوسات؟
تشتمل الأعراض في القطط على: السبات، الكآبة، الحمى، فقدان الوزن، الارتعاش، ضعف العضلات، الشلل الجزئي أو الكامل، القيء، الإسهال، وجع البطن، اليرقان، فقدان الشهية، والتهاب بنية العين (شبكية العين والقزحية والقرنية).
بما أن العلامات السريرية ليست محددة، يجب إجراء فحص جسدي كامل وإجراء فحص الدم من قبل الطبيب البيطري. وهنالك اختبار آخر موثوق به هو الاختبار المصلي الذي يستخدم لتحديد التشخيص النهائي عن طريق قياس مستويات مضادات التوكسوبلازما في دم القط. هذه الاختبارات سريعة وعادة ما تكون النتائج جاهزة على الفور في العيادة البيطرية.
الوقاية هي المفتاح
ونظرا لكون القطط في طليعة المصادر المعروفة لهذا الطفيلي، فيجب التذكر أن فرص التقاط الطفيلي المذكور بشكل متكرر تزداد من خلال التعامل مع اللحوم النيئة وتناول الفواكه والخضراوات غير المغسولة. وأفضل حماية ضد هذا الطفيلي، بالنسبة لك ولقطتك، هي الوقاية والنظافة.
كيفية الوقاية من داء المقوسات

  • لا تقوموا بإطعام اللحم النيئ لقطتكم.
  • قوموا بتغطية صندوق القمامة عند عدم الاستخدام.
  • اغسلوا أيديكم بعد اللعب بالخارج (خاصة مع الأطفال).
  • قوموا بارتداء القفازات التي تستخدم لمرة واحدة لتنطيف صندوق القمامة.
  • حافظوا على صندوق القمامة نظيفا بشكل يومي.
  • إذا كنت حاملاً ولديك قطة، دعي أحد أفراد الأسرة الآخرين ينظف صندوق القمامة خلال فترة الحمل.
  • ارتدوا القفازات عند العمل في البستان.
    إذا سمحتِ لقطتك بالخروج، فكوني على دراية بأنه يمكنها بسهولة التقاط الطفيلي من القطط الأخرى، ومن الحفر في الأوساخ المصابة بالطفيليات ومن أكل لحم الحيوانات المصابة، لذلك فمن الأفضل الاحتفاظ بقطتك في الأماكن المغلقة بشكل صارم.
  • د.سيلفيا زيادين
    طبيبة بيطرية
    مجلة نكهات عائلية
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock