حياتناصحة وأسرةكورونا

هل تفكر في الحصول على جرعة “معززة” للقاح كورونا.. هذا ما يجب أن تعرفه!

أوضحت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في تحديثها الأخير حول الجرعات المعززة للقاحات المضادة لكوفيد-19.

ويمكن للأشخاص المؤهلين استخدام أي من اللقاحات الثلاثة المصرح بها في الولايات المتحدة، وهي لقاح “فايزر/ بيونتك” أو “مودرنا” أو “جونسون آند جونسون” للحصول على جرعة معززة من لقاحات كوفيد-19.

ما يجب معرفته حول الجرعات المعززة للقاحات كورونا

هل يمكن لأي شخص الحصول على جرعة معززة الآن؟

وضعت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية بعض متطلبات الأهلية حول الفئات التي يجب أن تسعى للحصول على جرعة معززة.

وقد يفكر الأشخاص الملقحين بشكل كامل بلقاح “فايزر” أو لقاح “مودرنا” منذ ستة أشهر أو أكثر في الحصول على جرعة معززة في الحالات التالية:

  • إذا كانوا بعمر 65 أو أكبر.
  • إذا كانوا عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا الشديد من عدوى مفاجئة بسبب حالة طبية مثل مرض السكري أو أمراض الكلى أو الحمل.
  • إذا كانوا عرضة للخطر بسبب ظروف المعيشة أو العمل، وبالتالي من الأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية أو العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية، أو الأشخاص الذين يعيشون في الملاجئ أو الأشخاص المحتجزين.

هل ستكون جرعة لقاح الثالثة إلزامية؟ الأوبئة تجيب

وتُعطى الجرعة المعززة من لقاح “مودرنا” على شكل نصف جرعة، بينما تُعطى الجرعة المعززة من لقاح “فايزر” كجرعة كاملة.

أما بالنسبة إلى متلقي لقاح “جوسون آند جونسون” منذ شهرين أو أكثر، فيمكنهم الحصول على جرعة معززة بعد شهرين من تلقي جرعة اللقاح.

وزارة الصحة: الجرعة الثالثة ستكون من نفس نوع السابقتين

ذلك لأن لقاح “جوسون آند جونسون” لا يوفر القدر ذاته من الحماية مثل لقاحي “فايزر” و”مودرنا”، وتظهر الدراسات أن جرعة المعززة ترفع الحماية إلى مستويات تزيد عن 90%.

وحرص مسؤولو الصحة الفيدراليون على حث النساء الحوامل على الحصول على جرعة معززة من لقاحات كورونا.

وقالت مديرة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الدكتورة روشيل والينسكي، في مؤتمر صحفي يوم الجمعة: “إذا كنتِ مؤهلًة للحصول على جرعة معززة وأنت حامل، فيجب أن تحصلي عليها خلال تلك الفترة الزمنية. وينطبق الأمر ذاته على الأمهات المرضعات”.

وليس هناك سبب للانتظار إذا كنت مؤهلاً للحصول على جرعة معززة.

ويمكن إعطاء الجرعة المعززة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 جنبًا إلى جنب مع اللقاحات الأخرى، مثل لقاحات الأنفلونزا، أو القوباء المنطقية، أو المكورات الرئوية، أو غيرها.

ما هو أفضل نوع لقاح للحصول على جرعة معززة منه؟

تشير الدراسات إلى أنه لا بأس من خلط جرعات اللقاح، وفي بعض الحالات قد يوفر الحصول على نوع مختلف من اللقاح تعزيز أقوى، ولكن أي جرعة معززة بإمكانها رفع مستوى الحماية المناعية إلى مستويات عالية جدًا.

وبينما تشير بعض البيانات الأولية إلى أن التعزيز بنوع لقاح مختلف عن الجرعات الأولية قد يوفر استجابة أقوى، إلا أنها لا تزال محض بيانات أولية.

وفي دراسة مستمرة أجرتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة، والتي تقارن اللقاحات الثلاثة المصرح بها، حصلت جميع المجموعات على قفزة كبيرة في المناعة من جرعة معززة، بعد نحو 15 يومًا من تلقيها.

وقد يرغب بعض الأشخاص في استخدام نوع لقاح مختلف. وعلى سبيل المثال، قد يسعى رجل صغير في العمر ملقح بلقاح “مودرنا” إلى تلقي جرعة معززة من لقاح “جوسون آند جونسون”.

إذ تعد لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) مثل “فايزر” و”مودرنا” مرتبطة بخطر طفيف للإصابة بالتهاب في القلب يسمى التهاب عضلة القلب.

ويعد الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب عضلة القلب.

وقد تفضل امرأة دون سن الخمسين الحصول على جرعة معززة من لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA)، إذ يعد لقاح “جوسون آند جونسون” مرتبطًا بخطر أعلى قليلاً لحالة تخثر الدم النادرة التي من المرجح أن تؤثر على النساء الأصغر سناً.

وقالت الدكتورة لينا وين، مفوضة الصحة السابقة في مدينة بالتيمور والمحللة الطبية لدى CNN إنها اختارت الحصول على جرعة معززة من لقاح “فايزر” بصفتها امرأة في هذه الفئة العمرية.

وأوضحت وين: “لم أختر نوع لقاح الحمض النووي الريبي المرسال لأنه بالضرورة أكثر فعالية، بل لأنني أردت تجنب الآثار الجانبية الخطيرة جدًا المرتبطة بلقاح جوسون آند جونسون لدى النساء الأصغر سنًا”.

وتابعت: “اخترت لقاح فايزر بدافع الملاءمة تمامًا، لأن جرعة 50 ميكروغرام المعززة من لقاح مودرنا لم تكن متاحًة بعد عندما قررت الحصول على جرعة معززة، ولم يكن لدي سبب لتفضيل لقاح فايزر على مودرنا؛ كنت سأحصل أي ما يمكنني الوصول إليه”.

ويجب على أي شخص يعاني من رد فعل شديد تجاه نوع واحد من اللقاح أن يراجع طبيبه أولاً ويجب أن يفكر في الحصول على نوع مختلف من اللقاح للجرعة المعززة.

وتفترض مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن معظم الأشخاص سيحصلون على جرعة معززة من نوع اللقاح الذي حصلوا عليه في الأصل، ويقول إن ذلك سيكون جيدًا.

ماذا لو لم أكن بين الفئات المؤهلة؟ هل يجب أن أحاول الحصول على جرعة معززة على أي حال؟

تشير البيانات إلى أن اللقاحات لا تزال توفر حماية قوية للغاية لمعظم الناس. وفي حين أن هناك بعض الأدلة على انخفاض ​​المناعة لدى بعض الأشخاص – وخاصة كبار السن – إلا أنها لا تزال توفر حماية قوية لدى معظم الأشخاص من الأمراض الشديدة والاستشفاء والوفاة.قد يهمك أيضاً

ومن المقرر أن تصدر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بعض الإرشادات التفصيلية حول الجرعات المعززة، وقد حددت اعتبارات سريرية لمن يجب أن يفكر في الحصول على الجرعات المعززة.

وقد يرغب الأشخاص الذين يقدمون الرعاية للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد في الحصول على جرعة معززة حتى تتوفر لدبهم حماية أكبر من الالتهابات الخفيفة أو غير المصحوبة بأعراض، لحماية الأشخاص الذين يقومون برعايتهم.

ويقول مسؤولو الصحة الفيدراليون إنهم يراقبون البيانات بعناية لمعرفة ما إذا كانت هناك مؤشرات على أن المناعة تنخفض بالنسبة للمجموعات الأصغر سنًا من الأشخاص الأصحاء.

وإذا كان الأمر كذلك، فيمكنهم التحرك بسرعة لخفض النطاق العمري ومعايير الأهلية الأخرى الخاصة بالجرعات المعززة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock