حياتنامنوعات

هل تمتلكها؟.. هذه أبرز العادات الغريبة للأذكياء

الغد– يتساءل كثير من الأشخاص عن نسبة ذكائهم، ويرغبون بمعرفة ما إذا كانوا أذكياء أم لا؟ ولطالما اعتقد بعض العلماء أن اجتياز بعض الاختبارات يكشف نسبة ذكاء الفرد بدقة وسهولة. ولكن تبين أن الاختبارات لا تكفي لكشف نسبة ذكاء المرء.

مستوى الذكاء الحقيقي يمكن كشفه ببساطة من خلال بعض العادات والسمات اللتين يتمتع بهما بعض الأشخاص. كما يقول الكاتب فلانتين مانكوفسكي في تقرير نشره موقع “آف بي. ري” الروسي كما نقلت الجزيرة، فهل تمتلك عادات وسمات الأذكياء؟

الفوضى على المكتب
الفوضى التي نراها على المكاتب الخاصة بالعمل، قد تسمى بالفوضى الإبداعية. ويعتقد العلماء أن هذه الفوضى دليل على الطبيعة الإبداعية لصاحبها. وفي حين يعد الأشخاص الذين يحافظون على نظام مكاتبهم أشخاصا نمطيين ويخشون الخروج عن القواعد الموضوعة لهم، تشير فوضى المكتب إلى أن الإنسان يعمل بجد وأن لديه أفكارا مبدعة، وهو ما يعد دليلا على ذكائه.

السهر لوقت متأخر
توجد دراسة تؤكد أن الأشخاص ذوِي الذكاء المرتفع يفضلون البقاء مستيقظين لوقت متأخر ويفضلون العمل طوال الليل. ومنذ الأزمنة البعيدة، كان السهر لوقت متأخر من الليل علامة على الشجاعة والذكاء، بحسب قول الكاتب.

الاستحمام بالماء البارد

الاستحمام بالماء البارد مفيد للغاية، إذ يخفف من الإجهاد والتعب ويحفّز الذاكرة ويحسّن الحالة المزاجية. ويعتبر تمرينا لتنشيط الدماغ وزيادة الإنتاجية. لذلك الأشخاص الذين يفضلون الاستحمام بالماء البارد أكثر ذكاء من الذين يفضلون الاستحمام بالماء الدافئ.

الأذكياء ينزعجون من الأصوات
الأشخاص الأذكياء سريعو الانزعاج من بعض الأصوات، ويعتقد العلماء أن هذه الظاهرة يعاني منها الأشخاص مُرتفعو الذكاء، لأنهم -بهذه الحال- يعجزون عن استخلاص المعلومات وإدراكها وتصنيفها في وجود بعض الأصوات.

ومن بين الأسباب التي تجعل الأشخاص الأذكياء يفضلون البقاء مستيقظين لوقت متأخر من الليل، هي أنهم لا يستطيعون التركيز على العمل الذي يقومون به، لذلك يفضلون الانتظار حتى ينام الجميع طلبا للهدوء.

يرسمون أثناء التحدث بالهاتف والاجتماعات
وفقا للعلماء، يسمح مثل هذا النشاط بظهور أفكار مدهشة. وتفيد هذه العادة الدماغ بشكل كبير، وتكسبه مزيدا من القوة وتفتح آفاقا جديدة. والأشخاص الذين يرسمون أشياء أثناء القيام بأمر آخر، تكون ذاكرتهم أفضل من الآخرين.

إدمان أحلام اليقظة
للأحلام العديد من الدلالات والمعاني. وحسب العلماء، تعتبر أحلام اليقظة التي يمارسها بعض الأشخاص أثناء الدراسة أو العمل أو غيرها، مفيدة جدا للدماغ، كما أنها تمنح الدماغ الراحة التي يحتاجها. وقد تسهم أحلام اليقظة بظهور أفكار وأحلام جديدة مبدعة.

الأذكياء ينتقدون أنفسهم
كلما كان المرء أكثر اعترافا بجهله وأخطائه وأكثر انتقادا لنفسه، دل ذلك على ذكائه. وحسب بعض العلماء والفلاسفة فإن “مشكلة هذا العالم هي أن الحمقى والمتعصبين واثقون بأنفسهم، بينما الأشخاص الأذكياء تساورهم الشكوك”.

وعلى الرغم من مؤهلاتهم وقدراتهم، فإن الأشخاص الأذكياء دائما ما يشككون بأنفسهم، نظرا لأنهم مدركون للمخاطر وقادرون على توقع التبعات.

يتحدثون إلى أنفسهم
الأشخاص الذين يتحدثون إلى أنفسهم عند البحث عن شيء ما، غالبا ما يكونون أذكياء. فعلى سبيل المثال قد يقول أحدهم بصوت مسموع عند البحث عن النظارات “لقد وضعت النظارات على الطاولة”. وعادة ما يؤدي ذلك إلى العثور على ما تبحث عنه بسرعة. كما أن الحديث مع النفس بصوت مسموع يساعد في الفهم بشكل أفضل، ويحسّن قدرات الدماغ.

يفضلون الوحدة
الأشخاص الأذكياء يميلون لتحديد أهدافهم بوضوح. في المقابل، لا يحب معظم الناس التفكير في المستقبل. ويفضل الأشخاص ذوو الذكاء المرتفع الأنشطة التي لا تضطرهم للتواصل مع الآخرين.

يفضلون المنزل
الأشخاص الأذكياء عادة يكونون كسولين، ويفضلون البقاء على الأريكة عن الذهاب لأي مكان. وفي الحقيقة، تم إجراء دراسة حول هذا الأمر وتقسيم مجموعة من الطلاب لمجموعتين الأولى ضمت أشخاصا أذكياء والأخرى ضمت أشخاصا عاديين. وحسب العلماء، لم يلجأ الأذكياء للأنشطة البدنية، ولم يعتبروا هذه الأنشطة مثيرة للاهتمام أو ضرورية، بل اعتبروها مملة.

التأمل
الأشخاص الذين اعتادوا ممارسة التأمل، يتمكنون من تحسين قدراتهم الفكرية وتجميع الأفكار المبدعة. ويسهم التأمل لمدة 15 دقيقة يوميا بزيادة المهارات الفكرية، كما أن له تأثيرا إيجابيا على العقل ويقلل من التوتر والقلق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock