أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاقتصاد

هل دخل العالم في ركود اقتصادي جديد؟

من الولايات المتحدة إلى كندا وألمانيا فبريطانيا، تبدو صورة أرقام الناتج المحلي الإجمالي قاتمة.

لقد دفع الأداء الاقتصادي للدول المتقدمة العديد من المستثمرين إلى التساؤل عما إذا كان الركود الاقتصادي قد وقع بالفعل. فالعديد من العائلات والشركات ترى أن الانكماش موجود فعلاً.

وعلى مدار ثمانية عشر شهرًا الماضية، تضافرت عدة عوامل لخلق مزيج سام للاقتصاد العالمي، إذ بالغت الولايات المتحدة في تحفيز اقتصادها استجابةً لوباء كوفيد -19، ما أدى إلى حدوث تضخم ليس داخل حدودها فحسب، بل خارجها فقط، وأدى طلب المستهلكين النهم على السلع إلى تقوية سلاسل التوريد العالمية.

كما فاقمت محاولات الصين للقضاء على وباء كورونا عبر الإغلاق هذه المشكلات

ثم كان الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أدى إلى ارتفاع في أسعار السلع.

واستجابة للتضخم الذي أعقب ذلك، رفعت أربعة أخماس البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم أسعار الفائدة بمعدل 1.5 نقطة مئوية حتى الآن هذا العام، ما تسبب في تراجع أسواق الأسهم.

مؤشرات على الركود

وفقاً للبروفسيور حافظ عبدو الأستاذ بكلية الأعمال في جامعة نوتينغهام، هناك مجموعة من المؤشرات على الركود. يقول لبي بي سي نيوز عربي، إن أولها انخفاض القدرة الشرائية لدى المستهلك.

فضعف القدرة الشرائية لدى الفرد يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية لدى الحكومات، كما يترافق مع ضعف الإنتاج العام لدى الدول.

هناك ثانياً الحروب: كحرب اليمن مثلاً أو الحرب الروسية على أوكرانيا.

هذا، ويتبع الركود الاقتصادي رفع معدلات الفائدة في البنوك المركزية، ما يزيد من مخاطر ضعف السوق وكذلك عدم الإقبال على الاقتراض.

مؤشرات الأسواق خلال هبوط حاد
مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة للمرة الرابعة

الولايات المتحدة

في الولايات المتحدة رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة للمرة الرابعة، وبمعدل ثلاثة أرباع الدرجة المئوية.

الرئيس الأمريكي، جو بايدن، نفى مواجهة بلاده أي ركود، باعتبار أن معدل التوظيف لا يزال عند 3.6 بالمائة.

لكن مدير بايسر لصناديق الاستثمار المتداولة شون أوهارا قال: “أعتقد أننا بالفعل في حالة ركود. سيكون لديك تراجع في الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني.”

وأضاف: “كما تعلمون، فإن تعريف الركود هو ربعان متتاليان من نمو الناتج المحلي الإجمالي السلبي.

وبالتالي، ليس بالضرورة أمرًا فظيعًا أن يكون الأمر مجرد انكماش معتدل في نمو الناتج المحلي الإجمالي ولن يستمر طويلاً”.

أوروبا

يرى خبراء أوروبيون أن إعلان موسكو قطع الغاز هذا الشتاء عن ألمانيا، قد يدفع الأخيرة إلى ركود وقد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار للمستهلكين الذين يعانون أصلاُ من ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.

كذلك بنك غولدمان ساكس يرى أن الناتج المحلي الإجمالي الألماني انكمش في الربع الثاني من العام، وسيتراجع أيضًا في الربع الثالث.

في بريطانيا، قد يصل التضخم إلى 15٪ هذا الشتاء ، ويلمح بنك إنجلترا بأنه يفكر في رفع أسعار الفائدة بشكل حاد لتهدئة التضخم.

وقد حذرت المرشحة لزعامة حزب المحافظين، ليز تراس، منافسها على المنصب وزير الخزانة السابق، ريشي سوناك، من تبعات سياسته الاقتصادية

وقالت في مناظرة جمعتهما: “لا يمكنك فرض ضرائب وتحقيق نمو. إذا اتبعنا خطط ريشي، فإننا سنتجه إلى ركود اقتصادي”.

هل الدول العربية ستتأثر بذلك؟

يقول البروفسور عبدو إن “موضوع الركود الاقتصادي هو موضوع عالمي.

لا يمكن لبلد أن يدخل في ركود اقتصادي إلا اذا كانت هناك ظروف مميزة، كما كان الحال مثلا في اليونان عندما دخل في ركود بسبب الانفاق الحكومي وحجم الخسائر… الخ”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock