آخر الأخبار حياتناحياتنا

هل رسم الحدود مع الآخرين يحسن من نمط الحياة؟

علاء علي عبد

عمان– عندما يستعرض المرء علاقاته بمن حوله، سواء الشخصية أو المهنية، فإنه قد يراها ناجحة ومستقرة، بالرغم من أنها ليست كذك لو دقق فيها بشكل أكبر قليلا. فقد تكون بعض تلك العلاقات تسير باتجاه الانفجار بدون أن يشعر، حسب ما ذكر موقع “لادرز”.
فجأة، وبدون سابق إنذار، يجد المرء أن إحدى علاقاته بمن حوله قد اشتعلت سلبا لأسباب متعددة لعل أهمها إدراكه المفاجئ أن ما يقوم به من سلوك جيد تجاه من حوله أصبح يترجم من قبلهم وكأنه أمر مفروغ منه وأن ما يقوم به ليس كرما منه بل واجب عليه.
ولمواجهة هذا الأمر، يمكن للمرء اتباع النصائح الآتية:

  • اعترف لنفسك بإحساسك الحقيقي: عندما يشعر المرء بالضيق من أحد الأشخاص فإنه غالبا ما يقول لنفسه إن مديره يكرهه، أو إن صديقه يستغله، لكن في كلتا الحالتين كان التركيز على أفعال الطرف الآخر بينما المطلوب التركيز على ما نشعر نحن به. لذا صارح نفسك بحقيقة شعورك تجاه تصرفات من حولك؛ هل تشعر بقلة احترامهم لك؟ بقلة تقييمهم لقدراتك؟ بتقليلهم من شأنك؟ أيا كان شعورك اعترف به لنفسك حتى تنتقل للخطوة التالية.
  • قم بوضع حدود إيجابية لعلاقاتك: عندما يجد المرء بأن الآخرين ينظرون لكل ما يفعله وكأنه حق من حقوقهم وأمر مفروغ منه أن يقوم به، عندئذ يكون لزاما عليه إعادة رسم الحدود في علاقاته وعدم تركها مفتوحة بلا تنظيم. فالحدود ما هي إلا خطوط خفية يضعها المرء لتفصل الأشياء التي يكون على استعداد لتقديمها والأشياء التي لا يريد أن تصبح بمرور الوقت من الواجبات الملقاة عليه.
  • وضح حدودك للشخص المعني إن لزم الأمر: في بعض الأحيان يكون من الأفضل للمرء أن يوضح حقيقة إعادة رسم حدوده للطرف المعني حتى لا يشعر ذلك الطرف بتغييرات يمكن أن يلوم المرء عليها فيما بعد. هذه النصيحة ليست فعالة لجميع الحالات، لكن المرء بإمكانه الحكم بمدى ضرورتها علما بأن المرء عندما يقرر توضيح إعادة وضع حدود لعلاقاته يجب أن يختار لهجة سلسة ودية والابتعاد عن مهاجمة الشخص المعني باعتباره مخطئا.
  • وجه اهتماما أكبر لنفسك: بعد أن تكون قمت بما سبق ابدأ بمساندة نفسك تماما كما لو أنك صديق لنفسك، واعلم دائما أنك لا تكون ضحية لأحد بسبب آرائهم بشأنك وإنما تكون ضحية بالفعل لو تمكنوا من تغيير نظرتك لنفسك. واعلم أيضا أن تغيير نظرة الناس لك لا تتم إلا بعد أن تغير نظرتك لنفسك ومنحها الاحترام والتقدير الذي تستحقه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock