شارك برأيك

هل مشاجرة “الأردنية” بداية لعودة العنف الجامعي.. وكيف يمكن التصدي للظاهرة؟

بعد الأحداث المؤسفة الصادمة التي وقعت في الجامعة الأردنية خلال الأيام الماضية والتي تخللها استخدام أسلحة وتحطيم ممتلكات عامة وخاصة وتعليق الدوام بعد فترة طويلة من الهدوء في الجامعات.. برأيكم هل مشاجرة “الأردنية” بداية لعودة العنف الجامعي.. وبرأيكم كيف يمكن أن نقضي على هذه الظاهرة إلى غير رجعة؟.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حقا انه ماسف ياطلاب الجامعات
    ارجو من المسولين ان يتخذون اشد. العقوبات. بالمسببون بلمشكلة.

  2. الادارات
    طالما اننا مصرين على اختيار رئيس الجامعة وما يتبعه من تعيينات بالواسطة والصحبة فلا يمكن لهذه الإدارات انقاذ الجامعات من المديونية والعنف فكثير من الرؤساء لا يملك سجل اكاديمي ونزاهة مقبول ولا يمثل نموذج لزملائه وطلبته واقترح إعادة هيكلة رؤساء الجامعات كما فعلت الجزائر

  3. مطلع مش فاهم اشي
    لو متسبب المشكلة انفصل من الجامعة ما بيصير هيك اصلا اما موضوع فنجان قهوة و جاهة و بتمشي الامور و بتلتغي العقوبة هاد اللي مضيعنا

  4. الوضع سيئ
    1-يجب معالجة الموضوع بدءا من المدارس اولا على وزارة التربية ادراج مادتين على المنهاج عن التربية والاخلاق والعادات العربية الحميدة ومادة عن تقبل الاخرين وتقبل الاختلاف العرب وين ما كان مش بس بالاردن موجود عندهم التغني بالعشيرة والذود عنها مش غلط بس لازم نوصل لمرحلة نتقبل الاخرين ونتعايش كلنا مع بعض ونحترم بعض
    2- مفروض اعادة النظر في عملية القبول بالجامعات بالاساس ولاااااازم يكون في امتحان قبول للجامعات بدل التخلف (التوجيهي) يعني مفروض اللي مقبولين بالجلمعات هم ناس جايين يتعلموا مش جايين يعملوا مشاكل
    3- يوم الانتخابات كل سنة لااااازم تصير مشكلة لاااازم ليش؟؟؟؟ اصلا مجلس الطلبة شو بيعمل شكلو ايشي تشريفي مش تكليفي عشان هيك الكل بيطاوش عليه ف من الطبيعي هاي المخرجات اتطلع مجالس نواب فستق فاضي طول الفترة الماضية
    3- باختصار (من أمن العقوبة أساء الادب)
    4- كانت الاردن بالتسعينات مشهورة بمخرجاتها التعليمية بس حاليا سمعتنا زبالة وللاسف ليش ؟؟ شو صار من التسعينات للان!!! وين خطة كل وزير تربية وتعليم مر عالمملكة !!! مين المحاسب؟؟
    5- الأغاني !!! قصة لحالها زمان كل الاغاني الوطنية كانت عن الاردن او عمان ما كانت عن اشخاص او انتماءات الوضع هلا اختلف صار العكس مما يؤدي الى زيادة اظهار الاختلافات بدل التركيز والقاء الضوء على المشتركات
    6-حملات التوعية على التلفزيون ووسائل التواصل
    7- العمل التطوعي والشبابي ..اختفى!!!
    8- الانشطة الرياضية والابداعية والموسيقية من ابتداء من المدارس
    9- القراءة يا ناس …القراءة اختفت حتى الطلاب الممتفوقين قليل منهم بيطالع خارج المناهج الدراسي
    10- عمل دورات ترديبية واجبارية لكل شخص يود الالتحاق بمجال التعليم
    11- تحسين اوضاع المعلمين ضررررووري جدا
    يعني هاي اكم نقطة عالسريع وفي غيرها كتير اكيد المشاركين رح يضيفوا كتير عليها….
    السؤال الان والقوي؟؟
    شو عملت الحكومات والوزرات التربوية والتعليمية المتعاقبة من هاي النقاط
    ؟؟؟؟؟؟

  5. خلفية مشاجرة الجامعه الاردنية
    ليست اول مشكلة تحدث في جامعات الاردن , الامر معتاد عليه في السابق و للاسف حدث من جديد . سبب بسيط مازال في اذهان الكثير من الطلاب بعض العنصرية القاتلة .. لكن ذلك الامر لا يليق باي طالب من طلاب الجامعات الاردنية بعد ان اصبحت جامعات الاردنية تشكل محورا تعليميا هاما جدا يضم الكثير من طلاب البلدان العربية و المجاورة و بعض البلدان الاجنبية و قد حازت الجامعات الاردنية على مركزا مهما على المستوى الاقليمي العربي و الدولي .. اما اكتفينا بتلك التفاهات ؟؟ يجب نشر الوعي و تقوية الروابط بين الطلاب عن طريق عدة امور فمثلا النشاطات الجامعية و التطوعية و نشر الوعي و لو بعبارات بسيطة في الجامعات قد تهدف الى الحد من تلك المشاكل .

  6. الحل بالغاء المكرمات
    التصدي للمشكلة يكمن بالغاء المكرمات التي تسمح لطلاب الستين بان يدرسوا مجانا حيث ان التعليم ليس مكرمة وانما حق وهذا الحق للجميع ومن يستحق دخول الجامعات هو من درس وحصل على افضل المعدلات

  7. الحل بالفصل من جميع الجامعات
    درست بجامعة بغداد في التسعينات وكان عدد الطلاب بالجامعة يزيد عن سبعين الف طالب ولم اسمع عن مشكلة حدثت بين الطلاب لانهم يعلمون ان الفصل مصير اي طالب مفتعل للمشاكل والفصل يكون من جميع الجامعات العراقية الحكومية والخاصة

  8. حلول محددة
    المشكلة أساسها الإستهتار بالأنظمة والقوانين وكذلك الإستخفاف بالضوابط الأمنية المعمول بها وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى الولاءات العشائرية العمياء ونعتقد بأنه ليس هناك من حلول سوى معالجة الموضوع بشكل جدي ومحدد من خلال فرض سيادة القانون وتفعيل الإجراءات الرادعة

  9. "سيادة القانون" هو الحل
    اذا خضع الجميع لسيادة القانون تحت مظلة من العدالة الاجتماعية فاننا لن نحتار في حل ما يظهر من مشكلات وعصيان وقضايا..الخ.
    اذا ابطلنا قاعدة "فلان يرث" وعلان "لا يرث" عندها يعم السلام المجتمع الذي نحب ونرضى ونعيش بمحبة ووئام.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock