آخر الأخبار حياتناحياتنا

هل هنالك أسباب تمنعك من عيش حياة تتمناها؟

علاء علي عبد

عمان – في عصرنا الحالي أصبحت التكنولوجيا تسيطر على الكثير من جوانب حياتنا، وهذا الأمر يعد إيجابيا من جهات كثيرة حيث ان الأمور الحياتية باتت أكثر سهولة ويسر عن السابق وبات حصول المرء على ما يريد في معظم الأحيان لا يتطلب الكثير من الجهد كما كان يحدث قبل 6 أو 7 عقود من الآن.
لكن هذا الأمر يبقى نصف الصورة، أما النصف الآخر فهو العكس تماما؛ فالراحة التي أصبح الوصول لها أسهل من أوقات سابقة بالنسبة للكثيرين، أصبحت تختزل درجة السعادة التي يشعرون بها. فعلى الرغم من أن المرء بطبيعته يبحث عن النتيجة النهائية في كل ما يسعى إليه، إلا أن ما يجب الانتباه له هو أن طريق الوصول للشيء الذي يريده أيا كان، يحمل في طياته الكثير من السعادة التي يجدها كبيرة عند وصوله.
لذا، عندما يسعى المرء لتحقيق هدف ما، فإنه يحتاج ليضحي بشيء من راحته في سبيل الوصول لذلك الهدف. وهذا لا يعني عدم استخدام التكنولوجيا مثلا، وإنما يعني أن الاعتماد الكلي على التكنولوجيا لن يكون الحل الأمثل لإيصال المرء للسعادة التي يبحث عنها. وفي حال شعر أنه يبذل ما في وسعه وبالرغم من هذا لا يشعر حتى بأنه يعيش الحياة التي يتمناها فهذا يرجع لعدد من الأسباب، ومنها ما يلي:
– عيش المرء حياته يبني قصورا في الخيال: من المهم أن يستخدم المرء خياله بين الحين والآخر ويخطط للأماكن التي سيزورها في في حال أصبح غنيا. لكن هذه الأحلام لا يجب أن تستحوذ على كل وقته، بل يجب عليه أن يركز أكثر في واقعه وفي طبيعة الحياة التي يعيشها. فالحلم لا يتعدى مسألة أنه عامل مشجع للوصول للهدف المأمول، لكنه لن يقدمك خطوة واحدة فعلية للأمام، فهذه الخطوة ينبغي عليك القيام بها وأنت تنظر لواقعك وتعيشه، لا أن تحلم، ثم تتذمر من أنك لم تحقق شيء من أحلامك.
– المبالغة بالتوقعات: من الأمور التي يستخدمها الكثيرون عندما يتذمرون من حياتهم أن الحياة في السابق كانت أجمل. الواقع أن هذه الجملة صحيحة لعدة أسباب؛ ففي السابق لم يكن لدى المرء الكثير من المسؤوليات حتى يقلق عليها، ولم يكن لديه الكثير من الفهم للأمور وبالتالي فقد تمر به أحداث كثيرة أصبحت بنظره سيئة الآن، لكنها لم تكن كذلك في السابق لأنه ببساطة لم يفهمها، ولم يكن لديه الكثير من الذكريات التي تربطه بالأماكن من حوله.
وهذا كله يجعل من الماضي أجمل. أيضا، وكما ذكرت في البداية، فإن الحياة في السابق كانت أصعب وهذا يعني أن الوصول للهدف كان يتطلب جهدا أكبر، وبالتالي كان المرء أكثر سعادة لأنه لا يتوقع النتائج العظيمة دون القيام بجهد يذكر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock