شارك برأيك

هل يحتمل المواطن قرارات جديدة برفع الأسعار؟

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. طبعاً لا
    بالطبع لا يتحمل المزيد والمزيد م نرفع الأسعار، العمالة الوافدة اصبحت كثيرة جداً في البلد، بنغاليين على هنود على سيرلانكيين على سوريين.
    ليش ما تفرض الحكومة ضريبة على العمالة الوافدة، لانها كثير كثير كثير موجودين غير السوريين طبعاً. هم يقاسموننا وسائل النقل، الخبز، الخضروات، حتى البالة لحقونا عليها. ما ظل فينا حيل. الواحد منا يشتغل ليل مع نهار علشان نعمل على تأمين القليل لبيوتنا. الحكومة تتشاطر علينا بس. للصبر حدود.

  2. لم يبق لدينا ما نعطيه
    لم يبق عندي ما أقول، تعب الكلام من الكلام – نزار قباني

  3. الحكومة هي الخاسر
    أعتقد أن السياسات المالية التي تتبعها الحكومة غير مدروسة وعشوائية، حيث أفضت الزيادات المتكررة في الضرائب، إلى إضعاف الطلب الكلي وبخاصة الاستهلاك؛ وهذا يعني تجفيف الوعاء الضريبي. وبالتالي فإن أي زيادة ضريبية جديدة، ستأتي بنتائج عكسية على الإيرادات الحكومي. ويمكن للراصد ملاحظة ذلك بمراجعة نتيجة الزيادات الضريبية خلال السنة الماضية…..
    أرى ضرورة تغيير السياسات المالية بما يضمن تحريك الطلب الكلي وزيادة الإنتاج….

  4. لا نحتمل زيادة الاسعار والغلاء
    المواطن محتاج للعون وزيادة الراتب ولايقدر على الغلاءنحتاج لمن يساعدنا لا من يفقرنا الله المستعان

  5. تحمل سنوات عجاف جديدة ..!
    ربما… ما يزال العشم كبيراً في "جيب المواطن "لتحصيل حوالى 400 مليون جديدة تسد العجز المقبل وترضي الصندوق لعام 2018.
    هل "الطريقة الوحيدة" التي تتبعها السياسات الاقتصادية والمالية؟ هي فقط "رفع الاسعار والضرائب والرسوم.
    هل الطريقة التقليدية لبث رسالة عبر الشاشة هي الحل لاثارة النخوة؟ من أجل تحمل اجراءات اقتصادية قاسية منتظرة في استقبال العام الجديد.

  6. اعينينا ياحكومة
    وجه الله خير وابقى والله هو الرزاق والكف عن جيب المواطن واعانته على بلواه احسن عند الله.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock