ترجمات

هل يحمل أكتوبر مفاجأة من إيران؟ الحسابات والمضامين السياسية

مهدي خلجي؛ أريان طباطبائي؛ ومايكل آيزنشتات – (معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى) 8/10/2020

في 6 تشرين الأول (أكتوبر)، عقد معهد واشنطن منتدى سياسياً افتراضياً مع مهدي خلجي وأريان طباطبائي، ومايكل آيزنشتات، وطبطبائي هي زميلة لشؤون الشرق الأوسط في “التحالف لتأمين الديمقراطية” التابع لـ”صندوق جيرمان مارشال”، ومشاركة اختصاصية في العلوم السياسية في “مؤسسة راند” ومساعدة بحث رفيعة في كلية الشؤون الدولية والعامة في جامعة كولومبيا. وآيزنشتات هو زميل “كاهن” ومدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن. وخلجي هو صحفي إيراني سابق وعالم لاهوت درس في قم، وزميل “ليبيتزكي فاميل” في معهد واشنطن. وفيما يلي ملخص المقرر لملاحظاتهم:

  • * *
    مهدي خلجي
    ليس هناك مفر من المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران، بغض النظر عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية المقرر إجراؤها في تشرين الثاني (نوفمبر). وفي حين يميل قادة إيران إلى التحدث بلهجة عدائية حين يكون البلد في موضع قوة، إلا أنهم يدْعون إلى الحوار في أوقات الضعف. وقد تعززت هذه النظرة الحذرة بعد عملية الاغتيال التي استهدفت فيها الولايات المتحدة قاسم سليماني في كانون الثاني (يناير) 2020، والتي فاجأت القادة الإيرانيين نظراً إلى تجنّب الرئيس ترامب العلني الدخول في نزاع عسكري في المنطقة.
    وللنخب في إيران وجهتي نظر بشأن نتيجة الانتخابات الأميركية. فمن ناحية، من المرجح أن تشعر بنوع من الارتياح في التفاوض مع إدارة بايدن وسوف تستمتع بالإحراج الذي ستسببه الهزيمة الانتخابية للرئيس ترامب. ومن ناحية أخرى، أدّت تجربتها مع الرئيس أوباما إلى الشعور بأن المفاوضات مع إدارة يشغلها الحزب الجمهوري ستساعد بشكل أكبر في التوصل إلى اتفاق مستدام يحظى بدعم حلفاء أميركا في المنطقة.
    في أعقاب مقتل سليماني وأزمة جائحة “كوفيد 19″، أصبحت إيران في وضع ضعيف وهش، حيث ما يزال الشعب يعاني اقتصادياً ونفسياً، ويعتبر الحكومة مسؤولة عن ذلك. كما ينفر الرأي العام إلى حدّ كبير من صدمة كبيرة أخرى، حتى لو كانت انتقاماً لمقتل سليماني. ويدرك قادة إيران هذا الشعور جيداً ويبذلون ما بوسعهم لكي لا يخسروا الشرائح المخلصة تقليدياً من أبناء الشعب. ومن شأن هذا الاعتبار أن يقوّض احتمال حدوث أي أعمال عدائية قبل الانتخابات الأميركية، بل ويزيد من احتمالية تقديم تنازلات في منطقة نزاع مثل العراق، الأمر الذي قد يمهد بدوره الطريق أمام إجراء محادثات.
    وإذا اختار المرشد الأعلى علي خامنئي التفاوض مع الولايات المتحدة، فمن غير المرجح أن يضمّ وفده الرئيس الحالي حسن روحاني أو وزير الخارجية محمد جواد ظريف أو أي عضو آخر من فريق التفاوض السابق. ويصرّ منتقدو روحاني في الحكومة على أن “خطة العمل الشاملة المشتركة” تنازلت عن الكثير من المصالح الإيرانية، على الرغم من تأكيدهم على أن البلد حالياً في وضع أفضل للتفاوض.
  • * *
    آريان طباطبائي
    يتمثل الهدف الأساسي لإيران في الفترة التي تسبق الانتخابات الأميركية في الحفاظ على الوضع الراهن وممارسة ضغوط محدودة على واشنطن في الوقت نفسه. وعلى هذا النحو، يكتفي قادة الجمهورية الإسلامية بالترقب وانتظار النتائج.
    تركز النشاط الرئيسي لإيران قبل الانتخابات في مجالي الإعلام والإنترنت. وقامت الجمهورية الإسلامية بتضخيم نظريات المؤامرة الخاصة بفيروس كورونا، وانتقد المسؤولون فيها علناً أيضاً الظلم العنصري في أميركا، حتى أنهم عبّروا عن دعمهم للاحتجاجات التي شهدتها المدن الأميركية هذا العام. وتهدف مثل هذه الخطوات إلى مفاقمة الاستقطاب السياسي الأميركي والتقليص من جاذبية الحكم الديمقراطي في الخارج وعلى الصعيد المحلي أيضاً. وبالإضافة إلى ذلك، سعت الكيانات المدعومة من إيران مؤخراً إلى اختراق العديد من الأهداف البارزة، بما فيها الحملة الانتخابية للرئيس ترامب و”منظمة الصحة العالمية” وشركات تجري بحوثاً على لقاح “كوفيد 19”.
    كما تجنبت إيران اتخاذ العديد من الخطوات التصعيدية المحتملة قبل الانتخابات. وعلى الرغم من استمرار البلاد في انتهاك شروط خطة العمل الشاملة المشتركة، إلا أنها لم تُقدم على أي خطوات استفزازية إضافية في المجال النووي في الأشهر الأخيرة. ويؤدي مثل هذا الجمود إلى إبقاء الاتفاق حياً إلى ما بعد الانتخابات. ويمكن للإشراف والتدقيق الدوليين المساعدة في منع تطوير برنامج أسلحة سري، على الرغم من أن قرار الجمهورية الإسلامية حتى الآن بعدم تصنيع قنبلة نووية يُعتبر خياراً سياسياً أكثر منه نتيجة عراقيل فنية. وقد تقرر إيران تطوير سلاح كمصدر للضغط في المفاوضات المستقبلية، ولا سيما في حال فوز ترامب بولاية ثانية، ولكن لا يوجد ما يشير إلى أنها اتخذت هذا القرار أساساً.
    هناك فرصة ضئيلة لإقدام قائد مارق في الحرس الثوري الإيراني على اتخاذ خطوات ضد الولايات المتحدة من دون موافقة الحكومة. فإيران دولة وحدوية، وأي عمل ينطوي على تداعيات استراتيجية مهمة سيتطلب موافقة العديد من مراكز القوة. ومن المرجح إلى حدّ كبير أن يأتي أي هجوم يتعارض مع استراتيجية إيران من أحد وكلائها.
    ومع ذلك، وبغض النظر عن الإدارة الأميركية، ما تزال إيران ترغب في إظهار قدرتها على التصدي لحملة الضغط الأقصى التي تنفذها الولايات المتحدة، وذلك بشكل أساسي في محاولة لكسب ميزة في المفاوضات المستقبلية. ويكمن التحدي بالنسبة لطهران في كيفية القيام بذلك من دون منح الرئيس ترامب عوامل داعمة لحملته الانتخابية، ومن دون إثارة أزمة تؤدي إلى مواجهة عسكرية مباشرة.
  • * *
    مايكل آيزنشتادت
    كانت أهداف إيران الأولية في ردها على حملة الضغط الأقصى الأميركية ذات شقين: إرغام واشنطن على تخفيف العقوبات أو رفعها، وحمل أوروبا على تجاهلها. وقد أحرزت الجمهورية الإسلامية تقدماً محدوداً نحو تحقيق هذه الأهداف وتدرك أنه من غير المرجح حدوث ذلك قبل الانتخابات الأميركية. ومن المحتمل أن تمتنع القيادة الإيرانية عن تنفيذ أي نشاط عسكري كبير قبل الانتخابات (أي “مفاجأة تشرين الأول (أكتوبر)) خشية منح الرئيس ترامب دعماً غير مقصود في الانتخابات.
    على مدى العامين الماضيين، تطورت الهجمات الإيرانية على شحنات النفط والبنية التحتية النفطية من حيث مدى تعقيدها من هجوم بسيط بألغام مغناطيسية على ناقلات ثابتة، مروراً بهجوم بألغام مغناطيسية على ناقلات متحركة، وصولاً إلى هجمات كبيرة بطائرات من دون طيار وصواريخ جوالة على منشآت “أرامكو” في السعودية. ومنذ ذلك الحين، حصرت إيران تحركاتها ضد قطاع النفط بتحويل مسار عدد صغير من الناقلات في مضيق هرمز وحوله. ويمكن أن يُعزى هذا الانخفاض إلى الاحتجاجات الدولية ضد الخطوات التي تعيق تدفقات النفط العالمية، أو إلى وجود معزّز للبحرية الأميركية والأوروبية في الخليج العربي.
    أما في العراق، فقد اتبعت الهجمات التي نفذتها جماعات وكيلة إيرانية نمطاً مماثلاً في العام 2019، حيث ازداد عدد الهجمات على القوات الأميركية -فضلاً عن عدد الصواريخ المستخدمة وعيارها- إلى أن أسفر هجوم في كانون الأول (ديسمبر) عن مقتل جندي أميركي. وبعد حدوث ارتفاع في عدد الهجمات الصاروخية في أعقاب مقتل سليماني في كانون الثاني (يناير) 2020 وارتفاع آخر في آذار (مارس) والذي أسفر عن مقتل ثلاثة من جنود قوات التحالف (أميركيان وبريطاني)، عمد وكلاء إيران في العراق مرة أخرى إلى زيادة وتيرة هجماتهم منذ حزيران (يونيو). وعلى الرغم من استمرار الهجمات الصاروخية، فقد تضمنت العمليات الأخيرة استخدام الأجهزة المتفجّرة المرتجلة ضد القوافل اللوجستية التي يديرها عراقيون والتي تعتمد عليها السفارة الأميركية. ومن خلال استهداف عناصر دعم مماثلة من دون تعريض أميركيين للخطر بشكل مباشر، تُمكّن هذه الهجمات إيران من زيادة الضغط على الولايات المتحدة وتوجيه ضربات جريئة وتفادي حدوث أعمال تصعيدية محتملة في الوقت نفسه.
    إذا كان هناك أي شيء، فقد تمثلت المفاجأة الفعلية في تشرين الأول (أكتوبر) بتهديد الولايات المتحدة بإغلاق سفارتها في بغداد. وربما يكون التحذير قد أغرى الإيرانيين بالتصعيد على أمل تحقيق هدفهم طويل الأمد: إنهاء الوجود الأميركي في العراق بشكل خاص وفي المنطقة بشكل عام. ومع ذلك، من المحتمل أن تكون طهران في وضع متخبط لأن تكاليف مثل هذه الخطوة قد تفوق المكاسب. ومن شأن أي خطوة عسكرية كبيرة أن تعزز فرص فوز الرئيس ترامب في تشرين الثاني (نوفمبر). كما أن لإغلاق السفارة التأثيرات التالية: رفع القيود عن ردّ الولايات المتحدة على الخطوات الإيرانية؛ حرمان وكلاء إيران من مصدر ضغط على الولايات المتحدة؛ وإرساء بعض الأسس لفرض عقوبات أميركية على العراق والتي قد تكون لها تداعيات سلبية غير مباشرة على الاقتصاد الإيراني المتعثر أساساً.
    ومع ذلك، في حين أنه من غير المرجح أن تشنّ إيران هجوماً كبيراً قبل الانتخابات الأميركية، إلّا أن هذا لا يمنع إمكانية حصول ذلك بعد الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر). وإذا فاز جو بايدن في الانتخابات الأميركية، يمكن لشنّ هجوم أن يحقق الغرض المزدوج المتمثل بإذلال الرئيس ترامب أثناء مغادرته السلطة، وإظهار عزيمة إيران للإدارة المقبلة. وفي حال فوز ترامب، فمن المفترض أن ترغب إيران في تحفيز المفاوضات لكي تتمكن من الحصول على تخفيف للعقوبات، على الرغم من أنها قد تجد نفسها بين إثارة أزمة أو اغتنام الفرصة المنتظرة لتحقيق هذا الهدف.
انتخابات 2020
24 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock