حياتناصحة وأسرة

هل يطوّر الباحثون لقاحات جديدة ضد طفرات فيروس كورونا؟

الغد- طرحت السلالات المتحورة من فيروس كورونا تحديات كبيرة أمام الباحثين ومصنعي اللقاحات، خاصة بعد الكشف عن أن بعض هذه السلالات قد تقلل فاعلية اللقاحات المتوفرة. فهل يتم تطوير لقاحات جديدة؟ 3 علماء ألمان يجيبون على السؤال.

يمثل العدد المتزايد للإصابات بالطفرات الجديدة من فيروس كورونا تحديات كبيرة للباحثين ومصنعي اللقاحات ومؤسسات ترخيص اللقاحات. هذا ما توصل إليه 3 من علماء الفيروسات الألمان البارزين، دعاهم “مركز الإعلام العلمي” (Science Media Center) إلى مؤتمر صحفي افتراضي يوم 23 فبراير/شباط 2021، ونشر نتائجه موقع دويتشه فيلله أمس الأحد ونقلته الجزيرة نت.

ويقول التقرير إنه يمكننا الحفاظ على هدوئنا لأن الجميع متفق على النقطة التالية، وهي أنه “لدينا 3 لقاحات معتمدة في غضون عام واحد”، كما أكدت ماريلين أدو، أستاذة علم الفيروسات في المركز الطبي الجامعي هامبورغ إيبندورف (University Medical Center Hamburg-Eppendorf).

وقالت أدو “إنه إنجاز عظيم وخلال المناقشات السلبية الآن ننسى أننا نحقق نجاحات يحتفل بها كل يوم”. وتتابع أدو توضيح فكرتها بأنه حتى لو استمرت الفيروسات في التحور، فذلك لن يجعل الطب يقف عاجزا، فـ”اللقاح وفّر لنا أرضية وأدوات جيدة تجعلنا قادرين على التعامل مع التغييرات”، كما تقول الطبيبة.

هل يمكن تكييف اللقاحات مع الطفرات الجديدة؟
هنا يأتي دور مصنعي اللقاحات. اثنان من اللقاحات التي تمت الموافقة عليها حتى الآن، يعتمدان في صنعهما على تقنية “الحمض النووي الريبي المرسال” (messenger-RNA)، وهما لقاح فايزر-بيونتيك (Pfizer-BioNTech) ولقاح مودرنا (Moderna)، أما لقاح أسترازينيكا-أكسفورد (AstraZeneca-Oxford) فهو يعتمد على “ناقل فيروسي”.

وجميع اللقاحات يمكن تزويدها بما يسمى “المقحمات” من خلال تسلسلات جديدة وبسرعة نسبية. هذه “المقحمات” تثير بعد ذلك وبكل بساطة استجابة مناعية مناسبة لتحور الفيروسات. ومن الناحية النظرية، فإن أسرع طريقة للقيام بذلك تكون مع لقاحات “مرسال الحمض النووي الريبي”، ولكن هذه العملية ستكون سريعة نسبيا أيضا إذا أجريت في المختبر باستخدام اللقاحات التي تعتمد على ناقلات الأمراض. لكن من فضلك لا تتسرع في أي شيء!

من الناحية العملية، لا يتعلق الأمر حتى الآن بالجيل القادم من اللقاحات. أوغور شاهين، الشريك المؤسس لشركة بيونتك، يجري رفقة زملائه باستمرار الأبحاث على المتغيرات الفيروسية الجديدة، ولكن التركيز الآن منصب على اللقاح المعتمد “بصفتنا باحثين، نقوم باستمرار بتوليف المتغيرات الجديدة وإجراء اختبارات تحييد الفيروسات. وتحديد ما إذا كانت الأجسام المضادة قادرة على التعرف على الفيروسات وتحييدها”.

ولكن النجاح يكمن أيضا في أنه “مع متغير الفيروس البريطاني، لا تكمن المشكلة في أن اللقاحات المتوفرة تستجيب بشكل سيئ معه”، كما يؤكد شاهين، “ولكن في كونه أكثر عدوى”. في المقابل، لن يساعد أي لقاح جديد، وإنما ما يساعد بالفعل هو “استمرار إجراءات الإغلاق حتى يتم تطعيم المزيد من الأشخاص”. إنه مشابه للنسخة البرازيلية، التي تساعد حماية التطعيم الحالية على الحد منها. ومن حيث المبدأ، وبشكل عام، لاحظ الباحثون وجود مناعة متداخلة قوية في الدفاع المناعي ضد الفيروسات المختلفة.

ويؤكد شاهين أنه مع طفرة جنوب أفريقيا فقط لا تقدم بعض اللقاحات مثل هذه الحماية الجيدة. “ليس لدينا أي بيانات واقعية عن هذا حتى الآن ولا يمكننا التعليق عليها”. لكن مطور اللقاح ليس متشائما بأي حال من الأحوال. على الرغم من أن الاستجابة المناعية في المختبر كشفت عن نتائج أضعف، فإن لقاح شركته لا يزال يساعد في توفير الحماية، كما يقول، “نعتقد أن استجابة الخلايا التائية ستوفر أيضا حماية كافية هنا”.

في الوقت الحالي، يتم العمل على تزويد أكبر عدد ممكن من الأشخاص باللقاحات التي تمت الموافقة عليها، و”لا توجد حتى الآن عملية لإدخال لقاح جديد في السوق”، لأن هذا يتطلب دراسات سريرية.

لكن هذا لا يعني توفر لقاحات جديدة تتكيف مع الطفرات في وقت قريب. تتصور ماريلين أدو أن الأمر قد يستغرق حوالي 6 أسابيع لتطوير لقاح جديد ويمكن الموافقة عليه في غضون شهرين آخرين.

وقال شاهين إن الشركات المصنعة تستخدم حاليا جميع قدراتها لتقديم أكبر قدر ممكن من اللقاح إلى السوق. وما دام أنه يعمل فهو دائما أفضل من تحويل الإنتاج قبل الأوان. ويقول شاهين “لا نريد تطوير لقاح سيعمل ضد الطفرات الجديدة بينما لن يمكنه بعد ذلك العمل ضد الفيروس الأصلي”.

لا ترى الطبيبة أدو أي ضرورة للاستعجال أيضا، وقالت “ليس علينا الحصول على اللقاح الجديد غدا، ما يهم هو أنه لدينا أدوات جيدة لمواكبة التطورات”، والأهم من ذلك هو ضمان توزيع عادل للقاح: “علينا التأكد من أنه يتم توزيع اللقاحات خارج الدول الصناعية أيضا، وإلا ستعاود العدوى الدخول”.

هل يمكن خلط لقاحات كورونا؟
هناك إمكانية أخرى لتقوية الاستجابة المناعية ضد المتغيرات الفيروسية الجديدة، وهي استخدام لقاح مختلف للجرعة الثانية. على الرغم من عدم وجود توصية رسمية حتى الآن من اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا، فقد أجرى معهد باول إيرليش مشاورات بين الزملاء، كما يقول رئيسه كلاوس سيشوتيك.

توافق ماريلين أدو بأنه يمكن للمرء أيضًا التفكير في الجمع بين لقاحات مرسال الحمض النووي الريبي ولقاحات الناقلات. وتؤكد الطبيبة “سنرى نتائج مثيرة للغاية وسنبدأ رحلة علمية”. الدراسات جارية حاليا، لكن “لا يتوقع المرء أي آثار جانبية غير عادية بسبب الاستجابة المناعية”.

وفي حالة لقاحات النواقل، لا يوجد أيضا ما يمنع استخدام فيروسات نقل مختلفة للتلقيح الأول والثاني. يمكن أن يساعد ذلك في مواجهة المناعة المحتملة ضد النواقل، أي ضد خطر رفض الجسم للتلقيح. فاللقاح الروسي “سبوتنيك في” (Sputnik V)، على سبيل المثال، يستخدم بالفعل نواقل مختلفة. وتؤكد أدو أن تجربة لقاح الإيبولا (Ebola) كانت جيدة أيضا.

هل يمكن مباعدة الفترة الزمنية بين جرعتي لقاحات كورونا؟
يتفق كل من أدو وسيشوتيك على نقطة واحدة، وهي أنه يجب مراعاة الفترات الزمنية الموصى بها بين الجرعة الأولى والثانية، وأن فكرة تطعيم الكثير من الناس مرة واحدة فقط بدلا من مرتين ليست فكرة جيدة أيضا. بعد جرعة واحدة فقط، لا يتمتع الملقح حتى بنسبة 50% من الحماية، لكنها تكتمل بعد الجرعة الثانية، كما تقول أدو “لدينا الآن دليل جيد والتخلي عنه الآن صعب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock