آخر الأخبار الرياضةالرياضة

هل يكفي فوز “النشامى” على الكويت للتأهل الآسيوي ومواصلة مشوار المونديال؟

"الغد" تطالع أوراق المجموعات الثمانية في التصفيات المزدوجة

تيسير محمود العميري

عمان – الفوز الباهت الذي حققه المنتخب الوطني على نظيره النيبالي 3-0، أول من أمس، على ستاد جابر الاحمد الصباح في الكويت، ضمن الجولة الثامنة من مباريات المجموعة الثانية في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم – قطر 2022 وكأس آسيا – الصين 2023، جعل “النشامى” ينفرد بالمركز الثاني برصيد 13 نقطة من 6 مباريات، وبقيت له مباراتان أمام الكويت واستراليا يومي الجمعة والثلاثاء المقبلين.
لكن الفوز وإن جاء دون مستوى الطموح من حيث عدد الاهداف وجودة الاداء، الا أنه كان بالغ الأهمية، لأنه وضع المنتخب الوطني وحيدا في المركز الثاني، ومنحه وضعا نفسيا أكثر راحة من مستضيف التصفيات المنتخب الكويتي، وأكد في ذات الوقت أن المباراة التي ستجمع “النشامى” ونظيره الكويتي عند الساعة 10 مساء يوم الجمعة 11 حزيران (يونيو) الحالي على ستاد جابر الاحمد، ستكون نتيجتها مفصلية وترسم بوضوح تام خريطة الطريق صوب مواصلة المشوار في تصفيات المونديال وبلوغ النهائيات الآسيوية مباشرة، او الخروج من تصفيات المونديال والدخول في تصفيات جديدة لكأس آسيا.
5 مقاعد لأفضل “الثواني”
مع تأكد تأهل المنتخب القطري كبطل للمجموعة السابعة برصيد 22 نقطة من 8 مباريات، وبما أنه مستضيف نهائيات كأس العالم المقبلة، فقد أصبح متاحا الآن تأهل 5 منتخبات ستحتل المركز الثاني في المجموعات الثمانية، بالاضافة إلى أبطال المجموعات “باستثناء المجموعة السابعة لأنه متأهل رسميا لكأس العالم”، ليصبح العدد 12 منتخبا ستشارك في المرحلة التالية من تصفيات كأس العالم بعد أن يتم توزيعها على مجموعتين.
ورغم أن بلوغ هذه المرحلة لا يعد انجازا غير مسبوق للكرة الأردنية، إذ سبق للمنتخب الوطني أن بلغها في تصفيات مونديال البرازيل 2014 وتخطى كذلك الملحق الآسيوي وصولا إلى الملحق العالمي الذي خرج منه على يد منتخب الاوروغواي، الا أنه بات في المرحلة الحالية يشكل طموحا كبيرا للمنتخب الوطني لاستعادة بعض من ذكرياته الجميلة وسمعته الطيبة التي تخلى عنها في السنوات الأخيرة نتيجة سوء النتائج.
نظرة إلى التعليمات
قبل الخوض في حسابات التصفيات، لا بد من اللجوء إلى التعليمات لمعرفة كيف يتم التأهل لأفضل 5 منتخبات ستحتل المركز الثاني في المجموعات الثمانية، بعد تأهل المنتخب القطري كبطل لمجموعته، وبعد انسحاب المنتخب الكوري الشمالي من تصفيات المجموعة الثامنة التي باتت تضم 4 فرق وليس 5 كبقية المجموعات.
وتشير التعليمات إلى أنه بعد انتهاء جميع مباريات التصفيات الآسيوية والتعرف على أصحاب المركز الثاني في كل مجموعة، سيتم إلغاء نتائج مباريات صاحب المركز الثاني مع صاحب المركز الخامس في كل مجموعة من المجموعات الأولى وحتى السابعة، لضمان احتساب عدد متساو من المباريات لجميع الفرق التي حصلت على المركز الثاني، وتفادي حصول عدم تكافؤ بين هذه المجموعات السبعة والمجموعة الثامنة التي باتت تضم أربعة منتخبات.
وبعد اعتماد عدد متساو من المباريات لكل فريق، يتم اعتماد النظام التالي لتحديد أفضل أربعة منتخبات حاصلة على المركز الثاني:
1- أكبر عدد من النقاط في مباريات المجموعة.
2- فارق الأهداف في مباريات المجموعة.
3- أكبر عدد من الأهداف المسجلة في مباريات المجموعة.
4- اللعب النظيف: أقل عدد من النقاط التي يتم احتسابها بالاعتماد على عدد البطاقات الصفراء والحمراء التي يحصل عليها الفريق في مباريات المجموعة.
5- القرعة.
مواقف المجموعات
– المجموعة الأولى: حسم المنتخب السوري زعامة هذه المجموعة برصيد 21 نقطة من 7 مباريات، ويحتل منتخب الصين المركز الثاني برصيد 13 نقطة من 6 مباريات.
– المجموعة الثانية: يتصدر المنتخب الاسترالي برصيد 18 نقطة من 6 مباريات، وهو فعليا الأقرب ليكون أول المجموعة، ويتنافس على المركز الثاني منتخب “النشامى” وله 13 نقطة من 6 مباريات ومنتخب الكويت 10 نقاط من 6 مباريات.
– المجموعة الثالثة: يبدو فيها التنافس شديدا حيث يتصدرها المنتخب العراقي برصيد 14 نقطة من 6 مباريات، متقدما على منتخب إيران “12 نقطة من 6 مباريات” ومنتخب البحرين “12 نقطة من 7 مباريات”.
– المجموعة الرابعة: يتصدر المنتخب السعودي هذه المجموعة برصيد 14 نقطة من 6 مباريات، ويحتل منتخب اوزبكستان المركز الثاني برصيد 12 نقطة من 6 مباريات.
– المجموعة الخامسة: حسم منتخب قطر صدارة المجموعة برصيد 22 نقطة في 8 مباريات، فيما يحتل منتخب عمان المركز الثاني برصيد 12 نقطة في 6 مباريات.
– المجموعة السادسة: حسم منتخب اليابان قمة المجموعة برصيد كامل “12 نقطة في 7 مباريات”، لكن الصراع على المركز الثاني يبدو شديدا بين منتخبي طاجكستان “10 نقاط من 7 مباريات” وقيرغزستان “7 نقاط من 6 مباريات”.
– المجموعة السابعة: يحتل منتخب فيتنام صدارة المجموعة برصيد 14 نقطة من 6 مباريات، فيما يحتل منتخب الامارات المركز الثاني برصيد 12 نقطة من 6 مباريات، ويحتل منتخب تايلند المركز الثالث برصيد 9 نقاط من 7 مباريات.
– المجموعة الثامنة: يحتل منتخب كوريا الجنوبية صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط من 4 مباريات متقدما بفارق الاهداف عن منتخب لبنان، وهذه المجموعة تضم 4 فرق بعد انسحاب كوريا الشمالية الذي تم شطب كامل نتائجه.
حسابات التصفيات
مع بقاء جولتين من عمر التصفيات المزدوجة التي ستنتهي رسميا يوم الثلاثاء 15 حزيران (يونيو) الحالي، فإن المنتخب الوطني يحتل حاليا المركز الثاني بين المنتخبات الثمانية التي تحتل المركز الثاني في مجموعاتها، حيث يمتلك 13 نقطة إسوة بمنتخب الصين الذي يتقدم بفارق الاهداف.
وهناك 4 منتخبات برصيد 12 نقطة وهي: إيران واوزبكستان والامارات وعمان، فيما لكل من لبنان وطاجكستان 10 نقاط.
ولكن وكما هو معروف فإنه سيتم شطب نتائج المنتخبات التي تحتل المركز الثاني مع المنتخبات التي تحتل المركز الخامس في المجموعات من الأولى وحتى السابعة، ليستوي الميزان مع المجموعة الثامنة.
هل يكفي الفوز على الكويت للتأهل؟
ربما يشغل هذا السؤال “هل يكفي الفوز على الكويت للتأهل؟” بال جميع متابعي وعشاق الكرة الأردنية، وللاجابة عنه لا بد من نظرة دقيقة على حال جميع المجموعات للحصول على إجابة واقعية او قريبة إلى حد كبير من ذلك؟.
– المجموعة الأولى: يملك المنتخب الصيني 13 نقطة، وبقيت له مباراتان أمام المالديف “الجمعة” وسورية “الثلاثاء”، ويحتل منتخب غوام المركز الخامس برصيد 0 من النقاط، وسبق أن فاز منتخب الصين على غوام مرتين بذات النتيجة 7-0، وبالتالي فعند شطب هاتين النتيجتين يصبح رصيد الصين 7 نقاط ولها 8 أهداف وعليها 2 “+6 أهداف”، وسيلعب الصين مع المالديف الجمعة ثم مع سورية الثلاثاء.
– المجموعة الثانية: يملك منتخب “النشامى” 13 نقطة، وبقيت له مباراتان أمام الكويت “الجمعة” واستراليا “الثلاثاء”، ويحتل منتخب الصين تايبيه المركز الخامس برصيد 0 من النقاط، وسبق أن فاز “النشامى” على تايبيه 5-0 و2-1، وعند شطب هاتين النتيجتين يصبح رصيد “النشامى” 7 نقاط وله 6 اهداف وعليه هدف “+5”.
بدوره يملك منتخب الكويت 10 نقاط، وسبق أن فاز على منتخب تايبيه 9-0 ولهما مباراة معا يوم الثلاثاء المقبل، وبالتالي بعد شطب نتيجة الكويت وتايبيه يصبح في رصيد الكويت 7 نقاط وله 8 أهداف وعليه 6 “+2”.
– المجموعة الثالثة: يملك منتخب العراق 14 نقطة من 6 مباريات وإيران 12 نقطة من 6 مباريات، فيما يملك البحرين 12 نقطة من 7 مباريات، ويحتل منتخب كمبوديا المركز الخامس في المجموعة برصيد نقطة من 7 مباريات، وهذه المجموعة يصعب التكهن بهوية الثاني فيها لاسيما بين العراق وإيران، وعند شطب نتائج العراق وايران مع كمبوديا، فسوف يصبح رصيد العراق الحالي 8 نقاط بعد شطب فوزيه على كمبوديا 4-1 و4-0، وله 5 وعليه هدفان “+3″، أما إيران التي فاز على كمبوديا ذهابا 14-0 وستلعب إيابا يوم الجمعة يصبح رصيدها 9 نقاط ولها 9 اهداف وعليها 4 +5″، فيما يصبح رصيد البحرين 6 نقاط في حال شطب فوزيه على كمبوديا 8-0 و1-0، ويصبح له هدفان وعليه 4 “-2″، وتبقى له مباراة مع هونغ كونغ “الثلاثاء” فيما للعراق مباراتان مع هونغ كونغ “الجمعة” وإيران “الثلاثاء”.
– المجموعة الرابعة: تبدو طريقها وحساباتها شائكة للغاية، ورغم أن المركز الثاني بات محجوزا لاوزبكستان برصيد 12 نقطة، الا أن هوية الفريق الذي سيحتل المركز الخامس لتشطب نتائجه مع ثاني المجموعة تبدو مجهولة، حيث يمتلك منتخب اليمن 5 نقاط من 6 مباريات، في حين لمنتخبي فلسطين وسنغافورة 7 نقاط من 7 مباريات.
– المجموعة الخامسة: يمتلك منتخب عمان ثاني المجموعة 12 نقطة، ويحتل منتخب بنغلادش المركز الخامس برصيد نقطتين من 7 مباريات، وسبق لمنتخب عمان الفوز عليه 4-1 ذهابا وسيلتقيان ايابا يوم الثلاثاء المقبل، ما يعني أن رصيد عمان بعد شطب هذه النتيجة سيصبح 9 نقاط، وله 7 وعليه 4 أهداف “+3″، وسيلعب منتخب عمان مباراة سهلة مع منتخب افغانستان الجمعة.
– المجموعة السادسة: تبدو هذه المجموعة شائكة هي الاخرى وتتضح معالمها يوم الجمعة عقب لقاء قيرغزستان وميانمار، فيما ستلعب قيرغزستان مباراتها الأخيرة امام اليابان يوم الثلاثاء، الذي يشهد أيضا لقاء طاجكستان وميانمار.
صعوبة هذه المجموعة لا تتعلق فقط بمن سيحتل المركز الثاني “طاجكستان أم قيرغزستان”، وانما أيضا بمن يحتل المركز الخامس، حيث تملك منغوليا 6 نقاط من 8 مباريات، فيما تملك ميانمار 6 نقاط من 6 مباريات.
– المجموعة السابعة: يبدو التنافس قويا بين منتخبي فيتنام “14 نقطة” والامارات “12 نقطة”، وفي هذه المجموعة يحتل منتخب اندونيسيا المركز الخامس برصيد نقطة من 7 مباريات، وعند شطب نتائج فيتنام والامارات مع اندونيسيا، فإن رصيد فيتنام يصبح 8 نقاط ولها هدفان وعليها 0 “+2” بعد أن فازت فيتنام على اندونيسيا 4-0 و3-1، أمام رصيد الامارات فيصبح 9 نقاط، بعد فوزها على اندونيسيا 5-0 ذهاب وسيلعبان ايابا يوم الجمعة وللامارات 10 اهداف وعليه 5 “+5”.
يوم الجمعة ستلعب الامارات مع اندونيسيا ولن تستفيد من نقاطها بينما تعلب فيتنام مع ماليزيا، وبالتالي فإن مواجهة الثلاثاء بين فيتنام والامارات ستحدد شكل المجموعة.
– المجموعة الثامنة: يملك منتخبا كوريا الجنوبية ولبنان 10 نقاط وهما في وضع مريح، ويملك كل منهما فرصة الوصول إلى النقطة 13 يوم الجمعة في حال فوز لبنان على تركمنستان وكوريا الجنوبية على سيرلانكا، لتكون المواجهة بينهما يوم الثلاثاء المقبل حدا فاصلا لتحديد أول وثاني المجموعة.
جواب عن السؤال
الاجابة على السؤال آنف الذكر “هل يكفي الفوز على الكويت للتأهل؟”، قد يكون نعم وقد يكون لا، ما يعني أن “النشامى” قد يحتاج إلى نقطة من مواجهته مع استراليا ليكون تأهله واقعا لا محالة.
فوز “النشامى” على الكويت سيرفع رصيده إلى 10 نقاط “بعد شطب فوزيه على الصين تايبيه”، أما في حال التعادل مع الكويت فيصبح الرصيد 8 نقاط، وبالتالي يصبح لا بد من الفوز على استراليا، لكن المنتخب الكويتي يمتلك حاليا 7 نقاط بعد شطب نتيجته مع تايبيه، وفي حال تعادله يتوقف رصيده عند 8 نقاط لأن مباراته الأخيرة مع تايبيه سيتم شطب نتيجتها.
في المجموعة الأولى يصبح رصيد الصين 7 نقاط بعد شطب فوزيها على غوام، ولها مباراة سهلة مع فيتنام وأخرى أكثر صعوبة مع سورية المتأهلة، وبالتالي بإمكان الصين الوصول إلى النقاط “10، 11، 13″، طبقا لنتيجتيها في المباراتين المتبقيتين.
وفي المجموعة الثالثة وبعد شطب نتيجتي العراق مع كمبوديا يصبح رصيده 8 نقاط، وتبقت له مباراتان ضد هونغ كونغ وايران، وبامكانه الوصول إلى النقطة 11 في حال الفوز على هونغ كونغ وأكثر من ذلك في حال الفوز او التعادل مع إيران، التي تملك حاليا 9 نقاط بعد شطب نتيجة مباراتها مع كمبوديا، وتبقت لها مباراة واحدة مع العراق ستحسب نتيجتها لأن الأخرى مع كمبوديا، وبالتالي فإن المنتخب الايراني قد يصل إلى النقطة 10 او 12 على أبعد تقدير.
ولا يمكن الحديث عن المجموعة الرابعة في الوقت الحالي، لعدم وضوح هوية “خامس المجموعة”، في حين أن المجموعة الخامسة يملك فيها منتخب عمان 9 نقاط بعد شطب نتيجته مع بنغلاديش، وبقيت له مباراة سهلة مع افغانستان يمكن أن ترفع رصيده إلى 12 نقطة، في حين لا تحتسب نتيجة مباراته الأخرى مع بنغلاديش.
المجموعة السادسة تبدو غامضة أيضا وقد لا يتأهل منها أحد من بين أفضل 5 ثواني، في حين أن المجموعة السابعة يملك فيها منتخب فيتنام 8 نقاط بعد شطب نتيجتيه أمام اندونيسيا، وبقيت له مباراتان أمام ماليزيا والامارات، ونظريا لديه فوز في متناول اليد على ماليزيا يمكنه من الوصول إلى النقطة 11 على الأقل، في انتظار مواجهته مع الامارات التي تملك 9 نقاط حاليا بعد شطب نتيجة مباراتها مع اندونيسيا ولن تحتسب نتيجة مباراتها المقبلة مع اندونيسيا، لتبقى المباراة مع فيتنام من تحدد فرص الامارات بالتأهل كبطل او المنافسة على بطاقات المركز الثاني.
المجموعة الثامنة من المؤكد أنها ستمنح بطاقتين للتأهل، حيث سيتمكن كل من منتخبي كوريا الجنوبية ولبنان من الحصول على 13 نقطة على الاقل في حال فوزيهما على سيرلانكا وتركمنستان، وتبقى المباراة بينهما هي التي تحدد البطل.
وعليه يحتاج المنتخب الوطني إلى الفوز على الكويت أولا لبلوغ النقطة العاشرة يوم الجمعة المقبل، ما سيعطي المتابعين فرصة أوضح لمعرفة هوية المتأهلين قبل انتظار خدمات الآخرين في الجولة الختامية الثلاثاء المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock