آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

هل يكفي وقف استحداث تخصصات راكدة للحد من البطالة؟

تيسير النعيمات

عمان – رغم ان مجلس التعليم العالي اوقف استحداث تخصصات مشبعة او راكدة او مكررة في الجامعات، كاجراء للتخفيف من معضلة البطالة بين الجامعيين، الا ان هذه التخصصات ما تزال تستقبل آلاف الطلبة سنويا في الجامعات، مما اوصل مجموع طلبات التوظيف في ديوان الخدمة المدنية لأكثر من 423 الفا، في حين يحتاج الديوان مدة ثماني سنوات لتعيين خريجي السنة الواحدة.


ومن المفترض ان يتخذ مجلس التعليم العالي حزمة من الاجراءات لتخفيض اعداد الخريجين في التخصصات المشبعة والراكدة.
وتضم الجامعات الرسمية 554 تخصصا يصنف عدد كبير منها ضمن فئة التخصصات المشبعة والراكدة.


واوقف المجلس استحداث تخصصات مشبعة او راكدة او مكررة في الجامعات، كاجراء للتخفيف من هذه المعضلة، وفق مدير وحدة تنسيق القبول الموحد الناطق الاعلامي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مهند الخطيب.


وقال الخطيب لـ”الغد”، “إن الوزارة والمجلس تحث الجامعات على استحداث تخصصات جديدة تلبي حاجة سوق العمل المحلي والاقليمي والعالمي”.


وكشف، ان مجلس التعليم العالي عمل على تخفيض اعداد المرشحين للقبول في التخصصات الراكدة والمشبعة بنسبة( 30 – %35 )خلال اخر دورتين للقبول الموحد، الى جانب عدم السماح بزيادة الطاقة الاستيعابية للتخصصات المشبعة والراكدة.


واشار الى استحداث مجلس التعليم العالي 20 تخصصا جديدا مطلع العام الجامعي الحالي من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل المحلي والاقليمي والعالمي.


وفيما يخص امكانية اغلاق التخصصات الراكدة والمشبعة، بين الخطيب ان الوزارة والمجلس يعملان على تخفيض اعداد المقبولين في هذه التخصصات، مستدركا لا يمكن اغلاق تخصصات راكدة ومشبعة فالكليات والاقسام فيها موظفين واعضاء هيئة تدريس، ويحول دون اتخاذ اجراءات اغلاق هذه التخصصات عوامل اقتصادية واجتماعية وسياسة، فضلا عن ان خريجي الثانوية العامة سيتوجهون الى خارج البلاد لدراسة بعضا من هذه التخصصات في حال اغلاقها في جامعاتنا ما يعني خسارة للاقتصاد الوطني.


واكد الخطيب ضرورة ان تعمل الجامعات على تحسين جودة مخرجاتها حتى يصبح خريجوها منافسين في اسواق العمل المحلية والاقليمية والعالمية، والعمل على استقطاب طلبة وافدين والتوجه نحو الدراسات العليا والتخصصات الدقيقة التي تفتقر اليها جامعاتنا.


واشار الى ان الوزارة تعمل على توعية الناجحين في امتحان الثانوية العامة واطلاعهم على التخصصات المطلوبة للاقبال عليها والتخصصات الراكدة والمشبعة للابتعاد عنها، فيما تعمد على نشر التخصصات الراكدة والمشبعة على الموقع الالكتروني لوحدة تنسيق القبول الموحد فضلا عن فيديو توعوي بعنوان اختر تخصصك، اضافة الى نشر الى جانب كل تخصص مطروح ضمن قائمة القبول الموحد معلومات عن التخصص ان كان مشبعا او راكدا او مطلوبا.


وفي تصريحات سابقة لرئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر اشار الى أن الديوان يحرص بالتزامن مع إعلان نتائج الثانوية، على نشر مؤشرات دراسة واقع العرض والطلب على التخصصات العلمية المختلفة على موقعه الإلكتروني، وموقع القبول الموحد لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
ولفت إلى أن ذلك سيتيح لخريجي الثانوية، الاطلاع على واقع هذه التخصصات، من حيث تصنيفها لدى الديوان بالراكدة والمشبعة والمطلوبة، قبل المباشرة بالتسجيل على موقع القبول الموحد.


وأشار الناصر إلى أن لمؤشرات هذه الدراسة أهمية في توفير المعلومة، ما يسهم بإرشاد الشباب وأولياء أمورهم وتوعيتهم، حول واقع العرض والطلب، في ظل ارتفاع معدلات البطالة وتزايد أعداد خريجي الجامعات وكليات المجتمع من حملة التخصصات الراكدة والمشبعة التي لا يحتاجها سوق العمل.


وأكّد أن ديوان الخدمة المدنية لا يتحمل مسؤولية البطالة منفرداً وأن الديوان يحتاج إلى ثمانية سنوات لاستيعاب خريجي السنة الواحدة.


وبين الناصر ان وصول مجموع طلبات التوظيف لأكثر من 423 الفا، مؤشر واضح على ضرورة التوجه نحو التخصصات التقنية والمهنية والفنية، والابتعاد عن التخصصات الاكاديمية الإنسانية وخصوصا التعليمية، والابتعاد عن الثقافة المجتمعية السائدة نحو الوظيفة العامة، وضرورة الانتقال من مفهوم التوظيف الى مفهوم التشغيل في القطاعات غير الحكومية، وخصوصا في القطاع الخاص، نظرا لمحدودية قدرة القطاع العام على التوظيف، وانشاء المشاريع الصغيرة بالاستفادة من فرص التمويل التي توفرها صناديق الإقراض الحكومي، بشروط ميسرة دعما لمفهوم ريادة الاعمال.


وقال “لدينا حوالي 200 تخصص سواء من مؤسسات التعليم المحلية، وأيضا لدينا مؤسسات التعليم في الخارج، كل هذه التخصصات التي نقوم بتصنيفها تصل إلى نحو 1000 تخصص تندرج ضمن 200 تخصص رئيسي”.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock