;
البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

هل يمكن استغلال فائض مياه “وادي شعيب” بنقله لقناة الغور؟

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – طالب عدد من مزارعي مشروع الـ ” 14,5 كم” في الشونة الجنوبية من سلطة وادي الاردن بالتعجيل بإنشاء خط لنقل المياه الفائضة من سد وادي شعيب إلى قناة الملك عبدالله قبل بدء الموسم المطري.
ويشير مزارعون الى ان مناطق وادي الاردن تعاني من نقص شديد في مياه الري الزراعية خلال فصل الصيف الامر الذي يتسبب بخسائر كبيرة لهم، في حين تذهب كميات كبيرة من المياه خلال فصل الشتاء هدرا لعدم وجود مشاريع لاستغلالها، لافتين الى ان انشاء خط ناقل لاستغلال فيضان سد وادي شعيب سيكون احد اهم المشاريع لتوفير كميات كافية من المياه لهذه الاراضي.
ويؤكد عمر العدوان ان مياه سد وادي شعيب بقيت تتدفق العام الماضي حتى شهر نيسان (ابريل) دون القدرة على استغلالها، لافتا الى ان وجود كميات كبيرة من الطمم قلص من السعة التخزينية للسد الامر الذي يتسبب بهدر كميات هائلة من المياه سنويا.
ويضيف ان مشروع انشاء خط ناقل لاستغلال المياه الفائضة من السد سيعزز من قدرة المزارعين على استغلال اراضيهم، مشددا على ضرورة الاسراع في تنفيذ المشروع قبل بدء الموسم المطري لاستغلال كميات المياه التي عادة ما تفيض مبكرا.
ويبين المزارع طعان العبادي أن سد وادي شعيب صغير، وغالبا ما يمتلئ في وقت مبكر من الموسم المطري، موضحا ان المياه الفائضة المنسابة من وادي شعيب تذهب هدرا ولا يستفاد منها في اي شىء، في وقت يعاني فيه المزارعون من شح في مياه الري الزراعية.
ويقول “‘إن هذا الامر يتطلب ايجاد حلول لاستغلال مياه السد الفائضة كانشاء خط ناقل لتزويد قناة الملك عبدالله بكميات كبيرة من المياه تستغل لري الاراضي التي حرمت الصيف الماضي لشح المخزون المائي”، موضحا “ان مثل هذا المشروع لن يكون مكلفا كثيرا لان المسافة بين السد وقناة الملك عبدالله لا تتجاوز 3 كم، فضلا عن ان طبوغرافية المنطقة تسمح بالتزويد بطريقة انسيابية وبدون مضخات”.
وتأتي هذه المطالبات بعد قيام سلطة وادي الاردن بإنشاء حاجز ترابي لمنع وصول مياه القناة لمناطقهم الامر الذي تسبب بنقص كبير في كميات المياه المتاحة لري اراضيهم خاصة في منطقة الكرامة.
ويبين المزارع غالب العدوان ان مشروع 14.5 كم محروم من المياه ما يبقي الاف الدونمات دون زراعة، لافتا الى ان مد خط ناقل بين سد وادي شعيب وقناة الملك عبدالله سيمكن المعنيين في سلطة وادي الاردن من تزويد الاراضي ضمن حدود المشروع بكميات كافية من المياه وتمكين المزارعين من استغلال اراضيهم بزراعتها ببعض المحاصيل التي تزرع خلال فصل الشتاء كالحبوب مثلا.
ويطالب العدوان المعنيين بضرورة العمل على تنظيف السد من الرسوبيات والطمي لزيادة سعة تخزينه الامر الذي سيؤدي الى توفر كميات كبيرة من المياه يمكن استغلالها لري الاراضي الزراعية في المنطقة.
من جانبه، اكد مصدر في سلطة وادي الأردن ان السلطة تضع في اعلى سلم الاولويات الحفاظ على كل قطرة ماء خلال الموسم المطري من خلال توسيع عمليات الحصاد المائي ورفع كفاءة تخزين السدود، موضحا ان السلطة وقعت اتفاقية مع سلاح الهندسة الملكي لتنظيف سد وادي شعيب من الرسوبيات والطمي بهدف رفع كفاءة التخزين بأكبر كمية ممكنة من مياه الأمطار وتعظيم الاستفادة من مياه الفيضانات والجريان السطحي.
واضاف ان السلطة وقعت اتفاقية مع مقاول محلي لمد خط ناقل من مفيض سد شعيب الى قناه الملك عبدالله بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) لاستغلال المياه الناجمة عن فيضان السد خلال الموسم المطري، ما سيمكننا من توفير مياه ري كافية للاراضي الزراعية في المنطقة.
يذكر أن لواء الشونة الجنوبية يحوي ثلاثة سدود مائية أكبرها سد الكرامة بسعة تخزينية تقدر بـ 55 مليون متر مكعب، إلا أن هذا المشروع تعثر بسبب ملوحة أرض السد ولا يستفاد منه، اضافة الى سدين آخرين هما سد الكفرين بسعة تخزينية تقدر بـ 8 ملايين متر مكعب وسد وادي شعيب بسعة مليون و 700 الف متر مكعب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock