حياتناصحة وأسرة

هل يمكن السيطرة على مرض الصرع بالأدوية؟

برلين- يندرج الصرع ضمن الأمراض العصبية، التي قد تعرض حياة المريض للخطر.وفي كثير من الحالات يمكن السيطرة على الصرع بالأدوية وببعض التدابير البسيطة.

قال شتيفان كونراد، رئيس الرابطة الألمانية لمرضى لصرع، إن الصرع يمكن أن يحدث في أي مرحلة عمرية من الطفولة إلى الشيخوخة.

وأشار إلى أنه يرجع لأسباب عدة، مثل السكتات الدماغية وإصابات الرأس في الحوادث أو التهاب السحايا.

فرط نشاط المخ

ويحدث الصرع بسبب فرط نشاط المخ بشكل مؤقت وقيامه بإرسال الكثير من الإشارات، ما يشبه عاصفة تضرب الدماغ، ونتيجة لهذه العاصفة تنشأ نوبة الصرع.

ويمكن تشبيه نوبة الصرع بستارة تنسحب على كامل الرأس لتحجب معها الرؤية والإدراك، و تستغرق هذه النوبة مدة تتراوح من 3 إلى 5 دقائق.

ولا تعد نوبة الصرع أمرا هينا؛ حيث قد تترتب عليها عواقب وخيمة في حال وقوعها في العمل أو أثناء حركة المرور أو في حمام السباحة.

نوبات كلية وجزئية

ومن جانبها أوضحت الرابطة الألمانية لأطباء الأعصاب أن النوبات تنقسم إلى نوبات كلية تصيب الدماغ بأكمله، وأخرى جزئية تصيب جزءا منه فقط.

ويعاني بعض المرضى من تشنج بالأطراف وتراخي العضلات، وفي هذه الأثناء يفقد المريض الوعي ويسقط. وهناك نوبات مصحوبة بالهلوسة، ونوبات ترتجف فيها مجموعات العضلات الفردية في تتابع سريع.

أما النوبة الأقوى فيتعرض خلالها المريض لتشنجات وارتجافات في الجسم بأكمله، ثم ينهار ويفقد الوعي.

ويتم تشخيص الصرع عن طريق رسم كهربائي للدماغ (EEG) ؛ حيث يتم تسجيل النشاط الكهربائي للدماغ وقياس التقلبات في الجهد، كما يقوم الأطباء بإجراء أشعة بالرنين المغناطيسي لرصد أية ظواهر مختلفة في الدماغ تعزز من حدوث النوبات.

وإلى جانب تعاطي أدوية الصرع يمكن مواجهة نوبة الصرع ببعض التدابير البسيطة عند الشعور بأولى علاماتها مثل شرب كوب من القهوة مع قطرة ليمون أو غسل الرأس والرقبة بالماء البارد.

وتتوقف النوبة من تلقاء نفسها، لكن من المهم حماية المصاب في تلك الأثناء، وذلك بإبعاد كل ما يمكن أن يضره مثل الحواف الحادة وخلع نظارته إن وجدت.

ويتعين على المحيطين بالمريض استدعاء الإسعاف إذا استغرقت النوبة أكثر من خمس دقائق أو حدثت للمرة الثانية خلال ساعة واحدة فقط.-(د ب ا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock