شركات وأعمال

“هواوي” تستعرض دور الجيل الخامس بتعزيز التحول الرقمي


عمان-تستضيف هواوي للعام السابع على التوالي قمة سامينا لقادة الاتصالات في دول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن المقرر أن يتم عقد القمة التي ينظمها مجلس سامينا للاتصالات لدول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في 9 تموز (يوليو) 2020 بمشاركة قادة وخبراء رفيعي المستوى من عدة دول عبر الإنترنت. وتم تحديد جدول أعمال القمة للعام 2020 الذي يقام تحت عنوان “التقنيات التي تعتمد على الجيل الخامس: تسخير إمكانات الجيل الخامس في جميع المجالات من أجل تعزيز الاستثمارات”.
وتجمع قمة سامينا لقادة الاتصالات في دول جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا السنوية القادة وأصحاب القرار في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى صناّع السياسات ورؤساء الجهات التنظيمية وهيئات تطوير تقنية المعلومات والاتصالات والرؤساء التنفيذيون في شركات الاتصالات وكبار المسؤولين من مزودي خدمات الاتصالات وخبراء ومهنيون من القطاعات المتخصصة وغيرهم من ممثلي الاتحادات والمنظمات الدولية للاتصالات. وستركز المناقشات على تعزيز التحول الرقمي في دول المنطقة الاستفادة من التجارب الرائدة في جميع أنحاء العالم، خاصة في مجال تطبيقات الجيل الخامس وغيره من التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة لتقييم الصعوبات التي تواجه بناء النظام الإيكولوجي الرقمي وتضافر الجهود للتغلب على تحديات النمو الاقتصادي التي تواجهها دول المنطقة حاليا، واغتنام الفرص الجديدة لمرحلة ما بعد كورونا من خلال الدعم الذي توفره التكنولوجيا.
تعتبر تقنية الجيل الخامس، من أهم التقنيات التي تحقق قيمة كبرى في مجال تطوير الأعمال في المجتمعات، وتسهم بشكل رئيسي في دعم الخطط والاستراتيجيات الحكومية الرامية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وستركز هواوي في قمة هذا العام على دور “التقنيات الرديفة لتقنية الجيل الخامس” في دعم جهود الحكومات وشركات الاتصالات وأعمال القطاعات والصناعات الحيوية خلال المرحلة الحالية والمستقبلية القريبة. وستسعى بالتعاون مع عملائها وشركائها لمناقشة سبل تحقيق القيمة الكاملة للجيل الخامس في مرحلة ما بعد الوباء، وتوفير الدعم المطلوب لتسخير هذه التكنولوجيا لصالح مسيرة التنمية في أسواق المنطقة من خلال تعزيز الاستثمارات ببناء كافة جوانب النظام الإيكولوجي المتطور لتقنية المعلومات والاتصالات عموما وتقنية الجيل الخامس على وجه الخصوص. وتأمل الشركة أن تسهم جهودها وابتكاراتها في بناء النظام الإيكولوجي للجيل الخامس لخلق مزيد من الحراك الاقتصادي واستجابة القطاعات والصناعات الحيوية لمتطلبات المرحلة الحالية وما بعدها، سيما عند تحقيق الربط والتكامل بين الجيل الخامس والتقنيات الأخرى مثل الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock