شركات وأعمال

“هواوي” تطلق أقوى معالج للذكاء الاصطناعي “Ascend 910”


دبي- أطلقت “هواوي”، رسمياً، أقوى معالج للذكاء الاصطناعي في العالم والذي يحمل اسم “أسيند 910″، بالإضافة إلى نظام “مايندسبور” لحوسبة الذكاء الاصطناعي.
وقال إريك سو، رئيس مجلس إدارة “هواوي” بالتناوب: “منذ الإعلان عن استراتيجية هواوي للذكاء الاصطناعي في تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي، أحرزنا تقدماً ملحوظاً. كل شيء يمضي قدماً حسب الخطة الموضوعة، بدءاً من البحث والتطوير وانتهاءً بإطلاق المنتجات. لقد وعدنا بتوفير مجموعة متكاملة متعددة السيناريوهات من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وها نحن نفي بوعدنا. إنه إيذان ببدء مرحلة جديدة في استراتيجية هواوي للذكاء الاصطناعي”.
وينتمي معالج الذكاء الاصطناعي الجديد “أسيند 910” الذي طورته “هواوي” إلى سلسلة رقاقات “أسيند ماكس”. وقد أعلنت “هواوي” عن المواصفات المزمعة للمعالج في مؤتمر هواوي كونكت البارز الذي أقيم العام 2018. وبعد عام من التطوير المستمر، أثبتت نتائج الاختبارات أن معالج “أسيند 910” يحقق أهدافه من حيث الأداء وكذلك من حيث خفض استهلاكه للطاقة عما كان مخططاً له من البداية.
تبلغ سرعة “أسيند 910” 256 تيرافلوب عند معالجة العمليات الحسابية لأعداد الفاصلة العائمة متوسطة الدقة (FP16)، أما عند إجراء العمليات الحسابية للأعداد الصحيحة الدقيقة (INT8)، فتبلغ سرعة المعالج 512 تيرا أو بي إس. ورغم أداء “أسيند 910” القوي وسرعته الفائقة، فإن استهلاكه للطاقة لا يتعدى 310 واط؛ أي أقل من الرقم الذي كان مخططاً له عند تصميمه (350 واط). وقال سو: “لقد فاق أداء معالج أسيند 910 توقعاتنا. بلا شك، يتمتع المعالج بقدرة حاسوبية أقوى من أي معالج ذكاء اصطناعي آخر في العالم”.
ويُستخدم معالج “أسيند 910” في دورات التدريب على نماذج الذكاء الاصطناعي. ففي دورات التدريب النموذجية التي تعتمد على شبكات ResNet-50 مثلاً، يتيح استخدام معالج “أسيند 910” ونظام “مايندسبور” معاً سرعةً مضاعفة في التدريب على نماذج الذكاء الاصطناعي مقارنة برقاقات التدريب العادية التي تعتمد على منصة “تنسورفلو”.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
48 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock