ثقافة

“وائل حلاق وإدوارد سعيد..جدلٌ ثالث” كتاب جديد لمهنا الحبيل

عزيزة علي

عمان- يقول الباحث السعودي مهنا الحبيل إن كتابه “وائل حلاق وإدوارد سعيد.. جدلٌ ثالث” الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، هو رصد لأفكار وواقع العالم، من خلال رؤى حلاق الناقدة، والإضافة الذاتية التي حرص على تدوينها، ليقف القارئ على دلالات ما يقرأ ويتأمل في حالة هذا العالم، وأين مصداقية ما يقرأه بين ركام الفشل الذريع للعالم الحديث.
المؤلف يعطي القارئ سلما تراتبيا واضحا، لفهم المواقف بين وائل حلاق وإدوارد سعيد، وبين ما يمكن أن يبنيه القارئ كرأي إضافي أو نقدي أو تأييد بينهما، مؤكدا أنه عزز مسار الكتاب لصالح المفهوم الأشمل لحوار الفلسفة الأخلاقي العالمي، وأين المأزق في هذا العالم، وكيف نفهم الطريق الجديد، ولذلك هو جدل ثالث.
ويؤكد الحبيل تقديره لجهود وائل حلاق وإدوارد سعيد، ليس للمكانة الأدبية فقط، إنما بأخذ المسؤولية في المضي قدما في المشاركة بالفلسفة المعاصرة.
يرصد المؤلف أفكار د. حلاق النقدية ويتتبعها في قصور الاستشراق، قائلا ابتداءً إن كليهما؛ أي سعيد وحلاق، متفقان على آثار إعاقة العقل المعاصر وحصار فلسفة الشرق، عبر القوة الإمبريالية للمركزية الثقافية الغربية، ويحفظ لسعيد حقه في الحفر الاستشراقي، وحق حلاق المعرفي وتوسيع نطاقه النقدي للحداثة، والبحثي للتراث الإسلامي، الأمر الذي أوجد فرقا نوعيا لديه.
إن المعرفة المستقلة، التي خاضها وائل حلاق، وجمعه لمحاولات عديدة لممارستها، تندرج تحتها الفلسفة الأخلاقية، لكن بجذور أوسع مداراً، واستقلالاً وعبر ضمير أخلاقي متحد في ذات الباحث وفي حقله الفكري، حين يتحقق الشرط اللازم في ضمير الباحث، وهو التحرر من القهر السيادي لمعرفة الحداثة.
يشير الحبيل الى أن الكتاب يلفت النظر الى حلاق ورؤيته النقدية بعيدًا عن زاوية الرد أو النقد لإدوارد سعيد فقط، وإنما كمدونة مميزة وخطاب أكثر عمقاً، لنقد معطيات الفلسفة المقيدة، بهذه الحداثة ذاتها، أو التي أُنشئت تحت حقولها المقننة، مشيرا الى أن مجمل تحريرات حلاق الفلسفية الخاصة، توجه رسالة أخلاقية للعالم الجديد، لكسر جدار الصمت، عن مصادر المعرفة، المعرفة كما وُلدت مع الإنسان، وكما ثبتت دلائلها في الطبيعة، وفي الرحلة التاريخية للأرض، وفي التجربة البشرية المؤكدة، والتي هي واجب العلم الحديث الأول.
ويذكر أن مهنَّا الحبيل هو كاتب إسلامي وباحث عربي سعودي يقيم في المهجر، درس العلم الشرعي والفقه المالكي تحديداً واللغة العربية وقرأ في مدرسة الفكر الإسلامي وتأثَّر كثيراً بطروحات المدرسة الفكرية الإسلامية، تتناول مقالاته قضايا الوعي العربي الحقوقي ومفاهيم النهضة الإسلامية والشؤون الإستراتيجية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock