آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

واشنطن تدعو للضغط على إيران بعدما استأنفت تخصيب اليورانيوم

واشنطن – دعت الولايات المتحدة أمس لاتخاذ “خطوات مشددة” للضغط على ايران التي استأنفت تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو، في خفض جديد لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى العام 2015.
وأعلنت وكالة الطاقة الذرية الإيرانية أن المهندسين بدؤوا صباح أمس في ضخ غاز اليورانيوم في شبكات أجهزة الطرد المركزي وبدء إنتاج وتجميع يورانيوم مخصب في منشآت فوردو” التي تقع على بعد حوالي 180 كلم جنوب طهران. وكان تعليق تخصيب اليورانيوم في المنشأة التي ظلت سرية لفترة وطويلة، أحد الشروط التي وافقت عليها إيران مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان ان “توسيع ايران لنشاطاتها الحساسة المتعلقة بالانتشار النووي تثير المخاوف من ان ايران تستعد للوصول الى خيار امتلاك” سلاح نووي.
وأضاف “لقد حان الوقت لجميع الدول لرفض الابتزاز النووي الذي يقوم به هذا النظام واتخاذ خطوات مشددة لزيادة الضغط. ان استفزازات ايران النووية المستمرة والمتعددة تتطلب مثل هذه الخطوات”.
واثار إعلان ايران استئناف عمليات التخصيب في مصنع فوردو قلقا لدى الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق. وتسعى بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا إلى انقاذ الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه العام الماضي وإعادتها فرض عقوبات من طرف واحد.
وأضاف بومبيو أن “التصعيد الايراني الأخير في الملف النووي يعكس النوايا التي كانت لدى النظام طوال الوقت وهي ابتزاز المجتمع الدولي لقبول عنفها وارهابها”.
وأكد أن “على أعضاء المجموعة الدولية القلقين بشكل مبرر من الهجمات والاستفزازات الايرانية الأخيرة أن يتخيلوا كيف ستتصرف ايران في حال امتلكت السلاح النووي. الولايات المتحدة لن تسمح أبدا بحصول ذلك”.
إلى ذلك عبر الاتحاد الاوروبي أمس عن “قلقه العميق” بعد حادثة مفتشة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي في إيران والذي أدى إلى سحب اعتمادها.
وفي بيان تم تسليمه خلال اجتماع خاص للوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال ممثل للاتحاد الأوروبي إن “الاتحاد الأوروبي يشعر بقلق عميق إزاء الحادثة المتعلقة بأحد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.
وأضاف “بحسب علمنا فقد تم حل المسألة، وندعو إيران إلى ضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل”.
وجدد البيان التأكيد على “الثقة الكاملة في مهنية وحياد المفتشين” داعيا إيران إلى “ضمان قيام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الدولية بواجباتهم بما يتماشى مع اتفاق الضوابط الذي يلزمها قانونيا”. وذكرت ايران أمس أن المفتشة تسببت “بإطلاق إنذار” ما أثار قلقا من احتمال حيازتها “مادة مشبوهة”.
وأضافت في بيان أن المفتشة “منعت” من دخول الموقع بدون أن يوضح فيما إذا عثر معها فعلا مادة مشبوهة.
وتابع البيان أن “المفتشة غادرت ايران إلى فيينا” مقر الوكالة دون تحديد جنسيتها أو تاريخ رحيلها.-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock