رياضة محلية

واعدات يحاولن السير على خطى الشقيقتين ويليامز

نيويورك– بدأ يتضح شيئا فشيئا مدى تأثر اللاعبات الشابات في الولايات المتحدة بتألق الشقيقتين ويليامز على مدار سنوات في ظل وجود عشر لاعبات في قائمة المائة الاوائل في التصنيف العالمي وقدرة عدة لاعبات صغيرات في السن على التقدم في البطولات الكبرى.

وتغلبت الشابة سلون ستيفنز (20 عاما) على مواطنتها الأميركية جيمي هامبتون في الدور الثالث لبطولة أميركا المفتوحة يوم الجمعة في مواجهة بين زميلتين في الفريق الأميركي لكأس الاتحاد لفرق السيدات.
وقال باتريك مكنرو المسؤول عن تطوير اللاعبين في الاتحاد الأميركي للتنس لـ”رويترز” على هامش البطولة: “التوقعات عالية وهذه مجموعة رائعة بداية من سلون التي حققت أكبر نجاح”.
وجذبت ستيفنز الاهتمام الكبير لوسائل الإعلام في وقت سابق هذا العام عندما فازت في دور الثمانية لبطولة أستراليا المفتوحة على سيرينا ثم وصلت إلى دور الثمانية في بطولة ويمبلدون هذا العام.
وفي الاسبوع الماضي حققت فيكتوريا دوفال (17 عاما) مفاجأة كبيرة عندما أطاحت بالأسترالية سمانثا ستوسور الفائزة بلقب أمييكا المفتوحة في 2011 من الدور الأول للبطولة كما قدمت عدد من اللاعبات عروضا قويا مثل ماديسون كيز وساشيا فيكري، وقال ماكنرو “الشيء الذي يسعدني حقا ليس فقط أننا نملك مجموعة من اللاعبات خلف سلون مثل كيز وساشيا وفيكي دوفال لكننا نملك مجموعة أخرى خلفهن”.
ووصفت كريس ايفرت اسطورة التنس السابقة والمحللة التلفزيونية في قناة “ئي اس بي ان” هذه المجموعة من اللاعبات الشابات بأنهن “واعدات جدا”.
وقالت ايفرت لـ”رويترز”: “إنه شيء مشجع جدا للتنس في أميركا. هذا الجيل يسطع بقوة وفي غضون عامين سيكون بوسعنا أن نجد أربع أو خمس لاعبات شابات من أميركا في قائمة أول 20 مصنفة”.
ولم تتوقف توقعات ايفرت عند هذا الحد بل قالت اللاعبة التي أحرزت 18 لقبا في الفردي بالبطولات الأربع الكبرى إن نجاح هؤلاء اللاعبات في البطولات الكبرى بات قريبا، وأضافت “أعتقد ان بوسع سلون الفوز بلقب في البطولات الأربع الكبرى قريبا. اعتقد ان ماديسون كيز قادرة على الفوز بلقب كبير أيضا”.
وترى ماري جو فرنانديز كابتن الفريق الأميركي في كأس الاتحاد لفرق السيدات أن ستيفنز هي الأبرز حاليا في مجموعة اللاعبات الصاعدات بقوة، وقالت فرنانديز لـ”رويترز”: “لقد أظهرت (ستيفنز) مدى قوتها عند التعرض لضغوط خاصة في البطولات الكبرى. لقد فازت على سيرينا وماريا (شارابوفا) هذا العام ولديها امكانيات متكاملة”.
وأضافت: “لديها السرعة والقوة وتتقدم إلى الأمام بشكل صحيح عندما ترغب في ذلك. يبقى أمامها فرصة كبيرة لمزيد من التطور”.
وأشادت فرنانديز أيضا باللاعبة الصاعدة كيز البالغ عمرها 18 عاما وقالت إنها تملك مستقبلا واعدا بسبب قوتها وقدرتها على توجيه ضربال ارسال رائعة.
وقال ماكنرو إن ما جعله يشعر بالتفاؤل بالمستقبل هو ظهور هذه المجموعة من اللاعبات الشابات، وأضاف “لا أعرف ان كان من الممكن صناعة بطل في البطولات الأربع الكبرى لكن عند العودة إلى الاحصاءات يمكن التعرف على وجود مجموعة مميزة وستكون هناك فرصة كبيرة لصعودهم إلى المراكز المتقدمة”.
واتفق ماكنرو وايفرت وفرنانديز على أن الفضل في ظهور هذه المجموعة من اللاعبات يعود بشكل كبير إلى الأثر الذي تركته سيرينا وفينوس ويليامز في نفوس اللاعبات الشابات بعدما أحرزت الشقيقتان 23 لقبا فيما بينهما في الفردي بالبطولات الأربع الكبرى.
وقالت ايفرت في اشارة إلى اللاعبات الأميركيات من أصل افريقي مثل ستيفنز وكيز ودوفال وتايلور تاونسند وساشيا فيكري “بالنظر إلى هيمنة (الشقيقتين ويليامز) على الألقاب والحياة المميزة التي تعيشها كل منهما فإن ذلك ألهم الكثير من اللاعبات لتطوير مستواهن”.
وأضافت “هذا لا يتعلق باللاعبات الأميركيات من أصل افريقي فقط. التأثير بدأ يظهر (على الجميع)”.
وقال ماكنرو إنه لا يوجد شك في مدى تأثر اللاعبات الشابات بنجاح الشقيقتين ويليامز، وتأتي الشقيقتان ويليامز ضمن سلسلة من أبرز اللاعبات الأميركيات في التنس بداية من ايفرت وحتى مارتينا نافراتيلوفا ومونيكا سيليش.
وما يوضح مدى قوة سيرينا (31 عاما) وفينوس (33 عاما) هو واقع أن آخر نجاح أميركي في البطولات الأربع الكبرى بعيدا عن الشقيقتين تحقق عن طريق لينزي دافنبورت (بطولة أميركا المفتوحة 1998 وبطولة ويمبلدون 1999) وجنيفر كابرياتي (بطولة فرنسا المفتوحة 2001 وبطولة استراليا المفتوحة 2002).
ونشأ معظم الجيل الحالي من اللاعبات الشابات في أميركا على مشاهدة سيرينا وهي تحرز لقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى في أميركا المفتوحة في 1999 وفينوس تتوج ببطولة ويمبلدون في العام التالي. – (رويترز)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock