فنون

والت ديزني: نجم تلفزيوني وأشهر منتجي أفلام الكرتون

ذكرى وفاة مؤسس الشركة تصادف اليوم 


ترجمة مريم نصر


عمّان– يُصادف اليوم 15/12 ذكرى وفاة مؤسس شركة والت ديزني الفنان والتر الياس ديزني الذي يعد من أشهر منتجي افلام الكرتون وأشهر نجم تلفزيوني.


وكان لوالت كل الفضل في التطور الذي شهده عالم الرسوم المتحركة اذ اخترع عددًا من الشخصيات المتحركة الأكثر شهرة في العالم. ونذكر من بين هذه الشخصيات ميكي ماوس و دونالد داك طرزان سنووايت.


عُرِف والت ديزني الذي ترشح لنيل أكثر من 48 جائزة واسكار و7 جوائز ايمي، بكونه راوي قصص بارع  وهو ايضا مخترع المنتزه الشهير “ديزني لاند”.


ولد والت في ولاية تكساس بالولايات المتحدة سنة 1901 وأظهر اهتماما مبكرا في الرسم فعندما كان في الخامسة من عمره تعرف على جاره الطبيب المتقاعد الذي كان يدفع له ليرسم حصانه، ثم انتقل والت مع عائلته الى شيكاغو حيث التحق والت بمدرسة ميكنالي وفي المساء كان يأخذ دروسا في الفن بمركز شيكاغو للفنون.


وكان والت رسام الصحيفة المدرسية وكانت رسوماته جدية تعلق على احداث الحرب العالمية الاولى، وبعد ان بلغ من العمر 16 عاما ترك والت المدرسة واراد ان يلتحق بالجيش الا أن صغر سنه منعه من ذلك.


وقرر والت الالتحاق بالصليب الاحمر ولكي يتحقق ذلك قامت والدته ورغما عن والده بزيادة عام كامل على عمر والت، ثم ارسل والت الى فرنسا وكان يقود سيارة الاسعاف وعندها خطر في باله العديد من الشخصيات الكرتونية.


وبعد عودته من فرنسا انتقل الى مدينة كانسس ليبدأ مشواره الفني في استديو بيسمين اند روبين حيث كان يصمم اعلانات للصحف والمجلات ودور العرض السينمائية، وفي ذلك الاستديو تعرف والت على الرسام الكرتوني اوبي ايويرك وفي فترة قصيرة أصبحا اصدقاء وقررا البدء بعملهما الخاص.


وفي العام 1920 اسس الصديقان شركة ديزني وايويرك الفنية، لكنهما واجها صعوبة في كسب العملاء بسبب خبرتهم القليلة الامر الذي اضطر ايويرك مغادرة الشركة لكسب بعض المال.


ثم غادر ديزني الى لوس انجليس يحمل ما مقداره 40 دولارا وبعضا من الرسومات غير المنتهية، وهناك اراد ان يصبح مخرجا ولكنه سرعان ما اصيب بالاحباط وقرر العودة الى مهنته الاصلية كرسام كرتوني وأنشأ اول استديو له في هوليوود في مرآب منزل عمه وبدأ بإرسال اعماله للشركات الكبرى الى ان استلمت الموزعة مارغريت وينكلر أعماله واعجبت بها وطلبت منه ان يرسم شخصيات قصة أليس في بلاد العجائب.


وبسبب هذا العمل تحسن وضع والت اقتصاديا الامر الذي دفعه لاستدعاء عائلته وصديقه ايويرك الى هوليوود للعيش معه. وبعد ذلك تأسست استديوهات ديزني واخوانه. وفي العام 1925 تم تعيين ليليان بوندز التي لاحقا اصبحت زوجة والت ديزني.


وتلاحقت الاحداث على والت فيما بعد وخصوصا بعدما تزوجت مارغريت وينكر بالمنتج تشارلز مينتز حيث قررا توزيع حميع الافلام الكرتونية عن طريق شركة يونيفرسال للانتاج وبعد النجاح الذي حققه الفيلم الكرتوني Oswald the Lucky Rabbit الذي نفذه ايويرك، اعلن تشارلز لوالت انه يريد تخفيض اجر الافلام الكرتونية وبسبب رفضه للعرض خسر والت اغلب شخصياته الكرتونية، الا ان ذلك لم يحبط والت ديزني الذي اخترع شخصية جديدة وهي عبارة عن فار واسمتها زوجة ديزني بميكي ماوس.


لم تلق الشخصية نجاحا كبيرا في البداية بسبب عدم وجود موزع ناجح ثم طور والت شخصية ميكي ماوس واصبحت ناطقة بسبب قيام والت بنفسه بإضافة التقنيات الصوتية ثم بدا شركات الانتاج بطلب توزيع الفيلم وحقق نجاحا كبيرا. وكان لصديقه ايويرك الفضل في نجاح تلك الشخصية حيث قام برسم اغلب الشخصيات في ذلك الفيلم. وحاز الفيلم على جائزة الاوسكار، وسرعان ما طور ديزني شخصيات اخرى مثل دونالد داك وجوفي.


ولا ينكر احد المخيلة الواسعة التي ملكها والت التي جعلته يدخل التاريخ من اوسع أبوابه، فمن الصعب أن يزول هو أو الشخصيات الكرتونية التي ابتكرها من أذهان الناس وخصوصا الأطفال.


فهو لم يكتف فقط باختراع الشخصيات بل وبكتابة الرويات وانتقائها بشكل دقيق للتوافق مع الافكار الطفولية بشكل معمق.


ثم تطورت مملكة والت ديزني تطورا مذهلا فخرج عن الأفلام الكرتونية الصغيرة ودخل عالم الرواية الكرتونية ولقد حاز في حياته على ثلاثين جائزة أكاديمية (الأوسكار) عن أفلامه المدهشة وهو رقم من جوائز الأوسكار من الصعب أن يصله أي سينمائي.


حاز تلك الجوائز على أفلامه القصيرة بحكاياتها الجميلة، وكذلك الأفلام الطويلة ذات البعد الدرامي، وأيضا الأفلام الطويلة التي مزجت بين الشخصيات الحية للممثلين وتحريك الكرتون.


وأصبح والت ديزني أهم الأميركيين الذين حققوا نجاحا في صفوف المنتجين لهذا النوع من الأفلام المتحركة التي كانت تتطلب جهدا وزمنا كبيرا لكل دقيقة منها قبل ظهور التقنية في فن الكومبيوتر.


وكان والت ديزني أول من فكر في دمج الكرتون مع الشخصيات الحية في أفلام لعبها نجوم هوليوود كانت تعتبر ثورة في عالم التحريك حيث كانت الثانية الواحدة تستغرق أياما في الرسم والتصوير والحيلة السينمائية التي ابتكر تقنيتها والت ديزني نفسه. توفي والت ديزني في العام 1966 بعد اصابته بسرطان في الرئة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock