حياتناصحة وأسرة

وراء رائحة الأنفاس أسباب غير متوقعة!

ليما علي عبد

عمان- يمتلك العديدون بين الحين والآخر رائحة أنفاس كريهة. وبالإضافة إلى الأسباب الشائعة وراء ذلك، فهناك أسباب غير متوقعة لهذه الرائحة ذكرها موقع “WebMD”، ونستعرض منها ما يلي:

  • تناول حمية قليلة الكربوهيدرات: عندما تتوقف عن تناول الكربوهيدرات وتزيد من تناول البروتين، فإن جسمك يبدأ بحرق الدهون لإنتاج الطاقة. تؤدي هذه العملية إلى إنتاج مركبات تعرف بالكيتونات، وهي تسبب تحول رائحة الأنفاس إلى رائحة كريهة. وفي هذه الحالة، لا يساعد الحفاظ على نظافة الفم والأسنان على التخلص من هذه الرائحة كونه ليس سببا لها، لكن بالإمكان إخفاؤها عبر مضغ علكة خالية من السكر.
  • الإصابة بقرحة المعدة: على الرغم من أن قرحة المعدة لا تسبب رائحة كريهة للأنفاس، إلا أن البكتيريا المسببة لها، والتي تعرف بالملوية البوابية Helicobacter pylori تحفز على امتلاك هذه الرائحة. لذلك، فالتخلص من هذه البكتيريا يؤدي إلى التخلص من الرائحة أيضا.
  • استخدام أدوية معينة: تسبب مجموعة من الأدوية تصل إلى 400 دواء ضعفا في تدفق اللعاب. من هذه الأدوية ما يباع من دون وصفة طبية ومنها ما لا يباع من دونها. فاللعاب يساعد على شطف البكتيريا وبقايا الطعام المتواجدة في الفم، مما يساعد على منع تحول رائحة الأنفاس إلى رائحة كريهة. وبما أنه قد يصعب في بعض الأحيان استبدال هذه الأدوية بغيرها مما لا يسبب ذلك، فقد نصحت الجمعية الأميركية لطب الأسنان بالحفاظ على رطوبة الفم من خلال الإكثار من شرب السوائل ومضغ العلكة الخالية من السكر للتخلص من هذه الرائحة. كما يساعد شطف الفم بغسول خاص على ذلك.
  • الإصابة بحصى اللوزتين: تعرف حصى اللوزتين بأنها عناقيد صغيرة مائلة إلى اللون الأبيض مكونة من البكتيريا وجزيئات الطعام والخلايا الميتة والمخاط المتصلب، وهي تعلق باللوزتين وخلفية اللسان. عادة ما تكون هذه الحصى غير مؤذية باستثناء ما تسببه من رائحة كريهة للأنفاس، كما أنها غالبا ما تزول من تلقاء نفسها، غير أن الغرغرة بالماء والملح تساعد على التسريع في ذلك. كما أن هناك أساليب علاجية أخرى لها.
  • تناول الفواكه المجففة: تحتوي الفواكه المجففة على كميات كبيرة من السكر، والذي تتغذى عليه البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة للأنفاس وتحبه. فربع الكوب من الزبيب يحتوي على نحو 21 غراما من السكر؛ أي ما يعادل نحو 4-5 ملاعق صغيرة من السكر الصافي. فضلا عن ذلك، فإن الفواكه المجففة تتسم بكونها تلتصق بالأسنان وبينها. لذلك، فينصح بتنظيف الأسنان بالخيط الطبي والفرشاة بعد تناول هذه الفواكه.
  • الإصابة بالزكام: تؤدي الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي، منها الزكام والتهاب القصبات الهوائية، إلى تحول رائحة الأنفاس إلى كريهة، وذلك نتيجة لكون البكتيريا المسببة لهذه الرائحة تتغذى على المخاط. فضلا عن ذلك، فإن المصاب غالبا ما يلجأ للتنفس من فمه عندما يكون أنفه محتقنا، وهذا يسبب جفاف الفم الذي يؤدي إلى الرائحة الكريهة للأنفاس.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock