آخر الأخبارالغد الاردني

وزراء واقتصاديون يبحثون مع السفير السعودي المشاركة الأردنية في قمة العشرين بالرياض

زايد الدخيل

عمان- ثمن وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، دعوة المملكة العربية السعودية للأردن للمشاركة كضيف شرف في أعمال قمة العشرين، التي ستنعقد في الرياض خلال تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
جاء ذلك خلال ملتقى حواري شارك فيه عدد من الوزراء والمسؤولين، وسفير المملكة العربية السعودية لدى الأردن نايف بن بندر السديري، وشخصيات وقيادات من المؤسسات الاقتصادية والإعلامية الأردنية، وعدد من الدبلوماسيين في السفارة السعودية، للحديث حول المشاركة الأردنية في أعمال قمة العشرين.
وأكد العضايلة أن دعوة الأشقاء السعوديين للأردن تعكس متانة العلاقات بين البلدين، والحرص الدائم على إبقائها في إطارها المتميز، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
بدوره، أكد السفير السديري حرص المملكة العربية السعودية على تهيئة المجال أمام الأردن للاستفادة من الفرص التي تقدمها قمة العشرين؛ مشيرا إلى أن الاجتماعات ستتواصل خلال المرحلة المقبلة للتعريف بهذه الفرص وسبل الاستفادة الممكنة.
وقال السديري، إن دعوة الأردن للمشاركة في قمة العشرين هي رسالة تأكيد على الأهمية التي توليها المملكة لعلاقاتها مع الأردن، والحرص على أن تكون مشاركة الأردن في القمة تعود بالنفع والفائدة عليه.
وأشار السفير السديري الى عمق العلاقات التاريخية المتجذرة بين البلدين الشقيقين، مؤكدا حرص بلاده وقيادتها في دعوتها للأردن للمشاركة في اجتماعات المجموعة وذلك لتمكينه من طرح وجهات النظر والقضايا التي تهمه ولتحقيق ما يمكن للأردن الاستفادة منه.
ودار خلال اللقاء حوار موسع ركز على أهمية انعقاد القمة، وضرورة الاستفادة من الفرص التي تقدمها.
واستعرض وزراء الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري، والمالية محمد العسعس، والتخطيط والتعاون الدولي وسام الربضي، ووزير الصحة سعد جابر، وزيرة الطاقة والثرورة المعدنية هالة زواتي، ووزير البيئة والزراعة صالح الخرابشة، وامين عام وزارة الثقافة هزاع البراري، أهمية مشاركة الأردن في هذه القمة العالمية، مشيرين إلى العلاقات المُتميزة بين البلدين الشقيقين.
وأعربوا عن تقديرهم لمواقف السعودية المشرفة دائماً والداعمة للأردن بمختلف الظروف، وذلك لمواجهة أزماته الاقتصادية التي مر بها خلال العقد الأخير بسبب الأوضاع الراهنة، مثمنين التعاون الوثيق بين البلدين الشقيقين لما تتطلبه المصالح المشتركة في ظل الرعاية الكريمة التي توليها القيادتين الكريمين في البلدين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock