ثقافة

وزيرة الثقافة ترعى فعاليات برنامج حكاية مكان.. مسارات الطفيلة

ضانا – رعت وزيرة الثقافة هيفاء النجار فعاليات برنامج حكاية مكان في عدد من المسارات السياحية والتراثية في محافظة الطفيلة ضمن احتفالات المملكة بمئوية تأسيس الدولة الأردنية .
وقالت النجار خلال إطلاق مسارات الطفيلة بحضور محافظ الطفيلة الدكتور محمد أبو رمان ومدير ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير ومديرة سياحة الطفيلة خلود الجرابعة ومدير محمية ضانا للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع، وعدد من وجهاء وابناء المحافظة يرافقهم عدد من المثقفين والفنانين والإعلاميين والباحثين والمؤرخين والمهتمين بالشأن الثقافي، إن تنظيم هذه المسارات جاء بهدف التوعية بأهمية الربط بين المواقع السياحية والتراث الثقافي غير المادي في الأردن وأهمية الحفاظ عليه، وربط السياحة بالثقافة، وتطوير وعي المجتمع المحلي بأهمية المواقع السياحية، والحكايا الشعبية المرتبطة بها، والتعريف بأهمية التراث الحضاري بشقيه المادي وغير المادي في تنمية المجتمعات المحلية اجتماعياً واقتصادياً. وبينت، أن باكورة هذا البرنامج، كان المسار التراثي لمدينة مأدبا العريقة، أما المسار الثاني فأقيم في محافظة الطفيلة، بتنظيم من مديرية التراث في وزارة الثقافة بالتعاون مع وحدة شؤون المحافظات ومديرية ثقافة الطفيلة، مشيرة إلى أن سياحة الثقافة تعتبر من البرامج الرائدة التي اطلقتها الوزارة، لتعريف الكتاب والأدباء والمثقفين والاعلاميين والمواطنين على ثقافة الأماكن في مختلف مناطق المملكة، من حيث نمط حياة الناس، والهندسة المعمارية.
وانطلق مسار الطفيلة بدءاً من قلعة الطفيلة باتجاه قرية وقلعة السلع التاريخية مروراً بمقام الصحابي الجليل الحارث بن عمير الازدي ووصولاً إلى شجرة الطيار وانتهاءً بمحمية وقرية ضانا، ضانا للمحيط الحيوي ومن ثم مخيم الرمانة السياحي .
وقال مدير ثقافة الطفيلة الدكتور الفقير، إن إطلاق برنامج “مسارات” يأتي ضمن خطط وبرامج المديرية التي تنفذ على مدار العام لجهة تفعيل الحراك الثقافي ورعاية المبدعين والحفاظ على الإرث الأدبي والتاريخي، مع العمل على نشر المعرفة والمعلومات والترويج للمسارات السياحية في مختلف مناطق الطفيلة.
وأشار إلى أن “مسار القبب.. الطريق إلى الرمانة”، استهدف الترويج لهذا المسار السياحي والبيئي الذي يمتد على مسافة 11 كم، وبما يتضمنه من منظومة طبيعية تشتمل على الصخور الوردية وسيول المياه والغطاء النباتي المتنوع، وجرى خلال هذا المسار توثيق جميع المقومات السياحية من خلال مهارات التصوير وإعداد برامج وثائقية فلمية تجمع بين الثقافة والسياحة، ليصار إلى نشره على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock