Uncategorized

وزيرة الثقافة تزور منتدى الرواد الكبار

زارت وزيرة الثقافة هيفاء النجار اليوم الاثنين منتدى الرواد الكبار، والتقت رئيسة المنتدى هيفاء البشير، بحضور رئيسة جمعية الأسرة البيضاء ميسون العرموطي.

وقالت النجار خلال اللقاء، إن رسالة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله، بمناسبة عيد ميلاده الستين، تشيع الأمل في النفوس بقدرة البلاد على التطور وتجاوز الصعوبات، ومواصلة مسيرة البناء، وهي تحمل مضامين ثقافية واجتماعية وسياسية وأبوية توجيهيه عميقة، تدعو للتفاؤل والإيجابية، وترسم خارطة طريق لمستقبل يحرص على تنفيذ العمل على أسس الجودة والتميز.

وأكدت النجار على دور الهيئات الثقافية في إغناء المشهد الثقافي والارتقاء بالوعي المجتمعي، وبينت ان منتدى الرواد الكبار يشكل مثالا حيا على أهمية الشراكة التي من شأنها تحقيق العدالة في توزيع المكتسبات الثقافية.

وأشارت إلى أن الصناعات الثقافية تشكل رافعة مهمة للدخل الوطني، و توفر الكثير من فرص العمل للشباب من خلال تحويل المنتج الثقافي إلى منتج قابل للتداول.

كما أثنت الوزيرة على دور منتدى الرواد الكبار ومشاريعه وأنشطته، التي حققت نقلة نوعية في تعميم الثقافة المجتمعية مستدركة أن مثل هذه النقلة تشكل فضاء للإبداع والابتكار.

من جانبها قالت رئيسة جمعية الأسرة البيضاء ميسون العرموطي “في الماضي قيل أن العلم في الراس، ثم قالوا العلم في الكراس يجب أن يدون، ثم قالوا العلم ما وصل إلى الناس وهذا أيضا ليس بكاف، بل ما وصل للناس وطبقوه، ونشاهده في الواقع، وهذا ما قمنا به في جمعية الأسرة البيضاء بجانحها، فطبقناه على الواقع سواء كان من علم أو معرفة او طموحات فأصبحنا بفضل ذلك منارات للعمل التطوعي الخيري الناجح والفعل الثقافي التشاركي بامتياز”.

وأضافت أن أهم ما يميز  الجمعية؛ هو تنوع الأعضاء وخلفياتهم وأعماهم واتفاقهم على محبة الوطن والعطاء.

ولفتت العرموطي إلى أن الجمعية متميزة منذ تأسيسها لخدمة السادة كبار السن وتكريس مفهوم العمل الاجتماعي التطوعي المؤسسي بالشراكة مع وزارة ثقافة لإثراء المشهد الثقافي الأردني.  وأعربت عن تطلع المنتدى للمزيد من الشراكات مع وزارة الثقافة التي من شأنها الارتقاء بوعي الإنسان الأردني ورفعته.

من جهتها قالت مديرة المنتدى هيفاء البشير، إن هذه الزيارة تشكل خطوة مهمة، تعبر عن حرص الوزارة في دعم كل ما يتصل بالثقافة لإثراء المشهد الثقافي على المستويات كافة،  واستعرضت جانبا  البرامج الثقافية التي يقدمها المنتدى ومنها ”ذاكرة إنسان وذاكرة مكان“ التي ترصد التاريخ الأردني وتوثق تراثه وعاداته وتقاليده.

كما عرجت البشير على تأسيس متحف ”رواقنا“ الذي يحتوى على مجموعة من الأزياء التقليدية قدمت فيه المهندسة راني الطرزي شرحا وافيا عن مقتنياته.

واستعرضت البشير برامج منتدى الرواد الكبار الذي افتتح في العام 2009، منها برنامج “ذاكرة انسان، وذاكرة مكان”.

يذكر أن منتدى الرواد الكبار قد تأسس في العام 2009، وهو الجناح الثاني من الأسرة البيضاء والذي يهتم بإدامة عطاء كبار السن من خلال مشاركتهم في الثقافة وإبداعاتهم المختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock