العرب والعالمعربي

وزير الدفاع الأوكراني: “أخبار سارة” قريبا

قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف على حسابه الرسمي في “تويتر”، الجمعة، إنه تناقش مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن بشأن الوضع العسكري في بلاده، مضيفا أنه سيتم الإعلان عن “أخبار سارة” قريبا.

وذكر ريزنيكوف في تغريدته: “ناقشنا طرق تعزيز قدراتنا مع وزير الدفاع الأميركي، وآخر المستجدات المتعلقة بخطوط المواجهة”.

وأضاف: “أكد أوستن بأن بلاده لن تعترف بنتائج الاستفتاءات الروسية لضم مناطق أوكرانية”.

إعلان الكرملين

من جانبه، أعلن الكرملين الجمعة أنه سيتعيّن عليه توضيح الحدود الدقيقة لمنطقتين أوكرانيتين تنوي روسيا ضمهما وما زال على قواتها إعلان سيطرتها الكاملة عليهما.

وأوضح الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن “روسيا تعترف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين بحدود العام 2014. وأما بالنسبة لأراضي منطقتي خيرسون وزابوريجيا، فيتعيّن عليّ توضيح ذلك، لا يمكنني الإجابة على هذا السؤال حاليا”.

كييف تتهم موسكو

حمّلت أوكرانيا روسيا، الجمعة، المسؤولية عن استهداف قافلة إنسانية في منطقة زابوريجيا التي يسيطر الروس جزئيا، ما أوقع 23 قتيلا من المدنيين الذين كانوا ينتظرون للحصول على مساعدة إنسانية.

وأفاد حاكم المنطقة الأوكراني أولكسندر ستاروخ على تلغرام بأن “العدو شن هجوما صاروخيا على قافلة مدنيين إنسانية، كان الناس يصطفون للتوجه الى المنطقة المحتلة موقتا للذهاب ورؤية اقربائهم وتلقي المساعدة” مضيفا “هناك 23 قتيلا و28 جريحا”.

وبيّن ستاروخ أن “من كانوا في القافلة خططوا للسفر إلى الأراضي التي تحتلها روسيا لاصطحاب أقربائهم ثم نقلهم إلى بر الأمان”، مشيرا إلى أن رجال الإنقاذ كانوا في موقع الهجوم”.

وتتواصل الاشتباكات في مناطق شرقي أوكرانيا، حيث تسعى كييف للاستفادة من زخم هجومها المضاد في الأسابيع الأخيرة فيما تحاول موسكو تعزيز مواقعها أو تحقيق مكاسب إضافية.

ونجحت القوات الأوكرانية، بدعم غربي كبير، خلال الأسابيع الماضية في استعادة السيطرة على مناطق كبيرة من القوات الروسية، شمال شرقي أوكرانيا.

واعترفت روسيا بتراجع قواتها، وأعلنت تعبئة جزئية، لتجنيد مئات الألاف للاستمرار في عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock