آخر الأخبارالغد الاردني

وزير الصحة يرحب بتشكيل لجنة التدقيق ومتابعة المستشفيات النقابية

عمان- الغد- رحب وزير الصحة، الدكتور فراس الهواري، بفكرة تشكيل لجنة التدقيق ومتابعة المستشفيات، معرباً عن استعداد الوزارة للتعاون مع النقابة وتسهيل مهمة اللجنة لعمل جولات ميدانية في المستشفيات، مؤكدا ان اللجنة إذا أدت المهمة التي شكلت لأجلها فإنها ستساهم في تحسين العمل، داعيا إلى ضرورة تزويد الوزارة بأسماء اللجنة وطبيعة عملها لاختيار مستشفى كتجربة وانتظار مخرجاتها.
جاء ذلك خلال لقاء وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، مع نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، لبحث عدد من القضايا المتعلقة بالمهندسين العاملين في الوزارة، والتباحث حول الوضع الوبائي في الاردن جراء جائحة كورونا ودور المهندسين في ذلك.
ودعا الوزير الهواري النقابة الى ضرورة التنسيق مع هيئة اعتماد المؤسسات الصحية التي تراقب القطاع الصحي وتمنح شهادات اعتمادية، مبينا ان منح القطاع الهندسي تلك الاعتمادية يعطي الاستمرارية للنقابة ضمن نظام وجزء من الهيكل التنظيمي لأي مستشفى.

وبحث نقيب المهندسين مع الوزير الهواري امكانية تسهيل مهمة اللجنة التي شكلتها النقابة للتعاطي مع الأبنية العامة بما فيها المستشفيات، في ظل جائحة فيروس كورونا، مشيرا الى ان النقابة اعتمدت نظاما للتشغيل الآمن لأنظمة التهوية والتكييف للمباني العامة خلال الجائحة معتمدة على الإصدارات الارشادية التي صدرت عن الجهات المختصة في أوروبا وأمريكا بخصوص التشغيل الآمن للمباني في ظل جائحة الكورونا، وجرى اعتماد إصدارات النقابة بهذا الخصوص من اللجنة الفنية لمجلس البناء الوطني، وتلى ذلك اعتماده من عدة مؤسسات خاصة وحكومية شملت بنوك ومدارس والمؤسسات العامة والخاصة ومؤسسات دولية مثل إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا وكذلك المساجد والكنائس، كما تم تشكيل لجنة فنية رفيعة المستوى تضم خبراء واختصاصيين في حادثة مستشفى السلط، لبحث الالتزامات المطلوبة والتفاصيل المختلفة حول الحادثة، وتم وضع المتطلبات اللازمة للتأكد من فاعلية أنظمة الغازات الطبية الموجودة في المستشفيات وتزويد الجهات المعنية بذلك.

وأعرب عن استعداد النقابة لتقديم الخدمات والخبراء المتطوعين للمساهمة بالكشف على أنظمة الغازات الطبية وغيرها من الأنظمة الهندسية بالمستشفيات، مبينا أن النقابة تابعت تداعيات الحادث الأليم في مستشفى السلط، وخاصة ان بعض الذين تم توقيفهم على اثر الحادثة كانوا من المهندسين.

وقال المهندس سمارة إن المهندسين العاملين في الوزارة هم جزء لا يتجزأ من العملية الطبية، ولا بد وان يتم انصافهم ومعاملتهم معاملة لا تقل عن الاطباء والممرضين والصيادلة، كون الاعمال التي يقومون بها أعمالا خطرة وهامة، إضافة إلى انصافهم فيما يتعلق بالعلاوات، حيث يتم احتساب علاواتهم من الراتب الاساسي وليس الاجمالي كباقي المهن.

وأكد عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة الكهربائية الدكتور مالك العمايرة، على أن المهندسين يتعرضون اثناء عملهم في المستشفيات لمخاطر طبية مختلفة كالمخاطر التي يتعرض لها الاطباء، إضافة الى مخاطر تقنية أخرى، وبالتالي لا بد من مساواتهم مع زملائهم في المهن الطبية.

وبين ان لجنة التدقيق التي شكلتها النقابة من مختلف الاختصاصات الهندسية التي لها علاقة بالأنظمة والتجهيزات المستخدمة بالمستشفيات ، تكمن مهمتها في عمل جولات ميدانية على مستشفيات الوزارة باعتبارها تضم خبراء في الجودة الطبية، لتكون عينا ثالثة تتابع الامور التقنية المختلفة في كل القطاعات، بهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة لضمان عدم تكرار الحوادث كما حدث في مستشفى السلط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock