إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

وزير العمل: سوق العمل بحاجة لمهارة بغض النظر عن الشهادة العلمية

أكد وزير العمل نايف استيتية، أن وزارة العمل تنطلق في رؤيتها وبرامجها من توجيهات جلالة الملك واهتمام سمو ولي العهد، بمختلف قضايا الوطن وعلى رأسها قضايا الشباب، بوصفهم ثروة الوطن الحقيقية، وعليه يأتي العمل مع الشباب لاستثمار طاقاتهم ودمجهم من خلال التعليم التقني عبر رفع مهاراتهم وتأهيلهم لسوق العمل بكفاءة واقتدار.
وأضاف خلال لقائه الحواري مع مجموعة من طلبة جامعة اليرموك، ضمن فعاليات صيف الشباب 2022، بحضور رئيس الجامعة الدكتور إسلام مسّاد في مبنى المؤتمرات والندوات، أن سوق العمل بات يحتاج إلى المهارة بغض النظر عن الشهادة العلمية، داعيا هؤلاء الشباب للحصول على المهارات اللازمة والمتوافقة مع متطلبات واحتياجات سوق العمل.
وشدد استيتية على أهمية الاقبال على التكنولوجيا وتطويعها لخدمة الشباب في سبيل الحصول على فرص العمل، لافتا إلى أهمية تفكير الشباب بتطوير مساراتهم المهنية، بما ينسجم ويتوافق مع مهاراتهم الشخصية ويبني عليها.
وتابع: فرص العمل كلها متاح، ولكن يبقى التمييز بما يقدمه الشاب من مؤهلات مهارية مختلفة، مبينا أن ما كان سائدا في سنوات خلت فيما يخص ثقافة العيب اندثر في مجتمعنا الأردني، مثمنا في الوقت نفسه إقبال المرأة الأردنية على العمل في قطاعات ومهن كانت حكرا على الشباب، في سبيل تعزيز امكانياتها ودعم اسرتها ومجتمعها.
وأشار استيتية إلى أن وزارة العمل تعمل من خلال مؤسسة التدريب المهني، على تغيير بعض المسميات المهنية وإعطاء الشباب الملتحقين بمراكز التدريب المهني بعد تخرجهم منها شهادات مزاولة مهنية، لزيادة تنافسيتهم في سوق العمل، من خلال اقناعهم وتحفيزهم لتطوير مهاراتهم، لافتا إلى حرص الوزارة على ادخال التكنولوجيا في كل مركز من التدريب المهني، لتدريب الشباب على آلات ومعدات تكنولوجية حديثة متطورة.
واشاد استيتية بتفاعل شباب جامعة اليرموك مع هذه اللقاءات، وتبادل الحوار والأفكار ووجهات النظر حيال مختلف القضايا التي تهمهم وتهمم مستقبلهم ووطنهم، مبينا أن هذا الفكر المتطور في النقاش، وإنما يعكس رؤية “اليرموك” نحو توظيف طاقات طلبتها الخلاقة من مختلف الكليات العلمية والإنسانية نحو والإبداع والابتكار، لما فيه مصلحة مجتمعهم ووطنهم.
وكان رئيس الجامعة الدكتور إسلام مسّاد، قد أكد حرص “اليرموك” على تنظيم مثل هذه اللقاءات الطلابية الحوارية، وخصوصا هذا اللقاء الذي يأتي بمشاركة وزير العمل نايف استيتية، وما يحمله هذا اللقاء من عنوان هام وحيوي، لما يشكله من هاجس للشباب ومحرك لكثير من التساؤلات في ذهنهم حول “الشباب وسوق العمل”.
وأضاف أن هذا اللقاء، يأتي ضمن فعاليات صيف الشباب 2022 ، مبينا أن هذا الصيف في جامعة اليرموك، كان صيفا شبابيا حافلا ومُثمراً امتد على مدار خمسة أسابيع ضمّت (71) نشاطاً تنوع بين الحواريات والأيام المفتوحة، والمعارض، والمحاضرات التفاعلية، والمسابقات والمُناظرات والأنشطة الرياضية والعمل التطوّعي، وعليه فقد كان فُرصة سانحة أمام طلبتنا على مستوى التّأهيل كأوّل مراحل بناء شخصيّة الشّاب الجامعي المُنتجة بحيث يكون الطالب مؤهّلا لشغِر الوظائف التي تتطلّب جهودا ومهاراتٍ.
وأشار مسّاد إلى أن فعاليات صيف الشباب 2022، عملت على تدعيم الطلبة بالمهارات الحياتية التي تؤهلهم لسوق العمل مثل حواريات تتعلق ببناء السيرة الذاتية ومهارات خوض سوق العمل ومهارات القيادة وبناء الشخصية وغيرها من الموضوعات التي تستهدف تمكين الشباب الجامعي من مختلف الكليات فيما يخص الدخول لسوق العمل والمنافسة فيه.
ولفت مسّاد إلى ما تضمنه صيف الشباب 2022، على صعيد التمكين السياسي لطلبة الجامعة والتوعية بقضايا مُتعددة كالديمقراطية والأحزاب وقوانين الانتخاب، فضلا عن التمكين الاجتماعي والمسؤولية الاجتماعية وثقافة التطوع والخدمة المجتمعية خارج أسوار الجامعة بما يخدم المجتمع الأردني ويرقى به، بوصفهم أي الشباب عمود المجتمع وطاقاته المتفجّرة وركيزته الأساسيّة ورأس المال الوطني الذي نُراهن عليه.
وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش، وعميد شؤون الطلبة الدكتور محمد الذيابات ومديرة العلاقات العامة والإعلام الدكتورة نوزت أبو العسل، وعدد من المسؤولين في الجامعة ووزارة العمل.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock