آخر الأخبار-العرب-والعالمالسلايدر الرئيسيالعرب والعالم

وساطات وضغوط دولية لوقف الهجوم التركي على الشمال السوري

رأس العين (سوريا) – تخوض قوات سورية الديمقراطية اشتباكات عنيفة ضد القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في محاولة لصدّ هجوم بدأته أنقرة قبل يومين وأجبر عشرات آلاف المدنيين على النزوح من شمال شرق سورية.
وكلّف الرئيس الأميركي دونالد ترامب دبلوماسيّين أميركيّين ليلاً التوسّط في “وقف لإطلاق النار” بين أنقرة والأكراد بعدما باشر سحب قوة أميركية الإثنين الماضي من نقاط حدودية في شمال سورية بمثابة ضوء أخضر لتركيا لبدء هجومها.
وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إنه خلال اتصال هاتفي الخميس مع نظيره التركي خلوصي اكار، “شجع تركيا بقوة على وقف” الهجوم، “لتمكين الولايات المتحدة وتركيا وشركائنا في شكل أكبر ايجاد سبيل مشترك لاحتواء الوضع قبل أن يصبح غير قابل للإصلاح”.
وفي لاهاي، أعلنت وزارة الخارجية الهولندية تعليق تصدير شحنات اسلحة جديدة الى أنقرة.
وقالت الوزارة لفرانس برس “قررت هولندا تعليق كل طلبات تصدير المعدات العسكرية الى تركيا في انتظار تطور الوضع”.
لكن ميدانياً، تدور اشتباكات عنيفة منذ الصباح مع محاولة قوات سورية الديموقراطية التصدي لتقدم القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها التي تشن هجمات على جبهات عدّة في الشريط الحدودي الممتد من رأس العين (الحسكة) حتى تل أبيض (الرقة).
وتتزامن الاشتباكات مع قصف مدفعي كثيف وغارات تركية متفرقة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أشار إلى قوات سورية الديمقراطية تستخدم “أنفاقاً وتحصينات بنتها قرب الحدود لشن هجمات مضادة وعرقلة تقدم” خصومها.
وقال مصدر في قوات سورية الديمقراطية من داخل بلدة رأس العين عبر الهاتف “تحاول القوات التركية الهجوم من محاور عدّة لكسر خطوط دفاعنا لكن قواتنا تتصدى لها”.
ونقل مراسل لفرانس برس في منطقة رأس العين سماع أصوات رشقات وقصف مدفعي تزامناً مع تحليق الطيران.
وأحصى المرصد مقتل سبعة مدنيين وتسعة عناصر من قوات سورية الديمقراطية بالنيران التركية أمس لترتفع بذلك حصيلة القتلى منذ الأربعاء إلى 17 مدنياً و41 مقاتلاً في قوات سورية الديمقراطية.
وأعلنت أنقرة أمس مقتل أربعة جنود اتراك واصابة عدد آخر في إطار العملية العسكرية، وفق ما نقلت السلطات والاعلام.
وقالت وزارة الدفاع التركية إن العملية العسكرية “تجري كما هو مخطط لها”.
وغداة سيطرة الجيش التركي والفصائل على 11 قرية حدودية، تمكنت قوات سورية الديمقراطية، وفق المرصد، من استعادة السيطرة على قريتين ليلاً.
والمنطقة الممتدة من رأس العين حتى تل أبيض على طول أكثر من مائة كيلومتر ذات غالبية عربية بخلاف المناطق الحدودية الأخرى ذات الغالبية الكردية.
وبحسب عبد الرحمن، فإن عشرات من السكان العرب في المنطقة بدأوا القتال مع القوات التركية فور شن هجومها.
ونقل مركز اعلامي مرتبط بالإدارة الذاتية الكردية عن مصدر كردي أن بعض القبائل العربية اصطفت إلى جانب القوات التركية وتحرّك خلايا نائمة لمهاجمة قوات سورية الديمقراطية.
وجراء التصعيد، باتت بلدات حدودية بأكملها شبه خالية من سكانها. وشاهد مراسل لفرانس برس الجمعة عشرات النازحين لدى وصولهم إلى بلدة تل تمر التي تكتظ تدريجياً بالفارين إليها.
وقال رياض أحمد (56 عاماً) لفرانس برس “نحن هنا بلا مأكل أو مشرب ولا فرش لدينا ننام عليها، خرجنا تحت وابل من القصف”.
ولجأ الرجل مع عائلته إلى طابق سفلي من مبنى قيد الإنشاء، خلا إلا من سجادات وشراشف قدمها الجيران لهم. وسأل بحسرة “هل سنبقى هكذا في الشوارع مع اقتراب الشتاء؟”.
وأعربت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها على مصير المدنيين، محذرة من أن التصعيد “سيفاقم من الصدمات التي تكبّدها السوريون خلال أعوام من الحرب والعيش في ظروف محفوفة بالمخاطر”.
وأغلق مستشفى في تل أبيض، كانت تدعمه المنظمة، أبوابه بسبب مغادرة معظم أفراد الطاقم الطبي مع عائلاتهم.
وأعلنت الإدارة الذاتية أنها ستخلي الجمعة مخيم المبروكة للنازحين، الواقع على بعد 12 كيلومتراً من الحدود وتبحث عن موقع بديل لمخيم عين عيسى، لحماية 20 ألف نازح في الموقعين من القصف التركي.
وأطلقت تركيا على هجومها تسمية “نبع السلام”، وتقول إن هدفها إقامة منطقة عازلة بعمق ثلاثين كيلومتراً، لإعادة قسم كبير من 3.6 مليون سوري لجأوا إلى أراضيها.
وانضمت روسيا أمس إلى قائمة الدول الغربية، والأوروبية خصوصاً، التي حذرت من أن يساهم الهجوم التركي في إعادة احياء تنظيم “داعش” الذي لا يزال ينشط عبر خلايا نائمة رغم هزيمته الميدانية على يد قوات سورية الديمقراطية.
وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس من أن الآلاف من مقاتلي التنظيم المتطرف المحتجزين لدى الأكراد قد يستعيدون حريتهم مضيفاً “إنه تهديد حقيقي (…) لست واثقاً أن بإمكان الجيش التركي السيطرة على الوضع أو السيطرة عليه بسرعة”.
وأحبط حراس مخيم الهول في شمال شرق سورية أمس أعمال شغب قامت بها نسوة من عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما أفاد مسؤولون أكراد.
وكررت قوات سورية الديمقراطية مؤخراً خشيتها من أن ينعكس انصرافها إلى قتال القوات التركية سلباً على جهودها في حفظ أمن مراكز الاعتقال والمخيمات، كما في ملاحقة الخلايا النائمة لتنظيم “داعش”.
وفي مدينة القامشلي، قتل ثلاثة مدنيين في تفجير سيارة مفخخة قرب مطعم مكتظ، وفق قوى الأمن الكردية التي وجهت أصابع الاتهام لتنظيم الدولة الإسلامية.
ودعت فرنسا التحالف الدولي بقيادة واشنطن بعقد اجتماع عاجل كون “المعركة ضد داعش يمكن أن تُستأنف”.
وهذا ثالث هجوم تشنّه تركيا مع فصائل سورية موالية لها في شمال سورية، بعد هجوم أوّل العام 2016 سيطرت فيه على مدن حدودية عدّة، وثان العام 2018 سيطرت خلاله على منطقة عفرين الكردية.-(ا ف ب)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock