إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

وعود حكومية بإطلاق سراح موقوفي احتجاجات الرمثا اليوم

القبض على "مطلوب خطير" يرجح أنه أطلق النار على الدرك

أحمد التميمي

الرمثا– ألقت قوة مشتركة من الأجهزة الأمنية في محافظة إربد القبض على مشتبه به يرجح أن يكون أطلق النار من سلاح أتوماتيكي تجاه قوات الدرك خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الرمثا خلال الأيام الماضية.
يأتي ذلك في وقت قال فيه الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، إن قوة أمنية داهمت ظهر أمس في لواء الرمثا شخصا مصنفا بالخطير جدا وبحقه (75 أسبقية جرمية ومطلوب بـ 62 طلبا أمنيا)، حيث بادر فور مشاهدته للقوة بإطلاق النار اتجاههم، وقد تم ضبطه وبحوزته مسدس ومجموعة من العتاد، وبتفتيش مركبته ضبط بداخلها كمية من المواد المخدرة والتحقيق معه جار.
يشار إلى أن المطلوب الذي ظهر في فيديو يطلق أعيرة نارية بكثافة أثناء تعامل رجال الأمن مع احتجاجات وأحداث في مدينة الرمثا، هو من أصحاب السوابق الجرمية ومطلوب للأجهزة الأمنية على خلفية عدة قضايا وتجاوزات.
إلى ذلك، قال عضو مجلس محافظة إربد عن لواء الرمثا محمد خير الخزاعلة إن هناك وعودا حكومية بإطلاق سراح الموقوفين المشتبه بمشاركتهم بأعمال الشغب التي وقعت في الرمثا خلال الأيام الماضية بعد انتهاء التحقيق معهم.
وأكد الخزاعلة أن الحكومة وعدت بأنه سيتم إطلاق سبيل أي شخص في حال أثبتت التحقيقات عدم مشاركته برمي الحجارة على قوات الدرك.
وأكد عضوا مجلس محافظة إربد عن لواء الرمثا أحمد سمارة ومحمد خير الخزاعلة لـ “الغد” تلقيهما اتصالا من الحكومة مساء أمس بصدور قرار الإفراج عن الموقوفين الـ 16 من أبناء مدينة الرمثا اليوم الأربعاء.
ويأتي القرار المرتقب بعد أن تم الإعلان مساء أمس عن إلقاء القبض على أحد الأشخاص الذي قام بإطلاق النار من سلاح أتوماتيكي تجاه قوات الدرك خلال أعمال الاحتجاجات.
وأضاف أن الأمور تتجه في الرمثا إلى التهدئة، في حين يبذل وجهاء اللواء جهودا مكثفة لثني الشباب عن النزول للشارع والاصطدام مرة أخرى مع قوات الدرك.
وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية أوقفت 3 أشخاص جدد على خلفية الأحداث، مما سينذر بمزيد من التصعيد بين الأهالي، داعيا الحكومة إلى وقف التوقيفات وأي شخص يثبت تورطه يتم تحويله للقضاء.
من جهة ثانية، اعتبر الباحث القانوني ملازم جمارك إيهاب ريان، من خلال مذكرة داخلية إلى المساعد الفني في دائرة الجمارك العامة أن إي كمية سجائر تزيد على “الكروز” ليس تهريبا في حالة التصريح عنها.
وحسب المذكرة التي حصلت “الغد” على نسخة منها أنه بمفهوم المخالفة لا مسوغ للقول اعتبار أي كمية تزيد على “كروز” وتم التصريح عنها بتسميتها الحقيقية تهريبا، وإنما تعامل وفقا للإجراءات الجمركية المتبعة للبضائع بحسب نوعها.
وتأتي هذه الدراسة والرأي ردا على تعميم صدر من دائرة الجمارك بخصوص قرار مجلس الوزراء، والمتعلق بمنع دخول أكثر من كروز واحد مع المسافر واعتبار أي كمية تزيد على “الكروز” تهريبا وصدر قرار الدائرة باعتبار الفعل يشكل جريمة تهريب بتاريخ 22/8/2019.
وتضمنت مشروحات رئيس وحدة التخليص بأنه تم التصريح عن الدخان من قبل المسافر عند التفتيش في قسم الشحن.
وكان قرار مجلس الوزراء قرر اعتبار أي كمية سجائر تزيد على “الكروز” للمسافر تهريبا وتطبق عليه الإجراءات القانونية بما فيها حجز السيارات.
وكان وجهاء الرمثا وفاعليات شعبية وممثلون عن البحارة، أكدوا نبذهم ورفضهم لكافة أشكال الخروج على القانون من أي كان، مطالبين بمحاسبة المعتدين على قوات الدرك والأمن العام وآليات الدفاع المدني من بعض الأشخاص الذين اعتبروهم لا يمثلون بأي شكل من الأشكال موقف أبناء الرمثا من قضية البحارة وما رافقها من تداعيات.
وطالب في أكثر من اجتماع عقد خلال اليومين الماضيين بالإسراع بتطبيق بنود الاتفاق المبرم بين البحارة والحكومة، ورفع المنع عن أبناء الرمثا الممنوعين من السفر إلى سورية عبر مركز حدود جابر.
ودعوا إلى إطلاق سراح جميع الموقوفين، سيما بعد إلقاء القبض على مطلق النار وحارقي سيارات الأمن من قبل الجهات المختصة.
وعبروا عن استنكارهم لهذه الأعمال الفردية المشينة، متمنين على القائمين على إدارة الأزمة أن تدار بحضارية أكثر والابتعاد عن الاستفزاز.
وأكد المجتمعون ولاءهم التام والمطلق للقيادة الهاشمية والوقوف خلفها بكل عزم وإصرار، مؤكدين أنهم لن يسمحوا لأي كان المساس بأمن وأمان الأردن وترابه بما في ذلك الممتلكات العامة والخاصة.
وأكدوا احترامهم للأجهزة الأمنية، حماة الوطن وسياجه، مشددين على دعمهم بكل السبل المتاحة.
وتوقفت الثلاثاء، في الرمثا، أعمال الاحتجاجات والشغب على خلفية قرارات حكومية ضيقت على عمل البحارة في مركز جابر والمراكز الحدودية الأخرى وعادت الحياة إلى طبيعتها.
وقام المحتجون خلال الأيام الماضية بإغلاق الشارع الرئيس في مدينة الرمثا بالقرب من دوار الـ 500 بالحجارة والإطارات المشتعلة، للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين وعددهم 16 شخصا وتنفيذ ما تم التوافق عليه خلال الاجتماع الذي عقد مع مدير عام الجمارك ومحافظ إربد ونواب الرمثا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock