آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

وفاة معارض سياسي بظروف غامضة بعد ساعات من اعتقاله من الأمن الفلسطيني

رام الله- توفي المعارض السياسي نزار بنات، فجر اليوم الخميس، في ظروف غامضة، وذلك بعد ساعات على اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني، في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأكد شهود عيان من مستشفى “عالية” الحكومي في مدينة الخليل، لـ”العربي الجديد”، أنّ عناصر كبيرة من الأمن الفلسطيني دخلت في الصباح الباكر إلى المستشفى، وتوجهت من مدخلها إلى المشرحة ووضعت جثة في ثلاجة المستشفى دون تسجيل الجثة حسب الأصول كما هو معتاد.

وأعلن محافظ الخليل، اللواء جبرين البكري، وفاة الناشط نزار بنات بعد تدهور صحته، عقب اعتقاله من قبل أجهزة الأمن بناءً على مذكرة إحضار من قبل النيابة العامة.

وذكر البكري، في بيان صادر نُشر على صفحة المحافظة في “فيسبوك”، صباح اليوم الخميس، أنه “على إثر صدور مذكرة إحضار من قبل النيابة العامة لاعتقال المواطن نزار خليل محمد بنات، قامت فجر اليوم قوة من الأجهزة الأمنية باعتقاله، وخلال ذلك تدهورت حالته الصحية، وفوراً حُوِّل إلى مستشفى الخليل الحكومي، وعاينه الأطباء، حيث تبين أن المواطن المذكور متوفى، وعلى الفور أُبلِغَت النيابة العامة التي حضرت وباشرت بإجراءاتها وفق الأصول”.

كذلك أكد محامي الهيئة المستقلة، فريد الأطرش، على صفحته في “فيسبوك”، وفاة الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من الأمن الفلسطيني، قائلاً: “الحديث عن وفاة الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من الأمن الفلسطيني، للحديث بقية، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وكانت الصفحة الرسمية للناشط بنات على “فيسبوك” قد نشرت: “الآن سلطة دايتون تعتقل الناشط السياسي نزار بنات وتقوم بمصادرة جميع مقتنياته من أجهزة حاسوب وهاتف وقامت بالاعتداء الوحشي عليه، سلطة دايتون وعبدة الرواتب لنا ميعاد”.

ويعد نزار بنات ناشطاً سياسياً، ومعارضاً لاذعاً في انتقاده للسلطة الفلسطينية ونهجها، وتعرض للاعتقال السياسي والاعتداء عليه في أكثر من مرة.

وكان بنات قد ترشح ضمن قائمة انتخابية أطلق عليها قائمة “الحرية والكرامة”، وذلك في الانتخابات التشريعية التي ألغيت بقرار من الرئيس محمود عباس بعد منع الاحتلال الإسرائيلي إجراءها في القدس المحتلة، وكان من المفترض عقدها في 22 من مايو/ أيار الماضي.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock