إربدمحافظات

وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني أمام غرفة تجارة إربد

أحمد التميمي

إربد – شارك المئات في اربد بوقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، امام غرفة تجارة اربد، احتجاجا على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في القدس المحتلة وقطاع غزة.
وندد المشاركون في الوقفة التي دعت اليها غرفة تجارة اربد بالتعاون مع نقابة الصحفيين فرع الشمال باستمرار الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني وعمليات القتل بحق الشعب الفلسطيني التي اسفر عن سقوط مئات الشهداء.
وطالب المشاركون في الوقفة الدول العربية بالتدخل، مثمين موقف الاردن الرسمي تجاه ما يحدث في فلسطين ودافعه عن القدس والمقدسات الاسلامية.
وقال رئيس الغرفة محمد الشوحة انه وبالرغم من تفاوت القوى بين قوات الاحتلال والمقاومة الفلسطينية الا ان الشعب الفلسطيني استطاع قهرهم مما افقد الاحتلال كل مشاعر الانسانية من قتل للشيوخ والنساء والاطفال وامام الراي العام العالمي الذي لم يحرك ساكنا لإيقاف هذا العدوان على ابناء الشعب الفلسسطيني.
وقال ان الانتفاضة الفلسطنينة التي بدات في حي الشيخ جراح ومن ثم الاقصى امتدت الى باقي الاراضي الفلسطنينة في غزة واللد والرملة وعكا وحيفا وغيرها وستستمر لحين تحرير فلسسطين ان شاء الله.
واكد ان ما يؤلمهم في فلسطين يؤلمنا في الاردن لاننا شعب واحد وقضية واحدة مضيفا ان هذه الوقفة جاءت للتعبير عن تضامنا مع اهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية ضد العدوان الاسرائيلي وممارساتهم اللانسانية وان خطوات الاحتلال الاسرائيلي لتهويد مدينة القدس عبر محاولة طرد سكان حي الشيخ جراح من منازلهم لن تمر وها هو الشعب الفلسطيني ينتفض اليوم ضد الاحتلال.
وبين الشوحة ان الاردن قيادة وشعبا سيبقى يدعم نضال الشعب الفلسطيني لاسترجاع حقوقه المسلوبة وتحرير ارضه من المحتل الاسرائيلي، مؤكدا ان جلالة الملك عبدالله الثاني اعلنها واضحة في اللاءات الثلاثة التي كررها قبل اعلان صفقة القرن رغم كل الضغوطات التي تعرض لها.
واكد المشاركون في كلماتهم ان فلسطين ستحرر قريبا بهمة المرابطين والروح النضالية والبطولية لدى الشعب الفلسسطيني وصموده الاسطوري في مواجهة كل اشكال القهر باعتبار ان القضية الفلسطينية قضية عقيدة وعزيمة وايمان.
واكدوا ان الموقف الرسمي الاردني والشعبي يتناغمان مع موقف القيادة التي رفضت صفقة القرن رغم تبعاتها الكبيرة على الاردن.
من جانبه، اكد رئيس فرع نقابة الصحفيين لاقليم الشمال الدكتور خلف الطاهات ان صمود الفلسطينين في القدس والضفة الغربية وغزة امام الة البطش الاسرائيلية يعطي دورسا في العقيدة بان اصحاب الحق هم الاقوى ولن تثنيهم قوة مهما بلغت عنالتنازل عن حقوقهم وهويتهم.

وقال الطاهات ان الاردن وكما هو دائما سيبقى الظهير الاقوى للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطينين حتى اقامة دولته على ارضه وترابه وعاصمته القدس الشريف ولن يرضخ لاي ضغوط او املاءات او اغراءات للتنازل عن هذا الحق المقدس كما اكد ويؤكد جلالة الملك عبدالله الثاني في كل موقف.

وحيا باسم صحفيي الشمال صمود الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية في الدفاع عن حقوقها وهويتها وارضها مؤكدا وقوف صحفيي الاردن بما يملكون من ادوات مع حقوق الشعب الفلسطيني كاملة وحقه المشروع في الدفاع عن قضيته التي نعتبرها في الاردن قضيتنا المحورية والمركزية.

وطالب بتحرك وضغط دولي اكبر على اسرائيل لوقف عدوانها الغاشم والعمل على حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية يكفل حق الشعب الفلسطيني باقامة دولته الناجزة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشريف مثلما اكد على شرعية الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس مشيرا الى ان حالة التوحد خلف الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني غير مسبوقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock