جرش

يافطات للإعلان عن افتتاح المقرات الانتخابية تنتشر بشوارع جرش

صابرين الطعيمات

جرش – بدأ مرشحون بمحافظة جرش والبالغ عددهم 26 مرشحا بينهم 3 سيدات بتعليق يافطات ضمن يافطاتهم الانتخابية للإعلان عن مواعيد افتتاح مقراتهم الانتخابية التي ستكون مكانا لتجمع المؤازرين كل يوم من أجل إدارة الحملة الانتخابية للمرشح.
 وتختلف المقرات الانتخابية باختلاف الوضع المادي للمرشحين، اذ يظهر المرشح مقدرته المالية من خلال مقره الانتخابي، كنوع من أنواع الدعاية ولإيصال رسالة للناخبين من أن ترشحه للمجلس ليس الغاية منه مكاسب مادية، وإنما هدفه الأول هو خدمة المواطن وخاصة ذوي الدخل المحدود.
ويرى الناشط محمد المقابلة أن المقرات الانتخابية تنتشر في كل منطقة بالمحافظة، لاسيما وأن عدد المرشحين كبير هذه الدورة مقارنة بالدورات الماضية، ومعظم المرشحين منشغلون الآن بالجولات على الناخبين في منازلهم ويجتمعون في مقراتهم الانتخابية في كل مساء.
وأضاف المقابلة أن العديد من الشباب والشيوخ المتعطلين عن العمل يقضون معظم أوقاتهم في التنقل بين المقرات الانتخابية ومقارنة الخدمات التي تقدم في كل مقر، بغض النظر أنهم يؤازرون نفس المرشح أو غيره من المرشحين.
ويعمد بعض المرشحين إلى تحويل ديوان العشيرة كمقر انتخابي في ظل انخفاض درجات الحرارة واحتمالية تساقط الأمطار على الحضور في أي لحظة، خاصة وأن ديوان العشيرة تتوفر فيه وسائل تدفئة مما يشجع الناخبين على الاجتماع فيه، وفق ما يراه الدكتور زياد محمد جميل.
ويوضح زياد أن المرشحين بدأوا فعليا بتعليق الإعلانات وصورهم وشعاراتهم بطرق عشوائية ومختلفة لكسب التأييد في وقت مبكر من الانتخابات، ومعظمها شعارات مستهلكة ولا تلبي رغبة وطموح المواطنين.
ويعتقد زياد أن المرشح الذي سينال أكثر نسبة تصويت هو القادر على كسب تأييد الناخبين ببرنامجه الانتخابي وخططه الطموحة وعمله السابق في خدمة المواطنين ومقدار علاقاته الاجتماعية في المحافظة، بغض النظر عن العشائرية، لا سيما وأن المواطنين أصبحوا على وعي وثقافة وقدرة فكرية وديمقراطية متوازنة وناضجة.
ويشير مدير بلدية جرش الكبرى المهندس أكرم بني مصطفى إلى أن البلدية تتطلع إلى التعاون والتنسيق مع كافة المرشحين للالتزام بالتعليمات التي تضبط عملية نشر وسائل الدعاية الانتخابية، بحيث لا تترك آثارا كالملصقات أو تحجب الرؤية.
وشدد بني مصطفى على منع استخدام الملصقات لصعوبة إزالتها وان تكون وسائل الدعاية من الأقمشة أو المواد التي تسهل إزالتها، لافتا إلى ضرورة تثبيت اليافطات المعلقة بحيث لا تكون عرضة للسقوط على المارة أو مستخدمي الشارع العام.
 وقال إن المواقع المستهدفة لنشر الدعاية الانتخابية هي الشوارع والميادين العامة دون أن تلحق ضررا بها والتي سيصار الى إزالتها بالتعاون والتنسيق مع المرشحين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock