آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة محلية

يامازاكي: الرابطة تُعد الصوت الوحيد للرياضيين في العالم – فيديو

رابطة اللاعبين المحترفين "فيفبرو" تلتقي لاعبين ولاعبات وأندية المحترفين

خالد العميري

عمان – عقدت رابطة اللاعبين المحترفين “فيفبرو” فرع آسيا، جلسة مفتوحة مع اللاعبين المحترفين واللاعبات المحترفات في الأردن بحضور الإعلام، وذلك لتقديم شرح موسع لهم عن حقوقهم لدى الأندية ومنظومة الكرة بشكل عام، جاء ذلك خلال الجلسة التي احتضنتها قاعة المؤتمرات في مقر اتحاد الكرة، اليوم.

ورحب الأمين العام لاتحاد الكرة سيزار صوبر بممثل رابطة اللاعبين المحترفين تاكويا يامازاكي، مؤكدا أن الهدف من إقامة هذه الورشات مع اللاعبين وكذلك الأندية، يأتي تماشيا مع كون الاتحاد الأردني ينطوي تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

بدوره، قدم ممثل رابطة اللاعبين المحترفين شرحا مفصلا عن “فيفبرو”، التي تأسست العام 1965 وتتخذ من العاصمة الهولندية “امستردام” مركزا رئيسا لها، حيث أكد يامازاكي على أن الرابطة تُعد الصوت الوحيد للرياضيين في العالم بضمها قرابة 65 ألف لاعبا يمثلون 60 اتحاد عضوا، وكذلك ضمها لعدد من اللاعبين البارزين في العالم، أمثال البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار والأرجنتيني ليونيل ميسي والإنجليزي هاري كين، الذين باتوا يشكلون جزءا وثيقا من الرابطة.

وسلط يامازاكي الضوء على الصعوبات التي واجهتها “فيفبرو” في بداية تأسيسها، لافتا إلى أنها كانت تُحارب من قبل “الفيفا” والأندية والمنتخبات، لكنها باتت شريكا مع الإتحادين الدولي والآسيوي والمنتخبات والأندية، وكذلك اتحاد الكرة الأردني، مشيرا إلى أن “الجلسة تُعد لحظة تاريخية لبدء التعاون مع اتحاد الكرة”.

وكشف ممثل رابطة اللاعبين المحترفين، على توجههم بالتعاون مع الإتحاد الأردني لكرة القدم، لتأسيس غرفة لفض النزاعات في الأردن، يستطيع من خلالها اللاعب تحصيل كافة حقوقه بعيدا عن أي تدخلات خارجية، او أن يكون هناك أية دوافع سياسية، بحيث لا تستطيع الأندية أن تتلاعب في طبيعة القرارات.

واستطرد: “في أوروبا هناك الكثير من الإنتقالات الضخمة وتتحمل الأندية تكاليفها على أكمل وجه، لكن في آسيا تختلف الصورة كثيرا، فهناك العديد من الأندية لا تستطيع تحمل تكاليف نقل اللاعب، ولذلك يجب علينا أن نعمل على خلق التوازن”.

واستعرض يامازاكي تعميما من “الفيفا” حول حقوق اللاعبين رقم 1171، والذي ينص على أنه: “كل لاعب لديه الحق في استلام نسخة من العقد”، مبديا أسفه على تهرب ومماطلة الغالبية العظمى من الأندية الآسيوية في عملية تزويد اللاعبين بنسخة من العقد، وهو ما أجمع عليه كافة الحاضرون في الجلسة.

وحث يامازاكي اللاعبين على ضرورة الإنتباه إلى بنود العقد قبل التوقيع، مشيرا: “حسب قانون رابطة اللاعبين المحترفين، فإنه يحق للاعب أن يفسخ عقده مع النادي بحال لم يحصل على مستحقاته لمدة 60 يوما”، مؤكدا أن هذا القانون يمكن اقراره وتطبيقه في الأردن عند تشكيل “نواة” الرابطة وهي اتحاد اللاعبين.

وقدم ممثل رابطة اللاعبين المحترفين شرحا مفصلا عن جملة من الحقوق التي يجهلها الكثير من اللاعبين، مشيرا: “كل لاعب لديه الحق في الحصول على إجازة مدفوعة الأجر لمدة 14 يوما”، كما أكد على ضرورة أن يتضمن العقد أحكاما تتضمن حماية حقوق الإنسان وعدم التمييز والتعصب ضده.

وعن الإصابات التي يتعرض لها العديد من اللاعبين، كشف يامازاكي: “في حال تعرض أي لاعب للإصابة مع ناديه، فإنه يحق له الحصول على تشخيص طبي من طبيب آخر لاستكمال إجراءات علاجه وفق ما يراه مناسبا”.

وأضاف: “لكل لاعب الحق في مقاضاة النادي والمطالبة بتعويض في حال استخدمت صورته من قبل النادي دون موافقة مسبقة منه”، مؤكدا أنه يحق أيضا للاعب رفض عقد الإعارة بحال لم يكن يرغب بذلك.

وأجمع الحاضرون في الجلسة الحوارية المفتوحة من محترفين ومحترفات، على أن التباعد الزمني في موعد إقامة البطولات ينعكس بالسلب على أداء اللاعبين ويسهم في تخفيض مستواهم الفني والبدني، مؤكدين على أن قرار تأجيل دوري المحترفين فقد حلقة الوصل الأساسية وهي اللاعبين، على اعتبار أن مشاورة اتحاد الكرة كانت مع الأندية فقط.

وتحدثت حارس مرمى المنتخب الوطني ولاعبة النادي الأرثوذكسي جود شنطي عن هموم اللاعبات المحترفات، مشيرة إلى أن: “عقود الإحتراف غير مشجعة وتتراوح قيمتها بين 190 إلى 400 دينار فقط، وفترة التوقف بين البطولات تعد طويلة جدا، حيث أقيمت بطولتي الدوري والكأس خلال فترة زمنية لم تتجاوز 4 شهور، والآن علينا الإنتظار لعام كامل من أجل العودة إلى ملعب كرة القدم”.

بدوره، طالب لاعب نادي شباب العقبة محمد عبدالرؤوف بضرورة حل مسألة التأمين الصحي لكافة اللاعبين، لافتا: “لدى اصابة اللاعب تقوم الأندية بخصم 50% من قيمة العقد في حال تخطت فترة غيابه عن الملاعب أكثر من 3 شهور”، وهي الملاحظة التي وجدت ردا من نائب الأمين العام، مدير شؤون الأندية في اتحاد كرة القدم، فليّح الدعجة، حيث قال: “نحن لا نطبق الإحتراف بمفهومه الشامل، يجيب أن يتفرغ اللاعب للممارسة كرة القدم فقط دون أن يعمل بوظيفة اخرى”، مشيرا إلى أنهم يواجهون مشاكل مع مؤسسة الضمان بسبب الإزدواجية في العمل وكذلك مسألة التأمين الصحي.

وختم الدعجة حديثه بالقول: “في الموسم الجديد سيقوم الإتحاد بتسليم الأندية كافة مستحقاتها دون أي خصومات، لكن!، سيكون هناك عقوبات على الأندية التي لا تلتزم بسداد مستحقات اللاعبين خلال مدة 45 يوم، قد تصل إلى درجة الحرمان من إبرام الصفقات”.

[email protected]

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock