صحة وأسرة

يا فؤادي

تشتكي فدوى (21 عاما) من صعوبة التعامل مع زوجة أبيها، فهي دائما تحرص على إرضائها وتحاول معاملتها مثل أختها مع أنها زوجة أبيها، ولكنها تقابلها بالمعاملة السيئة والتعالي في الكلام، والوالد لا يأبه بالأمر عندما تخبره بأفعالها وأقوالها السيئة تجاهها.
وتصف فدوى زوجة والدها بأنها تغار منها كثيرا، لذا تحاول أن تتجنبها دائما بعدم الجلوس معها إلا للضرورة القصوى حتى تبتعد عن المشاكل.

 في الغالب تكون العلاقة بين زوجة الأب والأبناء غير منسجمة، وهذا الأمر يُحدث الكثير من المشاكل داخل الأسرة، فالزوجة لا تكون لديها فكرة كافية عن الأبناء وكذلك الأمر بالنسبة للأبناء، مع العلم أن البعض يتأقلمون من الوضع الجديد وفق متطلبات الحياة.
وبالنسبة للفتاة فإن الحل يكون بيد والدها، وهو يستطيع الإنصاف في المعاملة بين الطرفين، أما إذا كانت الفتاة التي تزوجها صغيرة السن ومتقاربة العمر مع الابنة، فمسألة الغيرة تكون واردة بين الطرفين، فالفتاة لا تتقبل وجود امرأة تحل مكان والدتها، والزوجة تغار أحيانا من الفتاة أيضا، فيجب على الفتاة أن لا تيأس من المحاولة في التقرب من زوجة والدها حتى تهدأ النفوس وينعم الجميع بالراحة.

فتحي طعامنة               

المتخصص بالشؤون الأسرية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock