منوعات

يا فؤادي

أحمد عبدالله اختصاصي الإرشاد الأسري


تشتكي نهاد (26 عاما)، والمخطوبة منذ خمسة أشهر، من بخل خاطبها الشديد، وتبين أنه يحاول الكسب منها ومن أهلها قدر المستطاع، نتيجة الفارق المادي بينهما، ومشكلتها كما تقول إنها تود الانفصال عنه وبأسرع وقت، إلا أن أهلها يقفون في وجهها، ويرفضون ذلك بشدة، بحجة أنها مطلقة، حيث تزوجت لشهور وانفصلت عن زوجها، ويرفضون طلاقها للمرة للثانية، خوفا من نظرة الناس والمجتمع من حولهم، وتسأل عن سبيل للخلاص مما هي فيه؟



هذه مسألة في غاية الحساسية، خصوصاً موضوع البخل لدى هذا الخاطب، ولا ينصح بالاستمرار مع هذا الرجل، وبالنهاية فإن القرار بيدها هي لا بيد أهلها.


وهذه المرحلة؛ وهي الخطبة، ومرحلة الزواج، يترتب عليهما الكثير من المسؤوليات والأمور الأخرى، بالتالي فإنه قد يطلب منها أشياء أخرى لا تحتمل، والقرار في النهاية يعود لهذه الفتاة، فهذه حياتها، وبالتالي يجب أن تضع أهلها جانبا، وأن تقوم بمناقشتهم بموضوعها وبحياتها المستقبلية، وهي من تقرر ذلك، وعليها كذلك بأن تبدأ برفض طلبات الخاطب لفترة، لترى ما الذي سيصدر عنه، وإذا تأكدت من بخله، فلا ينصح بالاستمرار معه على الاطلاق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock