منوعات

يا فؤادي

تعاني أريج (30 عاما) من مشكلة ابنتها البالغة من العمر عامين وسبعة أشهر، إذ تستيقظ خلال نومها 3 مرات بشكل يومي، وتبدأ بالبكاء والصراخ وهي مغمضة العينين، ويصعب على الوالدة تهدئتها لمعاودة نومها، وتتساءل عن سبب ذلك وعن الحل؟


حالات الفزع لدى الأطفال هي نتيجة ترسبات خلال النهار، وتخيلات تبنيها الطفلة في الليل، وعلى الأم في هذه الحالة أن تتأكد من أنه لا يوجد ما يزعج الفتاة أو يخيفها في ساعات النهار، وأن تتنبه إلى طبيعة برامج الأطفال التي تشاهدها وهل هناك ما تتخوف منه.


بالإضافة الى أنه على الوالدين أن لا يتناقشا أمام الطفلة بصوت مرتفع، حتى لا يؤثر ذلك على الفتاة، وعلى الأم أن تراقب سلوكيات الابنة وملاحظة مدى تأثرها بطريقة حديث الوالدين أو الأبناء.


وأيضا على الأم الانتباه إلى طبيعة لعب الطفلة مع الآخرين، وهل هناك من يخيفها خلال ساعات اللهو، كما وقد يرتبط بكاء الطفلة بموضوع نومها بغرفة وحدها، وفي مثل هذه الحالة يعتبر الصراخ وسيلة للتقرب من الأم.


في حال لم تجد الأم أسبابا مشابهة لما ذكر من حالات نهارية لفزع الفتاة بالليل، عليها تهدئة الابنة وطمأنتها، وأن تبقى بجانبها لفترة من الزمن ولا تأخذها معها إلى غرفة نومها الخاصة كي لا تعتاد ذلك، فقد تكون الطفلة تحاول جذب الانتباه لا أكثر، وهي فترة مؤقتة تزول مع الوقت.


أحمد عبد الله


الاستشاري الأسري

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock