الرياضةكرة القدم

يوفنتوس يتابع صحوته بفوز صعب على سمبدوريا

سيري أ

تورينو – تابع يوفنتوس صحوته بعد بداية متعثرة للموسم وحقّق فوزه الثاني تواليا في الدوري الإيطالي لكرة القدم، عقب فوزه الصعب على سمبدوريا 3-2 على ملعبه “أليانز ستاديوم” ضمن المرحلة السادسة أمس، لكنّ المدرب ماسيميليانو أليغري تعرّض لضربة كبيرة بإصابة الثنائي الهجومي الأرجنتيني باولو ديبالا والإسباني ألفارو موراتا وغيابهما عن المواجهة المرتقبة في دوري أبطال اوروبا أمام تشلسي الإنجليزي.
سجّل لفريق “السيدة العجوز” كل من الأرجنتيني باولو ديبالا (10) وليوناردو بونوتشي (43 من ضربة جزاء) ومانويل لوكاتيلي (57)، فيما أحرز هدفي سمبدوريا الياباني مايا يوشيدا (44) وأنتونيو كاندريفا (83).
واوضح أليغري على قناة سكاي سبورت اصابة نجميه: “لن يكونا موجودَين ضد تشلسي أو ضد تورينو. ومن ثمّ سنرى وضعهما بعد العطلة الدولية”.
وتابع عن أداء فريقه “الجانب الدفاعي كان جيدا في البداية، لكننا ارتكبنا خطأ على الزاوية خلال هدف تقليص النتيجة الى 1-2، ومن ثمّ إلى 2-3 من هجمة مرتدة. علينا أن نحسم المباراة مبكرا وكانت لدينا فرصة لرفع النتيجة الى 4-1”.
وأعرب اليغري عن سروره بتحقيق “فوز فريقه الاول على ارضه هذا الموسم والثاني تواليا في الدوري عموما”.
واستهل يوفنتوس الموسم بالفشل بتحقيق الفوز خلال المراحل الأربع الأولى في سيناريو لم يحصل معه منذ الموسم 1961-1962، قبل أن يعود ويتنفس الصعداء الأربعاء بتحقيقه فوزه الأول بصعوبة بالغة على مضيفه سبيتسيا 3-2، بعدما كان متخلفاً 1-2.
ويعاني يوفنتوس من أسوأ إنطلاقاته على الإطلاق بعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي عاد الى فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي، لكن مشكلة يوفنتوس بدأت الموسم الماضي حتى بوجود أفضل لاعب في العالم خمس مرات وأهدافه الغزيرة، ما أدى في النهاية إلى التنازل عن لقب الدوري بعدما احتكره طيلة تسعة مواسم متتالية وذلك لمصلحة انتر.
ويأمل المدرب ماسيميليانو أليغري أن يستمر فريقه باستعادة نغمة الانتصارات، لا سيما بعد تحقيقه فوزين متتاليين، مكّناه من التقدم إلى المركز التاسع مؤقتاً بعدما كان الفريق متأخراً في الترتيب.
وبات يوفنتوس يملك في رصيده 8 نقاط من 6 مباريات، بينما يحتل سمبدوريا المركز 14 برصيد 5 نقاط.
بدأ يوفنتوس المباراة بشكل أفضل، وتمكن نجمه الارجنتيني ديبالا من افتتاح التسجيل في وقت مبكر بتمريرة للنجم الشاب لوكاتيلي فتابعها ديبالا بشكل رائع في الزاوية الدنيا من المرمى (10). لكن فرحة ديبالا تحوّلت الى دموع بعدما اضطر في الدقيقة 21 الى مغادرة ارض الملعب بسبب اصابة عضلية حيث بدا عليه التأثر الشديد.
وتابع “يوفي” ضغطه وتمكّن من الحصول على ركلة جزاء بعدما ارتطمت كرة فيديريكو كييزا بيد نيكولا مورو، فانبرى الى الركلة المدافع المخضرم بونوتشي بنجاح (43).
غير انّ الضيوف اشعلوا المباراة قبل بداية الشوط الثاني بعدما تمكن الياباني يوشيدا من تقليص النتيجة الى 1-2، بكرة رأسية إثر ركلة ركنية (44).
لم ينتظر أصحاب الأرض طويلا لاستعادة فارق الهدفين، وتمكن الوافد الجديد لوكاتيلي من تسجيل هدفه الاول على الاطلاق مع يوفنتوس بعد انضمامه هذا الصيف قادما من ساسوولو بفضل تمريرة البديل ديان كولوشيفسكي (57).
لكن مرة جديدة، رفض سمبدوريا ترك المباراة من دون قتال، وتمكن من فرض دقائق عصيبة على يوفنتوس، بعدما قلّص النتيجة مجددا عن طريق المخضرم كاندريفا بعد لعبة جماعية رائعة (83).
ضغط سمبدوريا بشكل كبير في الدقائق الاخيرة وسط تكتل دفاعي لدى يوفنتوس في محاولة لحماية تقدمه بهدف، وهو ما حصل، ليخرج رجال المدرب أليغري بفوز بشق الأنفاس. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock