شركات وأعمال

“يوم هواوي للابتكار بمنطقة الشرق الأوسط” 2019 يؤكد أن التقنيات الرقمية ستمنح اقتصاد العالم زخماً قوياً

يوم الابتكار من هواوي يناقش آفاق التعاون لبناء النظام الإيكولوجي لتقنية الجيل الخامس في المنطقة والاستفادة من ابتكارات الذكاء الاصطناعي ودعم المطورين المحليين.
أكدت هواوي، الشركة العالمية الرائدة في توفير البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، خلال يوم هواوي للابتكار في منطقة الشرق الأوسط الذي تنظمه في جيتكس للعام الرابع على التوالي على أن التعاون المفتوح والمشترك لبناء نظام إيكولوجي شامل ومتكامل لتقنية المعلومات والاتصالات في المنطقة للاستفادة القصوى من التقنيات والحلول الثورية الجديدة كالجيل الخامس والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية لابد وأن يثمر عن دعم خطط التحول الرقمي لإيصال مزيد من الخدمات الرقمية الذكية والمتطورة إلى شريحة أوسع من الأشخاص والمنازل والمؤسسات.
نظمت هواوي هذا الحدث في إطار مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2019، حيث تضمّن ثلاث مؤتمرات تشكل الطيف الكامل لأولويات قطاع تقنية المعلومات والاتصالات الحالية في المنطقة: مؤتمر حول إنشاء نظامٍ إيكولوجي لشبكة الجيل الخامس في المنطقة، ومؤتمر حول الاستفادة من تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي المتقدمة، وحلقة نقاشية حول “يوم هواوي للمطورين – دبي 2019″، والذي يركز على بناء نظامٍ إيكولوجي أفضل لشركاء هواوي ومطوريها في المنطقة.
شارك في “يوم هواوي للابتكار بمنطقة الشرق الأوسط مجموعة من المتحدثين الرسميين يمثلون منظمات دولية ومؤسسات حكومية وخاصة، كان في مقدمتهم السيد ” جواد عباسي، رئيس الرابطة الدولية لمشغلي الاتصالات الجوّالة “جي إس إم إيه” بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى أكثر من 20 متحدث آخر من الشخصيات البارزة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات في الشرق الأوسط قدموا عروضهم وآرائهم أمام الحضور المتخصص بمختلف مناحي قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات تجاوز أكثر من 300 شخص.
استعرض المؤتمر حالات نموذجية من أنحاء العالم لنشر تقنية الجيل الخامس، مسلطاً الضوء على الإمكانات الواسعة التي توفرها هذه التقنية، ليس للأفراد فحسب، بل للقطاعات والصناعات المتخصصة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث تعتبر هواوي رائدة نشر شبكات الجيل الخامس عالمياً بوصول عدد العقود التي وقعتها حتى الآن أكثر من 50 عقداً تجارياً، وشحنت أكثر من 200,000 محطة خاصة بشبكات الجيل الخامس لمختلف أنحاء العالم.
وقال آن جيان، رئيس مجموعة أعمال هواوي كارير لشبكات الاتصالات في الشرق الأوسط: “استثمرت هواوي منذ عام 2009 أربعة مليارات دولار أمريكي في أبحاث تقنية الجيل الخامس. إلا أن دورنا لا يقتصر على تقديم أفضل شبكات الجيل الخامس فحسب، بل يمتد لاستكشاف سبل نجاح شبكات الجيل الخامس على المستوى التجاري مع عملائنا وشركائنا. ولتحقيق النجاح الذي يركز على العملاء، فإننا ملتزمون بزيادة الاستثمار في ثلاثة مجالات رئيسية تضم الاستمرار في تطوير تقنية الجيل الخامس بحيث تتكيف مع متطلبات أعمال العملاء والوصول إلى إمكانيات غير محدودة في جميع المجالات وليس على مستوى الأفراد فحسب.أما فيما يتعلق بتطوير الأعمال ودور تقنية الجيل الخامس في ذلك، فإننا سنواصل الاستثمار في الموارد البشرية والمالية لتوفير المزيد من حلول الجيل الخامس التي يتم تسويقها مع عملائنا. ومن أجل تطوير النظام الإيكولوجي للجيل الخامس على نحو أوسع في المنطقة، نعلن اليوم عن تأسيس المختبر المفتوح في الشرق الأوسط بغية العمل مع عملائنا وشركائنا لضمان تقديم أفضل الحلول الممكنة التي تسهم في نمو الأعمال وتحقيق النجاح. كما سنواصل توسيع وتعزيز شراكاتنا في المنطقة من أجل بناء نظام إيكولوجي أقوى وأكثر شمولية لتقنية الجيل الخامس”.
وخلال مؤتمر تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي المتقدمة، استعرضت هواوي كيفية تبني الشركات المحلية والحكومات للذكاء الاصطناعي كتقنية أساسية من أجل الحصول على كفاءة وجودة أفضل وبتكلفة وزمن أقل. وأكدت هواوي أن عملية التحول الرقمي ستكون أكثر سلاسة بفضل استراتيجية منتجات الجيل التالي الذكية من هواوي ومنتجات وحلول الذكاء الاصطناعي الجديدة المخصصة لقطاع المشاريع والمؤسسات. فمن خلال إضافة حلول الذكاء الاصطناعي إلى الجيل التالي من منتجات تقنية المعلومات والاتصالات، بدءاً من تقنية الواي فاي 6 إلى نظم التخزين المتكاملة والحلول السحابية، ستساعد هواوي العملاء على تذليل تحديات التحول الرقمي وتحقيق النجاح لقطاع الأعمال.
وخلال الفعالية، أعلنت شركة هواوي عن إطلاق ثلاثة منتجات جديدة ضمن مجموعة الجيل التالي من الحلول التي تعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي والموجهة للمؤسسات وتتمثل بنظام التخزين المتكامل “أوشن ستور دورادو”، وقاعدة بيانات الذكاء الاصطناعي “غاوس دي بي”، ونظام التخزين الموزع الأفضل أداءً حتى الآن، “فيوجن ستوريدج 8.0” وتعتبر جميعها الأولى والأفضل أداءً ضمن فئتها على مستوى العالم.
وقال علاء الشيمي، المدير التنفيذي ونائب رئيس مجموعة “هواوي إنتربرايز” لقطاع المشاريع والمؤسسات في الشرق الأوسط: “إن انتشار التقنيات الذكية يسهم في إجراء تغيرات ثورية في عمل المؤسسات بمنطقة الشرق الأوسط، ومع التطور السريع للتقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، تظهر مجموعة جديدة من الاستخدامات وتنشأ كميات هائلة من البيانات مما يفرض كثيراً من متطلبات معالجة البيانات في الوقت الفعلي. ومن ثم يجب تحديث البنية التحتية الخاصة بالبيانات لتلبية هذه المتطلبات. ونحن نثق بقدرة الذكاء الاصطناعي على تعزيز الابتكار في جميع أنحاء المنطقة وتغيير طريقة إدارة الصناعات بأكملها”.
وفي الحلقة النقاشية حول “يوم هواوي للمطورين”، قدمت هواوي النظام الإيكولوجي لـ “خدمات هواوي موبايل” استناداً إلى الإطار الأساسي لـ “خدمات هواوي موبايل” و”خدمات المطورين”. وحتى اليوم، نجح النظام الأساسي لـ “خدمات هواوي موبايل” في إتاحة 14 مجالاً لمساعدة المطورين على إنشاء تطبيقات عالية الجودة بتكلفة منخفضة وخلال فترة وجيزة مع تحسين حجم ومدى استخدام هذه التطبيقات على نحو مستمر.
كما أعلنت هواوي عن برنامج “شاينينج ستار”، حيث ستستثمر هواوي مليار دولار لدعم المطورين في شتى أنحاء العالم للمساهمة في بناء النظام الإيكولوجي لـ “خدمات هواوي موبايل”. بالإضافة إلى ذلك، سيتم توسيع نطاق استوديو الابتكار الأول “DigiX Innovation Studio” ليشمل جميع أنحاء العالم، من خلال تأسيس ثمانية استوديوهات في 6 مناطق رئيسية تشمل مدينة دبي، ومن شأن ذلك أن يوفر دعماً كبيراً لابتكارات المطورين على مستوى العالم، بما في ذلك اختبار الأجهزة وتطوير القدرات والأدوات وغيرها.
وقال آدم إرسونج شياو، المدير التنفيذي لخدمات الاتصالات الجوالة لشمال أفريقيا والشرق الأوسط في مجموعة أعمال هواوي كونسيومر لأجهزة المستهلك: “ندعو جميع الشركاء المحليين للانضمام إلى بناء هذا النظام الإيكولوجي، فقد استثمرنا مليار دولار لإطلاق برنامج “شاينينج ستار” وتأسيس أول استوديو للابتكار في دبي لتوفير الدعم الكامل لشركائنا”.
ويأتي “يوم الابتكار” في وقت يقوم فيه كل من القطاعين العام والخاص باستثمارات هامة في البنية التحتية لتقنيات المعلومات والاتصالات، حيث يحتل الابتكار الرقمي الآن موقع الصدارة في العديد من خطط التنمية الوطنية في أسواق الشرق الأوسط، ويُنظر إليه على أنه ركيزة أساسية في تنويع الاقتصادات المحلية، وخلق فرص عمل مستقبلية مع دفع عجلة التنمية المستدامة.
ومن المتوقع أن تُحدث الاتصالات عبر شبكات الجيل الخامس مع حلول الذكاء الاصطناعي ثورة تكنولوجية هائلة من خلال تمكين المزيد من الأشخاص والأشياء والأجهزة من استخدام تقنيات الذكاء المتقدمة. وفقاً لتقرير هواوي العالمي، الذي صدر مؤخراً عن الشركة، تتوقع هواوي أن ما يقرب من 60٪ من سكان العالم سيتمكنون من استخدام تقنية الجيل الخامس بحلول نهاية عام 2025، وأن 97٪ من الشركات الكبيرة ستتبنى استخدامات الذكاء الاصطناعي.
يمتلك الذكاء الاصطناعي على وجه الخصوص القدرة على إحداث تأثير كبير على الصعيد العالمي، حيث تقدر الدراسات المستقلة أنه بحلول عام 2030، يمكن أن يسهم بنحو 16 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي – وفي ذلك الوقت يتوقع أن تكون الغالبية العظمى من الشركات قد اعتمدت تقنيات الذكاء الاصطناعي . وتشير التقديرات إلى أن اقتصاد الإمارات العربية المتحدة سيعتمد بنسبة 14% على الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2030، وهو ما سيمثل أكبر حصة من الناتج المحلي الإجمالي في الشرق الأوسط1.
ويمكن لزوار معرض “أسبوع جيتكس للتقنية 2019” استكشاف أحدث حلول هواوي والحالات النموذجية العالمية في منصة هواوي الموجودة في الجناح Z2-A10 في قاعة زعبيل 2 بعنوان “بناء عالم ذكي متصل بالكامل”، حيث تشارك هواوي في معرض “جيتكس 2019” برعاية مجموعة من شركائها الرئيسيين، وتشمل قائمة الجهات الراعية “جاب” (GAPP) و”ريدنجتون” (Redington) كرعاة ماسيين، و”إنتبربرايز سيستمز” (Enterprise Systems) و”أوكتا ألفا” (Octalpha) كرعاة ذهبيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1819.14 0.08%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock